BBC News Sport World Service Weather A-Z Index

arrow
arrow
arrow
arrow
arrow
arrow
arrow
arrow
arrow
arrow
arrow
arrow
arrow
arrow
arrow
arrow
arrow
arrow
arrow
arrow
arrow
arrow
arrow
اعتقال خالد شيخ محمد
arrow
15 عاما للمتصدق
arrow
سنة على سبتمبر
arrow
مداهمة مسجد بلندن
arrow
تهديد جديد
arrow
رسالة جديدة لبن لادن
arrow
"اسامة" جنوب شرق آسيا
arrow
القاء القبض على ابو قتادة
arrow

حول نفس الموضوع

2002/12/30 |  أخبار عالمية
مقتل ثلاثة امريكيين في اليمن

مواقع متصلة بالموضوع

بي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية
تم آخر تحديث في الساعة 12:21 بتوقيت جرينتش الثلاثاء 31/12/2002

محققون أمريكيون يحققون في مقتل الأمريكيين الثلاثة

الضحايا الثلاث (من اليسار): مارتا مايرز، وويليام كويهن، وكاثلين جارييتي
الضحايا الثلاث كرسوا حياتهم لمساعدة اليمنيين وكانوا يعلمون بالمخاطر

عمل محققون أمريكيون ويمنيون مع بعضهم البعض اليوم، الثلاثاء، لتحديد ما إذا كان الرجل المشتبه في أنه أطلق النار على مبشرين أمريكيين في اليمن مرديا ثلاثة منهم قتلى ومصيبا رابعا بجروح لديه أية ارتباطات بتنظيم القاعدة.

في غضون ذلك وصفت السلطات اليمنية حادث إطلاق النار على المبشرين الأمريكيين بأنه عمل إرهابي.

دونالد كازولد، أحد ضحايا الهجوم
دونالد كازولد أصيب في البطن

وقالت السفارة الأمريكية في اليمن إنه من السابق لأوانه تحديد ما إذا كانت هناك دوافع إرهابية وراء إطلاق النار على الأمريكيين في المستشفى التابع للكنيسة المعمدانية الجنوبية الأمريكية في مدينة جبلة اليمينية، على مبعدة 200 كيلومتر (125 ميلا) إلى الجنوب من العاصمة صنعاء.

إلا أن رئيس الوزراء اليمني عبد القادر باجمال أضاف الحادث إلى تقرير حول الإرهاب قدمه للبرلمان اليمني في وقت متأخر من يوم أمس، الاثنين.

ونشر التقرير في الصحف اليمينية الصادرة هذا اليوم الثلاثاء.

وقال مسؤولون يمنيون على صلة وثيقة بالتحقيق إن شكوكا قوية تساور المحققين في أن تكون للمتهم بشن الهجوم صلات بشبكة القاعدة، التي يرأسها أسامة بن لادن.

فريق من الأف بي آي

يذكر أن ابن لادن ولد لأب سعودي من أصل يمني، وكانت السعودية قد سحبت منه الجنسية السعودية في التسعينات.

كما أن اليمن كانت أرضا خصبة لتجنيد الأنصار والأعضاء بالنسبة لشبكة القاعدة.

وكان فريق تابع لمكتب التحقيقات الفدرالي (الأف بي آي) قد وصل إلى جبلة أمس الاثنين وعمل طوال الليل، وفقا لما ذكره دبلوماسي أمريكي اشترط عدم ذكر اسمه.

وقد اشتكى الأمريكيون العاملون إلى جانب اليمنيين على التحقيق في الهجمات السابقة التي شنت ضد الأمريكيين في اليمن من أن لديهم اتصال محدود بالمشتبه بهم.

ولم يصرح الدبلوماسيون الأمريكيون ما إذا كان قد سُمِح للمحققين في جبلة باستجواب المشتبه به مباشرة أو بحضور جلسات التحقيق التي أجراها معه محققون يمنيون.

على صلة بالقاعدة؟

واكتفى الدبلوماسيون بالقول إن الأمريكيين "على صلة وثيقة جدا" بالاستجواب.

جار الله عمر الأمين العام المساعد للحزب الإشتراكي اليمني
السياسي اليمني جار الله عمر قتل هذا الأسبوع

وعرف أن المشتبه به، الذي ألقت السلطات القبض عليه أمس الاثنين، اسمه عابد عبد الرزاق الكامل، البالغ من العمر 30 عاما.

وبالإضافة إلى استجواب الكامل فإن المحققين يعكفون على التحقيق مع سجناء ألقي القبض عليهم في عمليات اعتقال واسعة النطاق طالت أشخاص يشتبه في أنهم متشددون إسلاميون لمعرفة مدى ما يعرفونه عن الكامل.

ومن بين المشتبه بهم هؤلاء أشخاص يعتقد بأن لديهم صلات بالقاعدة وآخرون يشتبه في أن لهم علاقة تربطهم بتنظيم إسلامي يمني صغير يعرف باسم الجهاد.

وكان تنظيم الجهاد، الذي يضم في عضويته بشكل أساسي يمنيون كانوا شاركوا في القتال ضد السوفيات في أفغانستان، قد استهدف في الماضي بشكل رئيسي شخصيات علمانية من جنوبي اليمن الذي كان سابقا خاضعا لنظام حكم اشتراكي.

ولكن تنظيم الجهاد لم يكن ناشطا على مدى بضع سنوات خلت.

ونقلت وكالة سابا اليمنية الرسمية للأنباء عن مسؤول يمني قوله إن الكامل أبلغ محققيه أنه خطط للهجوم بالتعاون مع علي أحمد جار الله.

ويقول مسؤولون يمنيون إن جار الله متطرف إسلامي وعضو في حزب الإصلاح الإسلامي وكان قد اعتقل لقيامه بإطلاق النار على الأمين العام المساعد للحزب الاشتراكي اليمني، جار الله عمر، يوم السبت المنصرم مما أدى إلى مقتله.

تسلل

وكان كامل قد تسلل عبر الأمن في المستشفى المعمداني في جبلة في وقت مبكر من يوم الاثنين حاملا بندقيته كما لو كانت طفلا رضيعا.

مستشفى جبلة حيث وقع الحادث
مستشفى جبلة حيث وقع الحادث
ودخل من ثم إلى غرفة كان يعقد فيها مدير المستشفى اجتماعا وأطلق النار في حوالي الساعة الثامنة والربع صباحا بالتوقيت المحلي (الخامسة والربع بتوقيت جرينيتش).

وبعد إطلاقه النار على ثلاثة أشخاص في رؤوسهم، مما أسفر عن مقتلهم على الفور، توجه المسلح إلى الصيدلية وأطلق النار على الصيدلي في بطنه، وفقا لما أفادت به السلطات.

وفي تقريره إلى البرلمان، قال باجمال إن حادث جبلة هو من بين 15 "عملا إرهابيا رئيسيا" في اليمن منذ عام 1997.

ومن بين الأعمال الأخرى التي ورد ذكرها في التقرير الهجوم الانتحاري الذي استهدف ناقلة النفط الفرنسية ليمبورج قبالة سواحل اليمن وتفجير انتحاري مشابه استهدف البارجة الأمريكية "يو أس أس كول" قبالة سواحل اليمن أيضا في تشرين الأول/أكتوبر من عام 2000.

وأنحيت لائمة الهجومين على القاعدة.

وقال باجمال إن الأعمال الإرهابية، وخصوصا الهجومين على البارجة يو أس أس كول والناقلة ليمبورج قد أسفرا عن خسائر مادية ومعنوية فادحة لطخت صورة اليمن وجعلت من البلاد تبدو وكأنها أرض خصبة للإرهاب والإرهابيين.

تعاون وثيق

وكانت واشنطن بالعمل الوثيق مع السلطات اليمنية في التحقيق في مقتل ثلاثة أمريكيين يعملون في مستشفى مسيحي على أيدي من يعتقد أنهم إسلاميون متشددون.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض الأمريكي، سكوت مكليلان، "إننا ندين بشدة مقتل المواطنين الأمريكيين الثلاثة، الذين كانوا يقدمون المساعدات الإنسانية للشعب اليمني".

وأضاف ماكليلان "إننا نعتزم محاكمة أي شخص، وكل شخص، مسؤول عن جريمة القتل هذه".

يذكر أن مقتل الأمريكيين الثلاثة يعتبر آخر هجوم في سلسة هجمات نفذها متشددون إسلاميون ضد أهداف غربية في اليمن، على الرغم من تعاون الحكومة اليمنية مع واشنطن في الحرب الأمريكية ضد الإرهاب.

كما أدان الرئيس اليمني علي عبد الله صالح، هجوم يوم الاثنين على المستشفى الذي يديره مسيحيون في مدينة جبيلة الجنوبية.

وقال شخص اعتقلته الشرطة بخصوص الحادث إنه عضو في منظمة إسلامية محلية تعرف باسم "الجهاد الإسلامي".

ومن المرجح أن يبحث المحققون عن علاقة بين قتلة الأمريكيين الثلاثة وشبكة القاعدة التي يقودها أسامة بن لادن، على الرغم من أن مسؤولا كبيرا في وزارة الخارجية الأمريكية قال إن واشنطن لم تتسلم أي معلومات تربط القاعدة بحادث القتل.

وقد قتل في الهجوم مدير إدارة المستشفى، وليام كوهين، ومسؤولة المشتريات، كاثلين جارياتي، والدكتورة مارثا مايرز، متأثرين برصاصات تلقوها في الرأس.

كما أصيب أمريكي رابع، يدعى دونالد كازولد، بجروح خطيرة، إلا أنه يتوقع أن يشفى منها.

وقال مسؤول يمني لوكالة رويترز للأنباء إن عبد الرزاق الكامل، الذي اعتقل بعد فترة قصيرة من الحادث، قال إنه قام بالهجوم "لأنه يريد أن يطهِّر دينه ويتقرب إلى الله".

يذكر أن الكامل يدرس في جامعة الإيمان، التي أغلقت في العام الماضي لفترة وجيزة بعد أن أثيرت حولها الشبهات بأنها أصبحت مقرا للتشدد الإسلامي.

وعد بإنزال العقوبة

وقد عبر الرئيس اليمني عن غضبه وشعوره بالصدمة من الهجوم على أشخاص كانوا يعملون لمساعدة اليمنيين.

وقال صالح في بيان صدر عنه "إن مرتكبي هذه الجريمة النكراء لن يفلتوا من العقاب، وسوف يعاقبون بأشد العقوبات حتى يكونوا مثلا للآخرين".

ووصفت وزارة الخارجية الأمريكية عملية القتل"بأنها لا تستحق سوى الاحتقار، وقالت إنها تدرس إجراء تعديلات على توجيهات صدرت للأمريكيين في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، والتي نصحت الأمريكيين بتأجيل السفر غير الضروري إلى اليمن.

وقال فليب ريكر، المتحدث باسم الخارجية الأمريكية، "إن اليمن بلد خطير بالنسبة للأمريكيين، وقد أوضحنا ذلك بجلاء".

غير أن البعثة المسيحية، التي ينتمي إليها الضحايا الثلاث، قالت إن "الشهداء" كانوا على علم بالخطورة التي يتضمنها عملهم في اليمن.

وقال جيري رانكين، رئيس مجلس البعثة الدولية للكنيسة المعمدانية الجنوبية، "إن أعضاءنا ملتزمون بمواصلة عملهم الخيري هناك".

يذكر أن البعثة تعمل في جبيلة منذ خمسة وثلاثين عاما.

 ارسل هذا الموضوع إلى صديق