Skip to main contentAccess keys helpA-Z index

آخر تحديث: الثلاثاء 30 يونيو 2009 01:47 GMT
واشنطن لا تستبعد التوصل لتسوية حول الاستيطان مع إسرائيل



تغطية مفصلة:



باراك وميتشيل
جورج ميتشل وايهود باراك خلال لقاء سابق

لم تستبعد الولايات المتحدة الاثنين التوصل الى تسوية مع اسرائيل حول تجميد الاستيطان وذلك عشية لقاء في نيويورك بين وزير الدفاع الاسرائيلي ايهود باراك والموفد الامريكي الى الشرق الاوسط جورج ميتشل.

ونقلت وكالة فرانس برس عن المتحدث باسم وزارة الخارجية ايان كيلي قوله "نعمل مع جميع الاطراف في محاولة لخلق الشروط المناسبة لاستئناف المفاوضات".

وفي رد خلال مؤتمر صحافي على المعلومات التي تحدثت عن استعداد اسرائيل لتجميد الاستيطان في الضفة الغربية لمدة ثلاثة اشهر قال كيلي "سنكون سعداء ان نبحث ما يمكننا ان نقوم به من اجل تقدم هذه العملية".

وردا على سؤال حوال ما اذا كان هذا الامر يعني ان الادارة الامريكية مستعدة لتسوية من خلال قبولها "تعليق" بدل "وقف" الاستيطان اشار كيلي الى ان الامر "مرتبط ياية مفاوضات".

وتنص خارطة الطريق للشرق الاوسط على "تجميد" المستوطنات اليهودية في الاراضي الفلسطينية المحتلة خلال فترة المفاوضات.

وكانت صحيفة نيويورك تايمز ذكرت الاثنين ان اسرائيل مستعدة لقبول تجميد تام لبناء المستوطنات في الضفة الغربية لمدة ثلاثة الى ستة اشهر في اطار مبادرة سلام واسعة في الشرق الاوسط.

ونقلت الصحيفة عن مسؤولين اسرائيليين بارزين لم تكشف عن هويتهم قولهم ان المقترحات تشمل موافقة الفلسطينيين على التفاوض لانهاء العنف وقيام العرب باتخاذ خطوات لبناء الثقة.

وياتي تقرير الصحيفة في الوقت الذي اعلنت اسرائيل مصادقتها على بناء خمسين وحدة سكنية في مستوطنة ادم بالضفة الغربية رغم الضغوط الامريكية والاوروبية.

وقد تأجل قبل ايام اجتماع كان مقررا بين رئيس الحكومة الاسرائيلية بنيامين نتنياهو وجورج ميتشل حول المستوطنات الاسرائيلية.

وكان الاجتماع مقررا يوم الخميس الماضي في باريس لمناقشة نقاط الخلاف العالقة بين البلدين وبخاصة حيال نقطة توسيع المستوطنات الاسرائيلية.

هجمات

وفي غضون ذلك، قال سكان من قرية عصيرة القبلية في شمال الضفة الغربية ان مستوطنين مسلحين هاجموا القرية الاثنين وقاموا باعمال تخريب فيها.

وذكرت وكالة فرانس برس نقلا عن المصدر نفسه ان نحو ثلاثين مستوطنا من مستوطنة يتسهار المجاورة جنوب نابلس اقتحموا القرية وهم يطلقون النار في الهواء ويخربون كل ما طالته ايديهم من ممتلكات القرويين.

وتدخل جنود اسرائيليون وعملوا على ابعاد المستوطنين ثم رموا قنابل مسيلة للدموع باتجاه شبان فلسطينيين كانوا يرشقونهم مع المستوطنين بالحجارة.

الا ان متحدثا عسكريا اسرائيليا اوضح ان "الاحداث بدأت عندما قام القرويون باحراق حقول مجاورة لمستوطنة يتسهار".

وفي نيسان/ابريل الماضي اقتحم ايضا مستوطنون من يتسهار قرية فلسطينية واطلقوا النار على سكانها فاصابوا سبعة منهم بجروح طفيفة.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com