BBC News Sport World Service Weather A-Z Index
تم آخر تحديث في الساعة 09:40 بتوقيت جرينتش السبت 31/08/2002

مظاهرتان كبيرتان في جوهانسبرج

المندوبون إلى قمة الأرض
قد لا تكون خطة العمل السياسية جاهزة في الموعد المحدد

من المتوقع أن يشارك عشرات الآلاف من الناس في مظاهرتين في جوهانسبرج لأول مرة منذ أن بدأ مؤتمر قمة الأرض يوم الاثنين الماضي.

وتبدأ المظاهرتان من ضاحية الكسندرا الفقيرة ويتوجه المتظاهرون إلى ضاحية ساندتون الثرية حيث يعقد المؤتمر.

يشارك في المظاهرة الاولى انصار حزب المؤتمر الوطني الافريقي الحاكم في جنوب افريقيا، بينما يشارك في المظاهرة الثانية انصار جماعات متشددة تريد الاعراب عن سخطها مما تعتبره فشل الوفود المشاركة في مؤتمر الارض في بحث قضايا تخص الفقراء في العالم.

ومن المقرر أن يخطب الرئيس تابو امبيكي، رئيس جنوب أفريقيا، في المتظاهرين قبل أن يبدأوا رحلتهم البالغة تسعة كيلومترات.

وتقول السلطات إنها كلفت مزيدا من رجال الشرطة لحماية الأمن في المدينة، ولكن يبدو أن السلطات واثقة بان المظاهرة ستكون سلمية.

وتنظم المظاهرتان وسط مخاوف متعاظمة من وجود خلافات كبيرة في الرأي بين الدول الغنية والدول الفقيرة تمنع التوصل إلى مسودة لتقديمها إلى رؤساء الدول لتوقيعها الأسبوع القادم.

ومع أن معظم نص البيان قد كتب إلا أن هناك قضايا لا تزال غير محسومة مثل التقليل من تلوث البيئة - وهو ما تعارضه الولايات المتحدة - وخفض المساعدات للمزارعين الغربيين كما تطالب الدول النامية.

ويقول ألكس كيربي، مندوب بي بي سي نيوز أونلاين إلى المؤتمر، إن المناقشات تكاد تنهار بسبب عدم قدرة العالم على مواجهة الموقف الأمريكي المتصلب.

ويعتقد بعض المراقبين أن الولايات المتحدة تأمل أن يكون الاتفاق المترتب عن القمة هشا أو ألا يكون أصلا، ليترك المجال مفتوحا لتتحرك حسب هواها.

أورل بلومناور مندوب الكونجرس الأمريكي
الأمريكيون يرغبون في بقاء الأمر "على ما هو عليه"

وقال أحد المشاركين في المؤتمر للـبي بي سي:" ليس للولايات المتحدة ما تخسره، لأنها ترغب في أن يبقى الحال على ما هو عليه".

وأضاف المصدر ذاته أن الاتحاد الأوروبي "يحتاج لعزل الولايات المتحدة من خلال كسب دعم مجموعة الـ77 للدول النامية. والسبيل الأوحد لذلك يمر عبر التفاتة سياسية كبرى كالإسراع بإصلاح التجارة وصياغة سياسة أوروبية موحدة حول الزراعة، وتقديم مزيد من المعونات ذات الطابع التنموي".

وكان مندوبو الاتحاد الأوروبي قد انسحبوا مساء الخميس من المناقشات لفترة وجيزة، احتجاجا على الموقف الأمريكي.

ويرتقب أن يعلن وزير الخارجية الأمريكي كولن باول عن بعض التنازلات، ربما تتعلق بقبول موعد عام 2015 لخفض عدد سكان العالم المحرومين من إجراءات النظافة اللائقة، إلى النصف.

 ارسل هذا الموضوع إلى صديق