شبكة بي بي سي أونلاين كيف تتصل بنا | مشاكل تصفح الموقع
القسم العربي في هيئة الإذاعة البريطانية
موضوع <
الأخبار العالمية  
أقوال الصحف  

من راديو لندن  
الصفحة المسموعة  
الموجات والمواعيد  




مواقع خارجية متصلة بالموضوع 
اكاديمية العلوم الامريكية
جامعة لندن
جمعية أمراض الاعصاب

لا تتحمل البي بي سي مسؤولية عن محتوى المواقع الموجودة خارجها


أهم الأخبار الحالية
إسرائيل تعلن وقف الانسحاب من أي مناطق فلسطينية
مخاوف من فتح "جبهة ثانية" في الشرق الاوسط
احتمال وجود كواكب مشابهة للأرض
إسرائيل: باول سيلتقي بعرفات
بلير يواجه انتقادات حول العراق
البرلمان الأوروبي يدعو إلى معاقبة إسرائيل
حريق في مصفاة الشعيبة الكويتية
اصلاح سفينة فوياجر واحد على مسافة 12 مليار كيلومتر

01/12/25 تم آخر تحديث في الساعة14:41 بتوقيت جرينتش
العلاج الهرموني يخفف التدهور العقلي





النساء اللاتي تجاوزن عمر الخامسة والثمانين ينتفعن كثيرا العلاج

قال باحثون أمريكيون إن أخذ المعالجات الهرمونية البديلة يمنع التدهور العقلي الذي يصيب النساء الكبيرات في السن.

وقال فريق من العلماء في جامعات أمريكية إن المعالجات الهرمونية البديلة، أو ما يطلق عليه آتش آر تي، يمكن أن تساعد النساء اللاتي لم تظهر عليهن بعد أعراض الخرف.

ووجد العلماء أن النساء فوق عمر الخامسة والثمانين انتفعن أكثر من غيرهن من العلاج.

وعادة يؤثر تقدم العمر على عمل الدماغ فيما يخص الذاكرة والتركيز والقدرات اللغوية.

ويتنوع تأثر دماغ الأفراد بتقدم العمر بين عدم حصول أي تغيير إلى ضعف في الذاكرة والإصابة باشكال متنوعة من الخرف، الذي يعتبر مرض الزاهيمر أكثرها شيوعا.

وكانت نتائج الدراسات السابقة متضاربة حول تأثير المعالجات الهرمونية البديلة في التخفيف من التدهور العقلي لدى كبار السن. أظهر بعضها نتائج إيجابية بينما لم يظهر البعض الأخر أي منافع.

مراقبة

وأجريت الدراسة الأمريكية الجديدة على 2500 امرأة تجاوزن سن الـ 65 عاما. وسجلت أثناء التجربة المعلومات الخاصة بخلفيتهن الاجتماعية والمهنية وتاريخهن الطبي والعقلي، إضافة إلى معلومات أخرى بخصوص تعاطي الفيتامينات والكالسيوم.

وتابع العلماء المشاركات في التجربة اللاتي انحدرن جميعا من منطقة كاش كاونتي في يوتا الأمريكية لمدة ثلاث سنوات، راقبوا خلالها أي تغير يطرأ في طريقة تفكير المشركات أو تعلمهن أو شعورهن بالاكتئاب، وطريقة تناولهن للمعالجات الهرمونية البديلة.



ينتمي نحو تسعين بالمئة من المشاركات إلى كنيسة معروفة بتحريمها للكحول والسجاير، مما يعني أن المشاركات يتبعن نظاما صحيا غير شائع في مناطق أخرى
فوجد العلماء أن النساء الشابات، الأقل تعرضا لمرض الاكتئاب، اللاتي استمرت فترة تعليمهن لمدة طويلة، ويحملن موروثا يسمى "آبو إي 4 " المعروف بعلاقته بمرض الهايزايمر، أظهرن نتائج جيدة في اختبارات الوظائف المعرفية.

ومع الأخذ بنظر الاعتبار بهذه العوامل المؤثرة، وجد العلماء أن المعالجات الهرمونية البديلة أرتبطت بنتائج جيدة في القدرات المعرفية في مرحلة التقييم الأولية، وكذلك في تدهور اقل للقدرات العقلية في المرحة الثانية، اي في نهاية فترة الثلاث سنوات التي استغرقتها التجربة.

ومن غير الواضح كيف استطاع العلاج الهرموني تحقيق ذلك، لكن الباحثين يقولون إن العلاج الهرموني يمكن أن يترك تأثيرا حقيقيا، بغض النظر عن فترة تناوله أو استمراره.

وقالت الدكتورة ميشيل كاريسون في كلية جونس هوبكينس الأمريكية إن الدراسة بينت أن هناك فوائد واضحة لتناول العلاج وأن له أثرا جيدا على الوظائف المعرفية عند النساء الكبيرات في السن غير المصابات بالخرف.

وأضافت بأن النساء اللاتي يفقدن الكثير من قدراتهن المعرفية، واللاتي تجاوزن عمر الخامسة والثمانين، يبدو أنهن ينتفعن أكثر من غيرهن من تناول العلاج الهرموني في وقت ما في حياتهن.

ولكن العلماء يؤكدون الحاجة إلى مزيد من الأبحاث لتثبيت هذه النتائج بسبب خصوصية المشاركات في التجربة.

وتنحدر المشاركات جميعا من منطقة جغرافية معزولة واحدة في الولايات المتحدة. وينتمي نحو تسعين بالمئة من المشاركات إلى كنيسة في المنطقة معروفة بتحريمها للكحول والسجاير على اتباعها، مما يعني أن المشاركات يتبعن نظاما صحيا غير شائع في مناطق أخرى.

وقاية

ورحبت ليندا كلير، المحاضرة في قسم علم النفس السريري في جامعة لندن لبي بي سي أونلاين، بالدراسة الأمريكية وقالت إنها إسهام مهم في مجال البحث، لكنها تحتاج إلى المزيد من الاختبارات الطبية.

وأضافت كلير، المختصة بضعف القدرات المعرفية للمصابين بالخرف، أنه "من الممكن أن ينتفع النساء الكبيرات في السن وكذلك اللاتي في سن اليأس من فترة من العلاج الهرموني. ولكنه لن ينفع الجميع."


اتصل بنا على عنواننا الإلكتروني
arabic@bbc.co.uk

  عودة إلى صفحة الأخبار | أعلى الصفحة  

© BBC
BBC World Service
Bush House, Strand, London WC2B 4PH, UK.
أخبار ومعلومات في أكثر من أربعين لغة