BBC News Sport World Service Weather A-Z Index

تطورات الاحداث
arrow
arrow
arrow
arrow
arrow
arrow
arrow
arrow
arrow
arrow
arrow
arrow
arrow
arrow
arrow
arrow
arrow
نبذة عن ابو مازن
arrow
زيارة للقدس
arrow
الصراع بالخرائط
arrow
يوم على الحواجز
arrow

مواقع متصلة بالموضوع

بي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية
تم آخر تحديث في الساعة 09:44 بتوقيت جرينتش الخميس 05/06/2003

بوش يثني على "التقدم" في الشرق الاوسط

بوش: فريق امريكي سيعمل على الاشراف على تطبيق خارطة الطريق

قال الرئيس الأمريكي جورج بوش انه متفائل بإمكانية تحقيق سلام في الشرق الأوسط بعد مؤتمر القمة الذي عقده مع كل من رئيس الوزراء الفلسطيني محمود عباس ورئيس الوزراء الإسرائيلي ارييل شارون.

يأتي التصريح الأمريكي هذا وسط مواقف معادية من المتشددين من الفلسطينيين والإسرائيليين.

واختتم مؤتمر القمة بتعهد كل من الفلسطينيين والإسرائيليين بالالتزام بخطة السلام المعروفة باسم خارطة الطريق.

وتدعو خارطة الطريق إلى إقامة دولة فلسطينية إلى جانب إسرائيل.

وقال الرئيس الأمريكي ان فريقا أمريكيا سيراقب تطبيق خطة السلام الجديدة.

وقال بوش للصحفيين في قطر إن تقدما قد تم تحقيقه في مؤتمر القمة.

وقال: "اعتقد أن رئيس الوزراء عباس يريد أن يتخذ القرارات الضرورية وان يخطو الخطوات الضرورية لمكافحة الإرهاب ولتطوير المؤسسات الضرورية لاقامة دولة فلسطينية."

وقال: "إن على إسرائيل أن تعترف بان رئيس الوزراء عباس راغب في السلام وان عليها ان تتخذ القرارات الضرورية لمساعدة الشعب الفلسطيني. وهم يفعلون ذلك."

وقال بوش: "لقد قمنا ببداية طيبة. وانا أؤكد على أنها بداية لان هناك الكثير مما يجب عمله."

وقال الرئيس بوش يوم الأربعاء في ميناء العقبة الأردني إنه يتعين أن يتقاسم الفلسطينيون والإسرائيليون السيادة على الأراضي المقدسة.

وأضاف بوش في مؤتمر صحفي عقده عقب لقاء قمة شارك فيه رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون ونظيره الفلسطيني محمود عباس، أن العمل الجاد والشجاع سيجعلان من الممكن التوصل للسلام في الشرق الأوسط.

وقال الرئيس الأمريكي إن قمة العقبة مكنت من تحقيق خطوة هامة في هذا الاتجاه.

كما أشاد بمحمود عباس قائلا إنه يمثل قضية الحرية والدولة بالنسبة للفلسطينيين.

ورحب الرئيس الأمريكي أيضا بعرض أرييل شارون وقف بناء ما سماه بالمستوطنات غير المرخص بها.

وجدد التزام أمريكا بأمن إسرائيل كدولة يهودية.

وخلال المؤتمر ذاته تعهد رئيس الوزراء الإسرائيلي بالشروع في إزالة كافة المستوطنات "غير المرخص بها" بشكل فوري.

وكانت مدينة العقبة قد استضافت أعمال القمة التي تهدف إلى التوصل لاتفاق حول تطبيق خريطة الطريق.

ومن جانبه تعهد محمود عباس (أبو مازن) بأن يقوم الجانب الفلسطيني بدوره كاملا في السعي إلى تحقيق سلام يقوم على أساس دولتين متجاورتين.

وأدان أبو مازن العمليات المسلحة التي تستهدف إسرائيل، قائلا إنه بات لزاما وقف الانتفاضة الفلسطينية المسلحة وكل أشكال التحريض على كره إسرائيل.

وأكد رئيس الوزراء الفلسطيني أنه سيعمل على ألا تكون الأسلحة إلا بأيدي الجهات الفلسطينية المسؤولة عن تطبيق القانون.

جاءت هذه التصريحات بعدما اتفق بوش مع خمسة من الزعماء العرب خلال قمة شرم الشيخ فى مصر يوم الثلاثاء على الخطوات التى يجب على الجانبين اتخاذها لتحقيق السلام الدائم.

ووجه الرئيس بوش دعوة مباشرة لإسرائيل بأن تتخذ موقفا أقوى ضد المستوطنات اليهودية في الأراضي الفلسطينية واحترام حقوق الفلسطينيين.

من ناحية ثانية قالت حماس انها ستواصل المقاومة العسكرية لاي احتلال إسرائيلي. وقال عبد العزيز الرنتيسي أحد قادة حماس: "لسنا مستعدين للتخلي عن السلاح إلى أن يتحرر آخر شبر من الأرض الفلسطينية."

وقال مستوطن يهودي بالقرب من رام الله بالضفة الغربية: "كم يريد الفلسطينيون أن يأخذوا منا؟ انهم يتحدثون عن المستوطنات الصغيرة. ولكن المستوطنات الكبيرة سيطالبون بتفكيكها بعد ذلك."

 ارسل هذا الموضوع إلى صديق