BBC News Sport World Service Weather A-Z Index
تم آخر تحديث في الساعة 14:57 بتوقيت جرينتش الأربعاء 10/04/2002

انفجار حافلة في حيفا

الحافلة طارت في الهواء لمسافة مترين أو ثلاثة أمتار

قتل ثمانية أشخاص على الأقل في انفجار وأصيب نحو 14 آخرين أصيبوا بجروح إثر انفجار وقع داخل حافلة على بعد عشرة كيلومترات من مدينة حيفا في شمال إسرائيل.

وذكرت مصادر أمنية إسرائيلية أن الهجوم كان عملية انتحارية. وأعلنت كتائب عز الدين القسام، الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية حماس مسؤوليتها عن الهجوم.

وهذا هو الانفجار الأول من نوعه في إسرائيل منذ أسبوع.

وقال شاهد عيان على الانفجار إنه رأى الحافلة تطير في الهواء لمسافة مترين أو ثلاثة أمتار. وقد أحدث الانفجار فتحة في سقف الحافلة.

وحمل مسؤول إسارئيلي بارز الزعيم الفلسطيني ياسر عرفات المسؤولية عن الهجوم.

المئات من الفلسطينيين قتلوا في العملية الإسرائيلية
وطوقت الشرطة موقع الانفجار وبدأت عملية تمشيط واسعة بحثاً عن أي أشخاص ربما يكونوا قد شاركوا في تنفيذ الهجوم.

وقال أحمد عبدالرحمن، الأمين العام لمجلس الوزراء الفلسطينيي، إن الهجمات الانتحارية ستستمر ما دامت إسرائيل تحتل الأراضي الفلسطينية.

وصرح مسؤولون إسرائيليون كبار لـ بي بي سي إنه "لن يجري أي انسحاب آخر من الضفة الفلسطينية بسبب الانفجار ولأن المهمة الإسرائيلية ضد الإرهاب لم تكتمل".

جنين

في هذه الأثناء قالت مصادر فلسطينية إن مخيم جنين للاجئين في الضفة الغربية قد سقط بأيدي القوات الإسرائيلية صباح الأربعاء.

وأضافت المصادر أن المخيم وقع تحت سيطرة الجيش الإسرائيلي، بعد أن نفدت ذخيرة المدافعين، وأن القوات الإسرائيلية تقوم بعمليات تجريف للبيوت وتجميع للسكان وترحيلهم بعد أن قتلت أعدادا كبيرة منهم.

يأتي ذلك بعد أن تعهد رئيس الوزراء الإسرائيلي إرييل شارون يوم الثلاثاء بمواصلة الهجوم الموسع على الأراضي الفلسطينية إثر مقتل 14 جنديا إسرائيليا في كمين نصبه لهم المسلحون الفلسطينيون في جنين.

بيت لحم

في هذه الأثناء أُطلقت النيران على راهب في كنيسة المهد المحاصرة في بيت لحم مما أدى إلى إصابته.

وقد نقلت القوات الإسرائيلية الراهب إلى مستشفى في القدس. وقال مسؤول في الجيش الإسرائيلي إن التحقيق يجري حاليا لمعرفة مصدر الطلقة التي أصابته.

ويُحظر على الصحفيين دخول موقع الأحداث غير أن مراسلا لـ بي بي سي قال إن أصوات الأسلحة النارية كانت تسمع في معظم أوقات اليوم.

وقد دخلت المواجهة بين مسلحين فلسطينيين محاصرين في الكنيسة وبين القوات الإسرائيلية أسبوعها الثاني. وكانت إسرائيل قد رفضت نداءات للفاتيكان بوضع حد للحصار المفروض على أكثر المناطق المسيحية قداسة.