BBC News Sport World Service Weather A-Z Index
اسمع وشاهد
ديفيد غازان - بي بي سي القدس
"أبو مازن يقول إن العنف ليس الوسيلة التي ينبغي اتباعها لكنه لم يتحرك ضد المسلحين بعد"

تطورات الاحداث
arrow
arrow
arrow
arrow
arrow
arrow
arrow
arrow
arrow
arrow
arrow
arrow
arrow
arrow
arrow
arrow
arrow
نبذة عن ابو مازن
arrow
زيارة للقدس
arrow
الصراع بالخرائط
arrow
يوم على الحواجز
arrow

مواقع متصلة بالموضوع

بي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية
تم آخر تحديث في الساعة 01:44 بتوقيت جرينتش الثلاثاء 06/05/2003

مصر تحث الفلسطينيين على "تعليق" العمليات

مصر حاولت التوسط بين الفصائل الفلسطينية والسلطة لوقف العمليات
دعا مسؤول مصري رفيع المستوى الفلسطينيين إلى وقف العمليات العسكرية ضد إسرائيل لمدة ستة أشهر تمهيدا لاستئناف عملية السلام.

وقال الدكتور أسامة الباز المستشار السياسي للرئيس المصري حسني مبارك إن العمليات الانتحارية التي تستهدف الإسرائيليين الأبرياء لا تخدم القضية الفلسطينية.

وأضاف الباز في تصريحات لبي بي سي إنها (العمليات) توفر ذريعة للجيش الإسرائيلي للقيام باقتحام المناطق الفلسطينية.

كما صرح نبيل شعث وزير الخارجية في السلطة الفلسطينية بأن الفلسطينيين لم يعارضوا من حيث المبدأ فكرة وقف العمليات لكن الأمر يتطلب نوعا من الالتزام المتبادل مع إسرائيل.

ويقول مارك دويل مراسل بي بي سي في القاهرة إن معظم الفلسطينيين يرون أن احتلال أراضيهم يمنحهم الحق الأخلاقي في الدفاع عن النفس سواء برمي الحجارة أو العمليات الانتحارية.

وقف تام

ولا تعد هذه هي المرة الأولى التي يدعو فيها المسؤولون المصريون إلى وقف تام في عمليات العنف الفلسطيني ضد المدنيين الإسرائيليين.

فقد دعت مصر خلال محادثات أجرتها الجماعات الفلسطينية في القاهرة العام الماضي إلى تعليق العمليات ضد إسرائيل لعام واحد لكن هذا المقترح لم يخرج إلى حيز التطبيق.

وقال شعث إن الجانب المصري لم يقدر على إقناع الجماعات الفلسطينية المتشددة مثل حماس والجهاد الإسلامي.

وأضاف الوزير الفلسطيني أن خطة "خريطة الطريق" الجديدة لسلام الشرق الأوسط قد مضت إلى حد أبعد من المطالبة بوقف العمليات العسكرية لمدة ستة أشهر.

وقال إنها " تتضمن مطالبة بوقف تام لأنشطة العنف على الجانبين، كل هذا تضمنته الخطة التي قبلنا بها والتي لم يقبل بها الإسرائيليون حتى الآن".

معركة ضد الإرهاب

وقد أعربت إسرائيل عن تحفظات على "خريطة الطريق" لكنها لم ترفضها.

وقد قالت الحكومة الإسرائيلية إن عملياتها ضد المسلحين الفلسطينيين سوف تستمر طالما أن "الفلسطينيين لا يشنون حملة ضد الإرهاب".

ودأبت إسرائيل على اتهام السلطة الفلسطينية بالفشل في وقف الهجمات على الإسرائيليين منذ اندلاع الانتفاضة الفلسطينية الثانية في ستبمبر/ أيلول من عام ألفين.

وترغب إسرائيل في أن يقوم رئيس الوزراء الفلسطيني محمود عباس (أبو مازن) بالتصدي للعنف الفلسطيني قبل أن تبدأ في تخفيف القيود التي تفرضها على الفلسطينيين.

 ارسل هذا الموضوع إلى صديق