BBC News Sport World Service Weather A-Z Index
تم آخر تحديث في الساعة 19:27 بتوقيت جرينتش السبت 25/01/2003

توجيه الاتهام لباكستانييْن بقتل 11 فرنسيا

Frenchman helped to safety from the bomb site
الهجوم الانتحاري خلف وراءه 11 قتيلا فرنسيا وباكستانييْن اثنين
وجهت تهم القتل والإرهاب والتآمر رسميا إلى شخصين في ما يتعلق بالهجوم الانتحاري الذي قتل فيه أحد عشر مهندسا فرنسيا واثنان من المارة الباكستانيين في كراتشي.

وسوف يقدم كل من آصف ظاهر وبشير أحمد إلى المحاكمة في الأول من فبراير/شباط.

يذكر أن هناك أشخاصا آخرين متهمون بالتخطيط للهجوم الانتحاري، إلا أن ظاهر وأحمد هما الشخصان الوحيدان اللذان اعتقلا حتى الآن.

ارتباطات المتشددين

وكان ظاهر البالغ من العمر 28 عاما قد اعتقل في ديسمبر /كانون الثاني الماضي بعد الاشتباه في علاقته في مخطط آخر لصدم سيارة مفخخة بسيارة دبلوماسية أمريكية.

وتقول الشرطة إنه اعترف بزرع القنبلة، في حادث انفجار سيارة في فندق الشيراتون.

وذكرت الأنباء أن ظاهر قال للشرطة إنه تلقى التدريب في معسكر تابع لحركة الجهاد الإسلامي المتشددة في أفغانستان.

ونُقل عن ظاهر قوله إنه يريد "معاقبة الأمريكيين على عملهم العسكري في افغانستان".

وقال أحد المحققين إن ظاهر اعترف أثناء التحقيق بأنه توهم بأن الفرنسيين أمريكيون وهو يأسف لقتل "أصدقاء باكستان".

وكان المهندسون الفرنسيون يساعدون البحرية الباكستانية على صناعة غواصة من طراز أجوستا 90-بي.

ويعتقد أن أحمد عضو في تنظيم حركة المجاهدين العالمية وهي تنظيم مرتبط بتنظيم القاعدة.

وقد حارب أعضاء التنظيم إلى جانب طالبان في أفغانستان أثناء الهجمات العسكرية الأمريكية.

وقالت وكالة أسوشييتيد برس إن أحمد اعترف بأنه كان في كابول يوم الحادي عشر من سبتمبر/أيلول عام 2001، وإنه يأسف لعدم لقائه بزعيم القاعدة أسامة بن لادن.

وأضافت الوكالة أن أحمد غادر أفغانستان بعد ستة أسابيع من الهجوم على نيويورك وواشنطن.

 ارسل هذا الموضوع إلى صديق