BBC News Sport World Service Weather A-Z Index
تم آخر تحديث في الساعة 16:46 بتوقيت جرينتش الأربعاء 10/04/2002

صحف إسرائيلية تدعو لمواصلة العمليات العسكرية

إسرائيل تقول إن جنودها يتحلون بقدر "عال من الأخلاق"

أثار مقتل عدد من الجنود يوم الثلاثاء في مخيم جنين للاجئين في الضفة الغربية تساؤلات في الصحف الإسرائيلية.

وقالت بعض الصحف إنه لا يوجد ما يمكن أن يوقف الحملة العسكرية التي يشنها رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون في الأراضي التابعة للسلطة الفلسطينية.

وقال أرييه أوسوليفان في صحيفة (جيروزليم بوست) : إن مقتل 14 جنديا في جنين، مهما كان أمرا مؤلما للشعب، فإنه لن يكون له أثر حقيقي على الحملة الجارية في الضفة الغربية. فهؤلاء القتلى هم ثمن الحرب على الإرهاب.

ومضى أوسوليفان قائلا إنه " بقدرما تتحلى قوات الدفاع بضبط النفس، بمقدرما تكون الخسائر عالية".

واستبعد أوسوليفان أن يكون صمود المقاتلين الفلسطينيين في وجه الاجتياح الإسرائيلي لمخيم جنين دليلا على البطولة.

وقال في هذا السياق: ليس بوسع الإرهابيين أن يزعموا تحقيق أي شيء بطولي باستثناء تصميمهم على الموت واستخدام إخوانهم في مخيم اللاجئين دروعا بشرية.

وأضاف أوسوليفان أن الفلسطينيين هم "المسؤولون" عن تدمير بيوتهم. وقال إن "إسرائيل لن تدمر البيوت على ساكنيها المدنيين ولو كان بداخلها مسلحون لا أخلاق لهم".

وردا على المجازر التي تحدث التقارير عن ارتكاب الجيش الإسرائيلي لها في الأراضي الفلسطينية، قال أوسوليفان الجيش الإسرائيلي يتحلى "بقدر عال من الأخلاق" وأنه "لم يسبق ارتكاب أي مجازر".

وقد أنحى عاموس هاريل في صحيفة (هآرتس) باللائمة على وسائل الإعلام الدولية في التقارير التي تحدثت عن وقوع مجرزة في صفوف الفلسطينيين في جنين.

وقال: يجب ألا تنسي الخسائر التي تكبدتها قوات الدفاع الجمهور الإسرائيلي عن الاستماع إلى الضرر الذي لحق بالفلسطينيين.

غير أن (هآرتز) تنفى صحة الأخبار التي تفيد بوقوع مجزرة في المخيم.

وتقول في هذا السياق: تستمر التقارير في الحديث عن وقوع "مجزرة" للمدينيين في المخيم، وعن عشرات الجثث الملقاة على الطريق، وعن الجرافات التي "تدمر" صفوفا من البيوت. لكن الضباط الذين خرجوا من المخيم يؤكدون صحة ما جاء في التقارير، باستثناء "المجزرة".