BBC News Sport World Service Weather A-Z Index

آخر التطورات
arrow
arrow
arrow
arrow
arrow
arrow
arrow
arrow
arrow
arrow
arrow
arrow
arrow
الموقف الدولي
arrow
arrow
arrow
arrow
arrow
arrow
arrow
بول بريمر
arrow
جيريمي جرينستوك
arrow
شيعة العراق
arrow
صدام والعراق
arrow
تدمير التراث العراقي
arrow
تم آخر تحديث في الساعة 02:56 بتوقيت جرينتش الجمعة 25/04/2003

لمحة عن حياة طارق عزيز

بدأت علاقة طارق عزيز بصدام حسين في الخمسينيات من القرن الماضي

يعتبر طارق عزيز، نائب رئيس الوزراء العراقي السابق، ووزير الخارجية الأسبق واحداً من اشهر مسؤولي حكومة صدام حسين على الصعيد الخارجي.

وبزر على الساحة الدولية بعد توليه وزارة الخارجية إبان حرب الخليج الثانية عام 1991، وكان المتحدث باسم الحكومة، الأمر الذي جعله دائم الظهور في وسائل الإعلام الغربية.

ويبدو أنه اختير للعب هذا الدور بسبب إتقانه اللغة الإنجليزية، ولقدرته على الظهور كصوت معتدل للنظام العراقي.

وكان طارق عزيز المسيحي الوحيد في صفوف القيادة العراقية التي كانت غالبيتها العظمى من العرب السنة، وخاصة أبناء مدينة تكريت والمناطق المحيطة بها، وهي مسقط رأس صدام حسين.

بدأت علاقة طارق عزيز بصدام حسين في أواخر الخمسينيات من القرن الماضي من خلال عضويتهما بحزب البعث الذي كان محظوراً في ذلك الوقت، وكان يمارس العمل السياسي السري بهدف الإطاحة بالنظام الملكي المدعوم من قبل بريطانيا.

العمل الصحفي

وقد ولد طارق عزيز، اسمه الحقيقي ميخائيل يوحنا، عام 1936 قرب مدينة الموصل في شمال العراق في اسرة متواضعة كلدانية كاثوليكية، إذ عمل والده كنادل في مطعم.

درس الأدب الإنجليزي في جامعة بغداد ثم مدرسا وبعد ذلك صحفيا في الانقلاب الاول لحزب البعث عام 1963 والذي دام عشرة اشهر فقط حيث عمل في الجهاز الاعلامي التابع للحزب وخلال هذه الفترة غير عزيز اسمه.

وبعد عودة البعث الى الحكم عام 1968 تولى وأصبح رئيس تحرير الصحيفة الناطقة باسم حزب البعث.

وأهله العمل في مجال الصحافة لتولي أول منصب وزاري في حياته السياسية، إذ عين عام 1970 كوزير للإعلام.

وفي عام 1977 انضم لمجلس قيادة الثورة، وهي اللجنة التي كانت تضم كبار مسؤولي حزب البعث الذين كانوا يحكمون العراق فعليا.

وفي عام 1983 عينه صدام حسين الذي لم يكن يميل الى السفر الى خارج العراق وزيرا للخارجية.

ونجح عزيز خلال فترة قصيرة في اعادة العلاقات الدبلوماسية مع الولايات المتحدة بعد اجتماعه مع الرئيس الامريكي حينذاك رونالد ريغان في الابيت الابيض عام 1984 بعد قطيعة دامت اكثر من 17 عاما.

كما تمكن من تأمين دعم الولايات المتحدة لبغداد أثناء حرب الخليج الأولى ضد إيران في الثمانينيات بعد اقناع الرئيس ريغان وموفده الخاص دونالد رامسفيلد بأن العراق يمثل حاجزا اساسيا في وجه ايران.

واستطاع بحنكته الدبلوماسية إقامة علاقات اقتصادية قوية مع الاتحاد السوفييتي السابق.

وبرز اسم طارق عزيز في وسائل الإعلام العالمية بعد الغزو العراقي للكويت في أغسطس/ آب من عام 1990، والحرب التي أعقبته حيث كان يقود المفاوضات مع الامم المتحدة والولايات المتحدة قبيل بد حرب الخليج الثانية واخراج القوات العراقية من الكويت.

وعشية حرب الخليج الثانية، اتخذ طارق عزيز موقفاً كان له أصداء واسعة برفضه قبول رسالة تحذر من حتمية الحرب وجهها الرئيس الأمريكي جورج بوش الأب لصدام حسين، خلال اجتماعه في جنيف مع وزير الخارجية الامريكي الاسبق جيمس بيكر.

كما عاد عزيز الى واجهة الاحداث عام 2003 قبل غزو العراق من قبل الولايات المتحدة وحلفائها معلنا ان العراق لا يمثل مصدر تهديد عسكري، لكنه كان متأكدا من حتمية وقوع الحرب التي كانت حسب رأيه بسبب النفط والعامل الاسرائيلي.

بعد الغزو الامريكي للعراق اصدرت القوات الامريكية قائمة باسماء 55 شخصية مطلوبة من مسؤولي نظام صدام حسين وكان ترتيب عزيز الثالث والاربعين.

سلم عزيز نفسه للقوات الامريكية بعد شهر من احتلال العراق.

وقد نشرت صحيفة الاوبزرفر البريطانية عام 2005 رسالة لعزيز شرح فيها ظروف اعتقاله قائلا "اننا منقطعون عن العالم الخارجي ولا يمكننا الاتصال بأسرنا ونرغب بالحصول على محاكمة عادلة ومعاملة حسنة".

ورغم ما قيل ان صدام حسين كانت يستمع الى ما كان يقوله له عزيز الى ان الاخير لم يكن يتمتع بنفوذ قوي في حكم العراق وربما كانت ميزته الاهم الولاء لسيده، صدام حسين، وثقة سيده فيه بلعب دور الناطق باسمه.

دمث الخلق

ونجح طارق عزيز في الحفاظ على رضا الرئيس العراقي عنه، كما نجا من محاولة اغتيال عام 1980.

ويقول المقربون من طارق عزيز عنه إنه إنسان هادئ ودمث الخلق، ويتمتع بالقدرة على الحديث بطلاقة.

لكن هذه الصورة الوديعة تخفي وراءها سياسيا محنكا ذا شخصية صلبة، تمكن من البروز وتقلد أعلى المناصب في عهد الرئيس العراقي السابق صدام حسين.

 ارسل هذا الموضوع إلى صديق