BBC News Sport World Service Weather A-Z Index
تم آخر تحديث في الساعة 18:53 بتوقيت جرينتش الإثنين 09/12/2002

محادثات ساحل العاج تواجه مشكلة

Civilians man a check-point near the western town of Man
الاف من الناس فروا من موجة القتال الاخيرة

بدأ الرئيس لورنت باغبو محادثات مع الوسيط في نزاع ساحل العاج.

يأتي الاجتماع في الوقت الذي هدد فيه المتمردون بالانسحاب من محادثات السلام بعد اكتشاف قبر جماعي يقولون إن قوات الحكومة مسؤولة عنه.

وحثت الحكومة السبت الرجال من ذوي الأعمار ما بين 20 و26 على الالتحاق بالجيش.

واتهم كل جانب الجانب الآخر بالإعداد لاستئناف القتال.

ومن المتوقع أن يبحث الرئيس باغبو ونظيره في جمهورية التوغو الأزمة في ساحل العاج، وذلك في العاصمة ياموسكرو.

ويبدو أن محادثات السلام تواجه خطرا بعد أن أعلن المتمردون انهم سيقررون بحلول يوم الاثنين القادم إن كانوا سيشاركون في المحادثات مع حكومة الرئيس باغبو.

ويطالب المتمردون أن يشجب الوسطاء وفرنسا أيضا التي تشرف على محادثات وقف اطلاق النار، المجزرة التي اكتشف المتمردون قبرا جماعيا لضحاياها في قرية مونوكو - زوهي.

وتنفي الحكومة أي مسؤولية لها عن المجزرة، وتقول إن المتمردين هم المسؤولون عنها، لان القرية يحتلها المتمردون.

ووعدت الحكومة بإجراء تحقيق دولي في مقتل الضحايا كما طالب بذلك المتمردون.

وكانت ساحل العاج أغنى دولة في غرب أفريقيا، ولكن يخشى دبلوماسيون أن تواجه البلاد فوضى الحروب الأهلية التي تعاني منها دول مجاورة مثل ليبريا وسيراليون.

وقتل ما لا يقل عن 400 شخص منذ 19 سبتمبر الماضي، كما نزح مئات الآلاف من الناس بسبب القتال.

 ارسل هذا الموضوع إلى صديق