شبكة بي بي سي أونلاين كيف تتصل بنا | مشاكل تصفح الموقع
القسم العربي في هيئة الإذاعة البريطانية
موضوع <
الأخبار العالمية  
أقوال الصحف  

من راديو لندن  
الصفحة المسموعة  
الموجات والمواعيد  

مواقع خارجية متصلة بالموضوع 
صحفيون بلاحدود - موقع طالبان
كالاندستاين راديو ووتش

لا تتحمل البي بي سي مسؤولية عن محتوى المواقع الموجودة خارجها


أهم الأخبار الحالية
إسرائيل تعلن وقف الانسحاب من أي مناطق فلسطينية
مخاوف من فتح "جبهة ثانية" في الشرق الاوسط
احتمال وجود كواكب مشابهة للأرض
إسرائيل: باول سيلتقي بعرفات
بلير يواجه انتقادات حول العراق
البرلمان الأوروبي يدعو إلى معاقبة إسرائيل
حريق في مصفاة الشعيبة الكويتية
اصلاح سفينة فوياجر واحد على مسافة 12 مليار كيلومتر
01/10/03 تم آخر تحديث في الساعة04:52 بتوقيت جرينتش
معركة الأثير في أفغانستان




الجانبان في حاجة إلى وسائل الإعلام لخوض الحرب

تقرير : بيتر فيولهياردي

تعرضت وسائل الإعلام الأفغانية لقيود مشددة من حيث الانتشار وحرية التعبير منذ وصول حركة طالبان إلى السلطة في عام ستة وتسعين.

فقد غيرت الحركة اسم الإذاعة الأفغانية لتجعله إذاعة صوت الشريعة لتجعل منها منبرا يدعو لقيم طالبان.

وتعتبر إذاعة صوت الشريعة هي المحطة الوحيدة التي تبث إرسالها إلى كابول ومناطق وسط طالبان، حيث يقتصر الإرسال على الدعاية الرسمية والمواعظ الدينية.

وتصف المحطة نفسها بأنها الإذاعة الوحيدة في العالم التي لا تبث أي نوع من الموسيقى.





الجبال العالية عائق أمام الإرسال

ويوجد لصوت الشريعة محطات تقوية في المناطق التي تخضع لسيطرة طالبان، لكن بعض هذه المناطق خاصة في الشمال والشمال الغربي أصبح مهددا من قبل قوات التحالف الشمالي المناوئ للحركة.

كما تبث صوت الشريعة برامج بلغات أجنبية لبعض الوقت على موجة قصيرة طولها 7058 كيلو هيرتز.

وتبث هذه البرامج بلغات الباشتو والأدري والأوردو والتركمانية والأوزبكية والعربية والروسية والإنجليزية، لكن إرسالها غير منتظم ويصعب التقاطه خارج أفغانستان.

وقد دعت منظمة كلاندستين راديو ووتش المعنية بمراقبة المحطات الإذاعية مستمعي صوت الشريعة إلى تسجيل النشرات الإخبارية التي تبثها المحطة، وبالفعل أتاحت المنظمة العديد من هذه النشرات على موقع عبر الإنترنت للمعنيين في جميع أنحاء العالم.

شريان الحياة





طالبان تكره التليفزيون لكنها تستخدمه

وتعتبر الإذاعات الدولية بمثابة شريان الحياة بالنسبة للأفغان الذين يعيشون في بلد لا يعرف حرية الصحافة إضافة إلى الحظر الذي يفرضه على الإنترنت والتليفزيون.

وقد أشار مسح أجرته بي بي سي قبل اندلاع الأزمة الراهنة إلى أن 72% من الناطقين بالباشتو و62% من الناطقين بالفارسية في أفغانستان يستمعون إلى الخدمات العالمية لبي بي سي.

وقد أضافت بي بي سي وورلد سيرفيس ترددا جديدا لتقوية بثها على الموجة المتوسطة الموجهة إلى المنطقة المحيطة والمتضمنة لأفغانستان.

كم مددت الهيئة إرسالها بالعربية والباشتو والفارسية والأوردو وهي اللغات الرئيسية في المنطقة.

وقد أضافت إذاعة صوت فرنسا الدولي نصف ساعة للبرامج التي تبثها باللغة الفارسية يوميا إلى افغانستان وإيران وطاجيكستان وآسيا الوسطى، كما وسعت إذاعة صوت أمريكا البرامج الإخبارية التي تبثها إلى المنطقة بالفارسية والباشتو.

وتبث محطات كثيرة برامج بالباشتو والداري إلى أفغانستان منها إذاعة باكستان وإذاعة الصين الدولية والإذاعة المصرية والإذاعة الهندية والإذاعة الألمانية دويتش فيلي والإذاعة الروسية والطاجيكية والأوزبكية

صوت المعارضة

وتعتبر وسائل الإعلام التي يسيطر عليها التحالف الشمالي مصدرا آخر للأخبار داخل أفغانستان

ولا توجد محطة إذاعية يديرها التحالف لكنه يبث أخباره عبر مكبرات الصوت في المدن التي يسيطر عليها مثل تشاريكار وجبل السراج وجولباهور في مقاطعة باروان القريبة من كابول.

لكن التحالف يبث برامج إذاعية تعبر عنه عبر الإنترنت في محطة اسمها صوت المجاهد لثلاثة أيام أسبوعيا.

وقد كان مبرر طالبان في فرض رقابة مشددة على وسائل الإعلام الغربية يتمثل في خوفها من التغطية المعادية لها.

ممنوع التليفزيون

وتعتبر محطة التليفزيون الوحيدة التي تبث في الأراضي الأفغانية هي المحطة التي يديرها التحالف الشمالي من مدينة فايز أباد التي تخضع لسيطرته.

وتبث المحطة التي تعرف باسم باداخشان إرسالها بالباشتو والداري لكن إرسالها غير منتظم وضعيف.

وكانت طالبان قد أعلنت لدى فرضها حظرا على التليفزيون في المناطق التي تخضع لسيطرتها بأنه مصدر للفساد الأخلاقي كما اعتبرت الموسيقى نوعا من الشبهات.

لكن صحيفة جانج الباكستانية قالت مؤخرا إن مسؤولي طالبان نصبوا أطباقا لاستقبال الأقمار الصناعية في قندهار وكابول لكي يتابعوا بأنفسهم التغطية التي تقدمها محطات التليفزيون العالمية عن المنطقة.


اتصل بنا على عنواننا الإلكتروني
arabic@bbc.co.uk

  عودة إلى صفحة الأخبار | أعلى الصفحة  

© BBC
BBC World Service
Bush House, Strand, London WC2B 4PH, UK.
أخبار ومعلومات في أكثر من أربعين لغة