BBC News Sport World Service Weather A-Z Index
تم آخر تحديث في الساعة 14:08 بتوقيت جرينتش الإثنين 16/06/2003

الخطوط الاماراتية تشتري 41 طائرة جديدة

الشيخ احمد بن سعيد آل مكتوم رئيس الاماراتية يصافح نويل فرجيارد رئيس ابرياص بعد توقيع العقد
فازت شركة "اير باص" الاوروبية بصفقة هائلة مع خطوط طيران الامارات (الاماراتية)، تتضمن توريد 41 طائرة جديدة بقيمة تبلغ 12.5 مليار دولار حسب تقديرات الشركة.

واعلن رينيه هرتريش نائب رئيس الشركة الاوروبية العملاقة في معرض باريس للطيران ان الصفقة تتضمن 21 طائرة سوبر جامبو من طراز ايه- 382 اس.

يشار الى ان هذا الطراز من الطائرات العملاقة قادر على نقل 500 مسافر، ويبلغ سعر الطائرة الواحدة منه 250 مليون دولار حسب ما هو وارد بكتالوج شركة ايرباص.

ومن المنتظر ان تنعش هذه الصفقة مصانع الطائرات الاوروبية، ومن بينها مصانع شركة رولزرويس البريطانية الشهيرة التي حظيت بعقد في اطار الصفقة قيمته 900 مليون دولار لتصنيع محركات عشرين طائرة.

ويتوقع ان تعلن خطوط الطيران الاماراتية عن عقد آخر اقل قيمة مع المنافس الاول لشركة ايرباص، وهو شركة بوينج الامريكية، الا ان هذه الصفقة الهائلة ستمكن ايرباص من التفوق على بوينج في عدد الطائرات التي يتم بيعها سنويا لاول مرة منذ 25 عاما.

نجاح غير متوقع لايرباص

وتقول شركة ايرباص انها تستهدف تسليم 300 طائرة هذا العام، وهو ما يفوق رقم المبيعات المخطط، وهو 175 طائرة.

وعلق نويل فورجيارد رئيس شركة ايرباص على التطورات الاخيرة بقوله "ان السوق افضل كثيرا مما توقعنا، وقيمة اسهم الشركة ترتفع باعلى كثيرا مما كنا نطمح اليه".

الاماراتية انعشت صناعة الطيران الاوروبية
وكانت مجموعة من العوامل قد تضافرت لتحد من حركة السفر الدولية، من ابرزها الحرب في العراق، والخوف من الهجمات الارهابية، وانتشار فيروس سارس في بقاع متفرقة، وكانت النتيجة انخفاض الطلب على الطائرات الجديدة.

ومن المنتظر ان تقوم كل من الخطوط القطرية والماليزية والتايلاندية بابرام عقود شراء طائرات جديدة في الفترة القادمة.

ويعد معرض الطيران في باريس اقدم واكبر سوق دولي لصناعة الطيران في العالم، وقد اخذ على عاتقه هذا العام العمل على انقاذ صناعة الطيران العالمية من الازمة التي تواجهها.

ويقدر الخبراء خسائر صناعة الطيران في السنتين الماضيتين بنحو 30 مليار دولار، ويتوقعون ان تخسر نحو 10 مليارات دولار هذا العام.

ولم يسلم معرض باريس للطيران من عواصف السياسة، اذ يرى المراقبون ان واشنطن ضغطت على شركاتها لتخفيض مستوى مشاركتها في المعرض عقابا لفرنسا على معارضتها الحرب في العراق.

 ارسل هذا الموضوع إلى صديق