BBC News Sport World Service Weather A-Z Index
تم آخر تحديث في الساعة 09:49 بتوقيت جرينتش الإثنين 08/07/2002

افتتاح المؤتمر العالمي لمكافحة الايدز

احتجاجات على ارتفاع اسعار العقاقير المكافحة للإيدز

قال بيتر بيوت رئيس منظمة مكافحة الايدز التابعة للامم المتحدة إن التحدى الرئيسى الذى يواجه زعماء العالم هو مكافحة مرض الايدز فى قارة إفريقيا ، حيث يقتل أكثر من مليونى شخص كل عام.

وقال بيوت الذى كان يتحدث أمام الوفود المشاركة فى المؤتمر الدولى الرابع عشر حول الايدز ببرشلونة إنه من الضروري العمل على مواجهة الحقيقة المتمثلة في أن من بين ثمانية وعشرين مليون مصاب بمرض الإيدز فى إفريقيا ، يخضع ثلاثون ألفا فقط منهم للعلاج.

وخص المسؤول الدولي بالإشارة دولة بوتسوانا ، التى قال عنها إنها قصة نجاح إفريقية اقتصاديا وسياسيا غير أنها ، وحسب قوله ، تواجه وضعا خطيرا فيما يتعلق بمعدلات انتشار المرض.

وفي تطور مهم، أعلنت شركة فاكسجن الأمريكية إن لقاحا لمرض الأيدز ودواءا جديدا لمساعدة المصابين بالمرض سيكونان متوفرين خلال خمس سنوات وليس عشر سنوات كما كان يعتقد سابقا.

وسوف يعلن عن اللقاح الجديد في المؤتمر الدولي للأيدز أيضا.

ويقول الباحثون إن العمل على كيفية جعل اللقاح الجديد ناجحا ومنخفض الكلفة يجب أن يبدأ الآن، كي تستفيد منه البلدان المحتاجة إليه أمس الحاجة.

وسوف تعلن في المؤتمر أيضا دعوات لمساعدة البلدان النامية على معالجة المشاكل التي يشكلها الأيدز.

ويقول مراسل بي بي سي في برشلونة إن ثمانية لقاحات فقط يجري اختبارها حاليا على الإنسان، بعد 21 عاما من بدء الحرب على الأيدز.

ولا تزال هذه اللقاحات في مراحلها الأولى، غير أن فاكسجن تقول إن العمل على الأدوية التي تنتجها يقترب من الاكتمال.

وتعتبر فاكسجن الشركة الوحيدة التي تختبر منتجاتها على الإنسان في المرحلة النهائية، ومن المتوقع أن تعلن في المؤتمر أن النتائج ستكون جاهزة في العام المقبل.

وقد حذر رئيس هيئة تنسيق جهود مكافحة الإيدز فى بوتسوانا من أن بلاده تواجه خطر الانقراض ، حيث يعتقد أن تسعة وثلاثين بالمائة من سكان بوتسوانا يحملون فيروس / إتش آى في / المسبب لمرض الإيدز .. وقد انخفض متوسط العمر هناك فى الوقت الحاضر إلى أقل من أربعين عاما للفرد .

وكان المؤتمر قد افتتح أعماله أمس الأحد بمدينة برشلونة الاسبانية بمشاركة خمسة عشر ألفا من الباحثين والعلماء وممثلي المنظمات الخيرية.

وتقول الامم المتحدة إن بعض الدول في شرق أوروبا وفي آسيا كالصين والهند وإندونيسيا ينتشر فيها المرض بمعدلات سريعة جدا ولا تعترف حكوماتها بحجم المشكلة.

وقال بيوت إن التحدي الاكبر في الشهور المقبلة سيكون إقناع حكومتي روسيا والصين بالتصدي للمشكلة.

ارتفاع معدلات انتشار الإيدز بالصين
وتشير آخر التقديرات إلى أن حالات الاصابة بلغت أربعين مليون حالة، وإلى ظهور خمسة ملايين حالة إصابة جديدة سنويا.

ويقول المراسل العلمي للبي بي سي إن بعض الحضور في المؤتمر أعربوا حتى قبل افتتاحه عن تشاؤمهم من أن توافق الحكومات الغنية على تقديم مزيد من التبرعات للبحوث أو لحملات الوقاية من مرض الايدز.

وقال إن محللين كثيرين يتوقعون أن يغادر المشاركون في المؤتمر وقد تبددت آمالهم.

ومن المنتظر أن يحتل تقرير الأمم المتحدة الذي صدر مؤخرا حول المرض موقع الصدارة في مناقشات المؤتمر حيث أشار التقرير الى ان المرض ما زال ينتشر بسرعة كبيرة.

كما سيشهد المؤتمر مطالبات للدول الغنية بعمل المزيد لمساعدة الدول النامية في مكافحة المرض.

كما سيحاط المشاركون علما بأكبر محاولة لانتاج عقار مضاد للمرض يختبر حاليا على 16 الف شخص في تايلاند.

وتحذر الأمم المتحدة من أنه ما لم يتم اتخاذ اجراء حاسم للتصدي للمرض فإن عدد من سيموتون به سيصل الى 68 مليون شخص بحلول عام 2020.

وكانت منظمة الصحة العالمية قد قدرت المبالغ المطلوبة سنويا لمكافحة المرض بعشرة مليارات دولار بينما لاتتجاوز المبالغ التي تنفق حاليا 3 مليارات دولار.