شبكة بي بي سي أونلاين كيف تتصل بنا | مشاكل تصفح الموقع
القسم العربي في هيئة الإذاعة البريطانية
موضوع <
الأخبار العالمية  
أقوال الصحف  

من راديو لندن  
الصفحة المسموعة  
الموجات والمواعيد  

مواقع خارجية متصلة بالموضوع 
جمعية الزهايمر

لا تتحمل البي بي سي مسؤولية عن محتوى المواقع الموجودة خارجها


أهم الأخبار الحالية
إسرائيل تعلن وقف الانسحاب من أي مناطق فلسطينية
مخاوف من فتح "جبهة ثانية" في الشرق الاوسط
احتمال وجود كواكب مشابهة للأرض
إسرائيل: باول سيلتقي بعرفات
بلير يواجه انتقادات حول العراق
البرلمان الأوروبي يدعو إلى معاقبة إسرائيل
حريق في مصفاة الشعيبة الكويتية
اصلاح سفينة فوياجر واحد على مسافة 12 مليار كيلومتر
01/10/23 تم آخر تحديث في الساعة16:38 بتوقيت جرينتش
علاقة مرض الزهايمر بالرؤوس الصغيرة




يبدأ مرض الزهايمر عادة بضعف الذاكرة

ادعى عالم أمريكي أن خطر الإصابة بمرض الزهايمر يتزايد لدى الأشخاص ذوي الرؤوس الصغيرة ممن يحملون نوعا معين من الجينات.

ولكن يقول الخبراء البريطانيين عن البحث أنه ناقص وان نتائجه ليست مدعمة بشكل قوي.

وتقترح الطبيبة ايمي بورنستين قريفز من جامعة ساوث فلوريدا في تامبا ان خطر الإصابة بالمرض يزيد لدى الأشخاص ممن يقل محيط رأسهم عن 21.4 بوصة. شرط ان يحملوا ايضا تركيبة التنوع فئة e4 في جين ApoE المنتج للبروتين الذي يساعد على التحكم في مستويات الدهون في الدم.

وأضافت أن حجم الرأس وحده لا يزيد من خطر الإصابة.

وقالت الطبيبة ايمي بورنستين قريفز ان احتمال الإصابة تتضاعف لدى الأشخاص الحاملين لعوامل خطر الإصابة بالزهايمر إلى أربعة عشر ضعف عمن سواهم.

وعلقت على ما انتهت إليه دراستها من أن 18% من الإصابات بمرض الزهايمر ارتبطت مباشرة بعامل الرؤوس الصغيرة.





الطبيب هارفي

وقال الطبيب ريتشارد هارفي من جمعية مرض الزهايمر في بريطانيا، إلى انه لا يمكن الاعتماد على عامل قياس محيط الرأس، وقد وجدت الدراسات التي قامت بقياس حجم الفراغ داخل الجمجمة باستخدام المسح إلى عدم وجود فرق بين الأشخاص المصابين بالزهايمر وبين من لم يصابوا بها.

ان مرض الزهايمر هو المسبب الرئيسي لمرض الخرف الذي غالبا ما يبدأ ظهوره على شكل حالات فقدان ذاكرة.

العلاقة بحجم الرأس

نشر بحث الولايات المتحدة في مجلة الجهاز العصبي وهي مجلة تصدر عن الأكاديمية الأمريكية للجهاز العصبي.

قامت الدراسة بمتابعة 1869 أمريكيا من اصل ياباني ممن يتمتعون بصحة جيدة وبلغوا من العمر 65 عاما أو اكثر، وذلك لمدة أربع سنوات.

ولم تتوفر المعلومات حول احتمال حملهم الجين الرئيسي إلا لنسبة 59% منهم.

ومنهم كانت الفئة التي بلغ محيط رؤوسهم اقل من 21.4 بوصة وكانوا يحملون الجين ApoE فقط المعرضين لخطر الإصابة بالزهايمر بشكل اكبر.

واتسم ؟ من أصيب بالمرض أيضا اكبر عمرا واقل تعليما واقصر وأخف قامة وقل معدل الذكاء في المجال الشفوي مقارنة بغيرهم ممن لم يصابوا بالمرض.

وقالت الطبيبة بورنستين قريفز ان الدراسة أضافت ثقلا للنظرية التي تنص على أن كبر حجم الدماغ يحمي من الزهايمر.

وأضافت: "تنص النظرية على أن الأعراض تبدأ بالظهور عندما يصل فقدان الخلايا إلى أقل من الدرجة الخطرة".

وانه: "يزيد احتمال تعرض الأشخاص الحاملين للجينe4 ApoE لسرعة تلف خلايا الدماغ".

وقالت: "إن ذوي الرؤوس الكبيرة يمرون بنفس التغييرات إلا أن أعراض المرض لا تظهر عليهم حتى وقت لاحق".

كما قالت انه من الممكن الحفاظ على خلايا دماغ اكثر بالحيلولة دون إلحاق الضرر بالدماغ خلال سنوات دورة عمر الإنسان".

وقالت الطبيبة بورنستين قريفز انه بينما تلعب الجينات دورا في نمو الدماغ فإنها تتأثر بعوامل في الطفولة مثل فقر التغذية والفقر والالتهابات وتنظيم الولادة.

وقالت أن قد تلعب عوامل مثل مستوى التعليم العالي والدخل والتدريب العقلي والجسدي دورا في مستقبل حياة الأشخاص.

حيث قالت: "إنه لمن الممتع الاعتقاد بقدرتنا على تجنب هذا المرض إذا تمكنا من تعزيز احتياطيات أدمغتنا بطريقة منهجية خلال حياتنا".

"وإذا كان من الممكن زيادة احتياطيات الدماغ عن طريق منع الأضرار التي تصيب الدماغ التي تظهر خلال دورة حياة الإنسان، فانه قد يكون بالإمكان تجنب إصابة قرابة 20% من الأمراض لدى هؤلاء الأشخاص.

اوجه القصور

اعترفت الطبيية بورنستين قريفز أن الأثر الذي تركته الدراسة كان محدودا لأنها اقتصرت على شريحة الأمريكان اليابانيين، ولكنها أضافت أن ما آلت إليه من نتائج أكدتها دراسات أجريت على شرائح أخرى.

غير ان الطبيب هارفي قال أن لديه "شكوكا" حول هذا البحث.

وقال انه على الرغم من صعوبة إجراء القياس الأساسي لمحيط الرأس بدقة :"تزيد احتمالات ظهور اختلافات في القياسات التي تأخذها ويأخذها شخص آخر لمحيط راس بعينه".

وأضاف الطبيب هارفي ان حقيقة توفر معلومات عن الجينe4 ApoE لنسبة 59% فقط من الأشخاص المشاركين في الدراسة تزيد من الشكوك حول نتائج الدراسة.

وقال أن الطبيبة قريفز قامت بعمل مشابه عندما استخدمت الشريحة نفسها منذ خمس سنوات مضت.


اتصل بنا على عنواننا الإلكتروني
arabic@bbc.co.uk

  عودة إلى صفحة الأخبار | أعلى الصفحة  

© BBC
BBC World Service
Bush House, Strand, London WC2B 4PH, UK.
أخبار ومعلومات في أكثر من أربعين لغة