BBC News Sport World Service Weather A-Z Index
تم آخر تحديث في الساعة 06:10 بتوقيت جرينتش السبت 24/05/2003

بريمر يحل الجيش العراقي

ركزت تغطية الشؤون العربية في الصحف البريطانية الصادرة صباح اليوم السبت، الرابع والعشرين من مايو/ أيار على قرار حل الجيش العراقي الذي اتخذه الحاكم المدني الأمريكي في بغداد، وكسر جمود عملية السلام في الشرق الأوسط بعد إعلان إسرائيلي قبولها خطة السلام الجديدة.

وقالت صحيفة ديلي تلغراف إن قرار الحاكم المدني الأمريكي في العراق بول بريمر حل الجيش وجهاز الاستخبارات العراقيين يدل بوضوح على أن الولايات المتحدة وبريطانيا لا تعتزمان التنازل عن السلطة لقادة عراقيين في المستقبل القريب.

ونقلت الصحيفة عن مسؤولين بريطانيين بارزين قولهم إن الحكومة العراقية الانتقالية التي ستشكل الصيف المقبل لن تكون لها صلاحيات تنفيذية فعلية.

وقالت الديلي تلغراف إن قرار حل الجيش العراقي لا يعدو كونه مجرد إجراء شكلي بالنظر إلى أن الجيش العراقي انهار أمام تقدم قوات التحالف الشهر الماضي، وتخلى جميع الجنود عن سلاحهم ومواقعهم.

لكن الصحيفة أضافت أن هذا القرار يظهر أن بول بريمر يعتزم بدء مهامه في العراق بفتح صفحة جديدة قبل أن يباشر بإعادة بناء الآلة العسكرية العراقية.

ونقلت الديلي تلغراف عن مسؤولين بريطانيين قولهم إن القوات المسلحة العراقية التي كان قوامها أربعمئة ألف رجل سيعاد تشكيلها لتضم مئة ألف فقط.

ونشرت صحيفة الجارديان تقريراً حول الشأن العراقي قالت فيه إن رئيس فرق التفتيش الدولية عن أسلحة الدمار الشامل العراقية هانز بليكس أعرب في مقابلة مع صحيفة ألمانية عن اعتقاده بأن العراق لا يمتلك أسلحة محظورة.

ونقلت الجارديان عن بليكس قوله إنه في هذه الحالة، فإن الحرب على العراق ربما لا تكون مبررة.

وفي موضوع آخر يتعلق بإيران تقول صحيفة الجارديان إن وزارة الدفاع الأمريكية اقترحت سياسة ترمي إلى تغيير نظام الحكم في إيران بعدما وردت أنباء تفيد بأن قادة تنظيم القاعدة ينسقون لشن هجمات إرهابية انطلاقاً من إيران.

لكن الصحيفة نقلت عن مسؤولين أمريكيين قولهم إن الخطة تلقى معارضة من جانب وزارة الخارجية الأمريكية والحكومة البريطانية.

وألقت الصحيفة الضوء على خطة البنتاجون التي تتضمن وسائل علنية كإقامة محطة إذاعة موجهة لإيران ومناوئة للحكومة ، ووسائل أخرى سرية ربما تتضمن توفير الدعم لجماعة مجاهدي خلق التي تتخذ من العراق مقراً لها على الرغم من أن وزارة الخارجية تعتبرها منظمة إرهابية.

خريطة الطريق

وعن تطورات قضية السلام في الشرق تقول صحيفة الإندبندنت إن إعلان الحكومة الإسرائيلية عن قبولها خطة السلام الجديدة المعروفة باسم "خريطة الطريق" كسر جمود عملية السلام وفتح الطريق لعقد قمة فلسطينية إسرائيلية الشهر المقبل تحت رعاية الرئيس الأمريكي جورج بوش.

وذكرت الصحيفة أن موافقة إسرائيل على خريطة الطريق جاء بعض مفاوضات صعبة مع الحكومة الأمريكية من أجل تجاوز التحفظات الإسرائيلية على الخطة دون تغيير نصها.

وقالت الإندبندنت إن الموافقة الإسرائيلية أعلنت بعد أن أصدر البيت الأبيض بياناً وعد بالاستماع للتحفظات الإسرائيلية.

ونقلت صحيفة التايمز عن الرئيس الأمريكي جورج بوش قوله إن رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون قبل الخطة "لأنني أكدت له التزام الولايات المتحدة بالحفاظ على أمن إسرائيل".

وأشارت التايمز إلى أنه من المحتمل أن يعقد مؤتمر سلام يحضره رئيسا الوزراء الإسرائيلي والفلسطيني ويرأسه جورج بوش في منتجع شرم الشيخ المصري الشهر المقبل.

وذكرت صحيفة الفايننشال تايمز أن التحفظات الإسرائيلية تتعلق بالالتزامات الأمنية التي سيقدمها الفلسطينيون، وكيفية مراقبة تطبيق خطة السلام، وبعض الأهداف والأطر الزمنية المتضمنة في الخطة، ومسألة حق عودة اللاجئين الفلسطينيين.

 ارسل هذا الموضوع إلى صديق