BBC News Sport World Service Weather A-Z Index
تم آخر تحديث في الساعة 19:52 بتوقيت جرينتش السبت 13/04/2002

الحكومة الهندية مهددة بالسقوط

A Muslim man walks past destroyed houses near Ahmedabad
أحداث كوجارات دمرت سمعة حزب بهارتيا جاناتا

يواجه الائتلاف الهندى الحاكم خطر السقوط غدا بعد ان أعلن احد الاحزاب الصغيرة انه قد ينسحب من الحكومة اعتراضا على السياسة التى اتبعتها فى تعاملها مع اعمال العنف الدينى التى شهدتها ولاية كوجارات مؤخرا.

وقد اعلن حزب تيلوجو ديسام الذى يسيطر على ثلاثين مقعدا برلمانيا انه سيتخذ قراره فيما يتعلق بالقضية غدا الاحد.

وكان حزب بهارتيا جاناتا الهندوسى المتطرف وهو الحزب الرئيسى فى الائتلاف الهندى الحاكم قد أثار سخط العديد من مؤيديه من التيار العلمانى برفضه إقالة الوزير الاولى فى ولاية غوجارات ناريندرا مودي.

An effigy of Modi burning during a demonstration in Delhi
حاكم كوجارات اصبح شخصا غير مرغوب فيه
ووجهت اتهامات لمودي بانه غض الطرف عما قام به هندوس من أعمال عنف من تدمير واستهداف للمسلمين فى كوجارات فى شهر فبراير الماضى مما ادى الى مقتل 700 شخص معظمهم من المسلمين.

وكان حزب تيلوجو ديسام قد كرر مطالبته اليوم السبت بحتمية اقالة حاكم الولاية.

وقال مراقبون إن القرار الذى سيتخذه الحزب سيكون مصيريا لمستقبل الاتئلاف الهندى الحاكم.

وكان رئيس الوزراء الهندى أتال بيهاري فاجبايي قد تسبب فى المزيد من الغضب فى اوساط التيار العلماني بخطابه الذى القاه قبل عدة ايام وحمل فيه المسلمين المسؤولية عن اندلاع اعمال العنف فى كوجارات ووصفه للدين الاسلامى بانه "غير متسامح".

Indian Prime Minister Atal Behari Vajpayee
فاجبايي استخدم لهجة متشددة فى خطابه
ويقول مراسل لبى بى سى فى دلهى ان خطاب فاجبايى كان الاكثر تعصبا لرئيس وزراء منذ استقلال الهند.

وكانت أعمال العنف فى كوجارات قد اندلعت فى فبراير/ شباط الماضى فى أعقاب هجوم نفذه مسلمون على قطار كان يقل متطرفين هندوس اثناء عودتهم من موقع دينى متنازع عليه بين الجانبين فى مدينة ايوديا بولاية اوتار باراديش مما اسفر عن مقتل اكثر من خمسين هندوسيا.

وفى اعقاب الهجوم شن الهندوس هجمات فى مدينة احمد اباد كبرى مدن ولاية كوجارات ومناطق اخرى من الولاية استهدفوا فيها المنازل والمتاجر المملوكة للمسلمين حيث قاموا بتدميرها وقتل من فيها واحراق بعض سكانها وهم احياء.

Bodies covered with blankets
المئات لقوا حتفهم فى أعمال العنف
كما اسفرت اعمال العنف عن تشريد عشرات الالاف من المسلمين.

وتعرضت حكومة الولاية برئاسة مودي الى انتقادات عنيفة من جماعة حقوق الانسان الهندية بشأن كيفية تعاملها مع اعمال العنف بعد أن سجلت أكثر من واقعة لرجال الشرطة بالولاية وقد انتحوا جانبا تاركين الهندوس يعملون فى المسلمين القتل.

وقد شهدت الولاية يوم الجمعة الماضى تجددا لاعمال العنف الدينى بين الهندوس والمسلمين مما اسفر عن مقتل شخصين واصابة قرابة الثلاثين.

وتم استدعاء الجيش وفرض حظر التجوال فى المنطقة.

A Muslim women with her child
آلاف المسلمين شردوا بعد حرق ديارهم
وكان اليوم نفسه قد شهد اجتماعا لحزب بهارتيا جاناتا طالب فيه مودي باجراء انتخابات مبكرة فى ولاية كوجارات التى تقطنها أغلبية من الهندوس وهو الطلب الذى قوبل بتنديد من جانب المعارضة.

وأوضح مسؤول كبير بالمعارضة ان الدعوة لاجراء انتخابات بالولاية تأتى فى توقيت خاطئ قائلا "انهم يريدون لعمليات فرز الاصوات ان تتم فوق جثث القتلى".

وكان اجتماع بهارتيا جاناتا قد استهدف بحث كيفية اصلاح ما لحق بصورة الحزب من تدهور تمثل فى النتائج السيئة التى حققها فى الانتخابات التى جرت فى عدد من الولايات الهندية فى فبراير الماضى فضلا عن الاتهامات المتعلقة باساءة التعامل مع ازمة كوجارات.