BBC News Sport World Service Weather A-Z Index
تم آخر تحديث في الساعة 16:33 بتوقيت جرينتش الأربعاء 29/05/2002

ليبيا : لاعلاقة لنا بالاتفاقيات الخاصة بتعويضات ضحايا لوكربي

Lockerbie memorial
نصب تذكاري لضحايا لوكربي
نأت ليبيا بنفسها عن الأنباء التي ذكرت أنها ستدفع نحو ثلاثة مليارات دولار في شكل تعويضات لأقارب ضحايا طائرة بانام الامريكية التي فجرت فوق لوكيربى باسكتلندا عام 1988

وقالت وكالة الأنباء الليبية الرسمية إن ليبيا لا علاقة لها بأي اتفاقات ربما تكون قد تمت بين بعض رجال الأعمال الليبيين والمحامين الذين يمثلون عائلات الضحايا.

وقد أكدت مؤسسة كريندلر وكريندلر القانونية فى نيويورك - وهى التي كشفت النقاب عن العرض الليبي - أن الحكومة الليبية لا علاقة لها بالموضوع.

ويقال إن عائلات الضحايا نفسها منقسمة حول كيفية الرد على تلك الأنباء.

وكان مائتان وسبعون شخصا قد قتلوا لدى انفجار طائرة بانام في بلدة لوكيربى باسكتلندا عام 1988.

وقد أدين المواطن الليبي عبد الباسط المقراحى العام الماضي بزرع القنبلة التي أدت إلى انفجار الطائرة.

ويقول المسؤولون الأمريكيون والبريطانيون إن دفع تعويضات لن يكون كافيا لرفع العقوبات التي فرضتها الأمم المتحدة على ليبيا بعد ذلك الحادث.

وكانت شركة المحاماة التي تمثل عائلات ضحايا الحادثة قد ذكرت أن ليبيا عرضت دفع عشرة ملايين دولار أمريكي كتعويض لأسرة كل ضحية من الضحايا البالغ عددهم 270 شخصاً.

و بموجب هذا العرض سيتلقى افراد أسر الضحايا مبلغا إجماليا بحدود مليارين وسبعمئة مليون دولار.

يذكر أن شركة المحاماة التي أعلنت الخبر تمثل 118 من أسر ضحايا الكارثة.

طائرة شركة بان آم انفجرت في الجو فوق بلدة لوكربي باسكتلندا

ولم تتفاوض الحكومة الأمريكية مع طرابلس حول العرض المقدم، لكن الحكومتين البريطانية والأمريكية أجرتا مباحثات مع ليبيا عقب صدور قرار محكمة كامب زايست، حول مسألة التعويضات.

يذكر أن تعويض أسر الضحايا هو من بين الشروط التي وضعها مجلس الأمن الدولي لرفع العقوبات المفروضة على ليبيا منذ عام 1992.

وقال المسؤول الأمريكي لوكالة الأنباء الفرنسية إن الاتفاق على قيمة التعويضات تم بين أسر الضحايا والحكومة الليبية، وذكر أن العقوبات الأمريكية المفروضة على ليبيا قد لا ترفع حتى في حالة صرف التعويضات.

وقال المسؤول إن رفع العقوبات المفروضة على ليبيا هي مسألة تخص الحكومة الأمريكية وليس أسر الضحايا.

شروط الأمم المتحدة

يذكر أن الموقف الرسمي الليبي هو رفض الاعتراف بالمسؤولية عن الحادث، لكن الزعيم الليبي، العقيد معمر القذافي يسعى جاهداً لرفع العقوبات الاقتصادية المفروضة على بلاده.

وقد أبلغت الأمم المتحدة ليبيا بأن العقوبات الدولية المفروضة عليها لن ترفع إلا إذا قامت بدفع تعويضات لأسر الضحايا، واعترفت بمسؤوليتها عن الحادث، وأعلنت نبذ الإرهاب.

تحذيرات

جون بولتون: حذر من أن الولايات المتحدة قد تستهدف ليبيا
يذكر أن الولايات المتحدة كانت قد أضافت مؤخراً كل من ليبيا وسورية وكوبا لقائمة الدول التي تتهمها بالسعي لامتلاك الأسلحة الكيميائية والبيولوجية.

وقد ذكر نائب وزير الخارجية الأمريكي جون بولتون، في محاضرة ألقاها مؤخراً أن: "بالإضافة لكوريا الشمالية والعراق وإيران (التي وصفها الرئيس الأمريكي جورج بوش منذ شهور بمحور الشر)، فإن ليبيا وسورية وكوبا تسعى لامتلاك أسلحة الدمار الشامل، وخاصة الأسلحة الجرثومية".

وأضاف بولتون أن: "الدول التي ترعى الإرهاب وتسعى لامتلاك أسلحة الدمار الشامل يجب أن تتوقف. والدول التي تنبذ الإرهاب وتتخلى عن السعي للحصول على أسلحة الدمار الشامل يمكن أن تشاركنا في جهودنا، أما تلك التي ترفض فإننا سنستهدفها".

وقال إنه: "ما من شك في أن ليبيا مستمرة منذ زمن بعيد في السعي لامتلاك أسلحة نووية وكيميائية وبيولوجية، وصواريخ بعيدة المدى".