BBC News Sport World Service Weather A-Z Index
تم آخر تحديث في الساعة 00:54 بتوقيت جرينتش الخميس 19/06/2003

اعادة التحقيق في عمليات تعقيم السيدات في البيرو

إمرأتان بيروفيتان
المئات من النسوة البيروفيات عانين من مشاكل نفسية

أعادت لجنة برلمانية في البيرو التحقيق في عمليات التعقيم الإجبارية التي تعرضت لها ما يزيد عن ثلاثمائة ألف سيدة في المناطق الريفية في البيرو والادعاءات بأن الرئيس السابق للبلاد البرتو فوجيموري وافق على إجرائها.

وكان التحقيق الأساسي ضد فوجيموري، الموجود في اليابان منذ نوفمبر/تشرين الثاني 2000، قد تم حفظه في وقت سابق من هذا العام لعدم كفاية الأدلة.

وتقول مفوضية حقوق الانسان في البيرو أن عمليات تعقيم أجريت على نطاق واسع خلال الفترة بين عامي 1995 و2000 في محاولة لتقليل الفاقة في أفقر مناطق البيرو.

ويواجه فوجيموري تهم الخيانة والفساد وإجازة عمل فرق للإعدام في البيرو، غير أنه لا تمكن محاكمته حتى يتم ترحيله من طوكيو، التي يحتمي فيها بسبب تمتعه بالجنسية اليابانية.

وطبقا للمفوضية تعرضت أكثر من 320 ألف سيدة لجراحة تعقيم متعمدة خلال النصف الأخير من فترة حكم فوجيموري.

الأثر النفسي

وقال تقرير حكومي العام الماضي أن الدعاية للعمليات الجراحية تمت بشكل خادع في أوراق وملصقات حملة الدعاية والاعلانات في الاذاعة التي وعدت السيدات "بالسعادة والرفاهية".

رئيس البيرو السابق ألبرتو فوجيموري
فوجيموري يواجه اتهامات بالخيانة والفساد وإصدار أوامر بالقتل

وأضاف التقرير أن الفحوص التي أجريت قبل العمليات لم تكن على المستوى المطلوب كما أن الرعاية الصحية بعدها لم تكن كافية. وتم تجاهل الإجراءات الطبية المتبعة خلال إجراء العمليات وتم إجراء أكثر من نصفها بدون استخدام مخدر مناسب.

ويقول رئيس الوزراء لويس سولاري، الذي يؤيد إجراء التحقيق، إن آلاف السيدات عشن في خوف ممن كانوا يقومون بعمليات التعقيم الذين كانوا بدورهم يطردون من العمل إذا لم يقوموا بعمليات تعقيم كافية.

وكشفت مفوضية حقوق الانسان عن وفاة 18 سيدة نتيجة لمضاعفات تلت الجراحة فيما عانت آلاف أخريات من مشاكل نفسية كنتيجة مباشرة لعمليات التعقيم.

وعانت أجزاء معينة من البيرو من هبوط في عدد السكان حيث لا يوجد سوى كبار السن والخسائر الاقتصادية التي نتجت عن قلة عدد الأشخاص الذي يستطيعون كسب الرزق.

 ارسل هذا الموضوع إلى صديق