BBC News Sport World Service Weather A-Z Index
تم آخر تحديث في الساعة 19:31 بتوقيت جرينتش الأربعاء 28/08/2002

حبس ثلاثة معارضين بارزين في سورية

Syrians show their support for Bashar al-Assad's presidency
مؤيدو الأسد فقط يسمح لهم بالتظاهر في سورية
حكم بالسجن على ثلاثة معارضين سوريين لفترات تتراوح ما بين سنتين إلى خمس سنوات.

وكانت سورية قد اعتقلت 10 معارضين على الأقل العام الماضي حين بدأ الرئيس بشار الأسد حملة على الصالونات الثقافية وحلقات النقاش التي تعقد في المنازل الخاصة.

إن تلك المحاكمات كشفت عن وجود خلل كبير في النظام القضائي
محامي الدفاع محمد رعدون

وقد حكم على المهندس فواز تيللو بالسجن خمس سنوات بتهمة تقويض الدستور، والتحريض على العصيان ونشر أكاذيب.

كما حكم على الطبيب كمال لبواني بالسجن ثلاث سنوات للتهم نفسها.

وتقول تقارير إن القاضي قال لكمال لبواني "إنك طبيب، فمن الأفضل لك أن تذهب إلى عيادتك ولا تتدخل في السياسة."

وحكم على المعارض الثالث حسن سعدون الذي يعمل مدرسا بالسجن سنتين. وقال محاموه إنه كتب إلى الرئيس بشار الأسد معتذرا عن نشاطاته.

حملة

ولم يسمح للعامة بحضور جلسة محكمة أمن الدولة في دمشق التي يحاكم المعارضون الثلاثة فيها.

وقد قرأ محامي الدفاع محمد رعدون الحكم على الصحفيين.

President Bashar al-Assad
بشار يسير على خطا أبيه
وقال للصحفيين "إن تلك المحاكمات كشفت عن وجود خلل كبير في النظام القضائي."

وطالب رعدون الذي يتحدث باسم لجنة الدفاع عن السجناء بوضع حد "للمحاكمات الاستثنائية وبمنح عفو عام عن كل [الذين اقترفوا] مخالفات سياسية."

ومن بين الذين حكم عليهم في محاكمات سابقة الاقتصادي البارز عارف دليلة الذي حكم عليه بالسجن 10 سنوات، والقانونيان رياض سيف ومأمون حمصي اللذان حكم عليهما بالسجن خمس سنوات.

وقد خففت القيود في المجتمع السوري حين تولى الرئيس بشار الأسد السلطة قبل سنتين، لكن السلطات أغلقت بعد ذلك معظم أماكن النقاش.

ويقول مراسلون صحفيون إن هذا يشير إلى عودة السياسة المتشددة التي كان ينتهجها الرئيس السابق وأبو الرئيس الحالي، حافظ الأسد.

 ارسل هذا الموضوع إلى صديق