Skip to main contentAccess keys helpA-Z index

آخر تحديث: الأربعاء 03 يونيو 2009 14:40 GMT
ولد محمد فال يترشح لرئاسة موريتانيا بعد تأجيل الانتخابات

شاهد هذا التقرير في مشغل منفصل

كيفية الحصول على رابط فلاش

أعلن رئيس المجلس العسكري الأسبق العقيد علي ولد محمد فال ترشيح نفسه للإنتخابات الرئاسية المقبلة.

وجاء إعلان ولد محمد فال في أعقاب توقيع الأحزاب الموريتانية اتفاقا الثلاثاء على تأجيل الانتخابات الرئاسية المثيرة للجدل التي كانت مقررة في نهاية الأسبوع الحالي.

وكان ولد محمد فال قد ترك السطة طوعا وافسح المجال أمام انتخابات رئاسية نزيهة عام 2007.

واختارت الأحزاب موعد 18 يوليو/تموز لإجراء الانتخابات الرئاسية وذلك بهدف السماح لأحزاب المعارضة بالمشاركة فيها، وفق ما ما قاله وزير الخارجية السنغالي، شيخ تيديان جاديو.

جاء ذلك بعد مفاوضات شاقة في العاصمة السنغالية على مدى ستة أيام بهدف وضع حد للازمة الناجمة عن انقلاب أغسطس/آب 2008.

وتلا وزير الخارجية السنغالي بيانا في ختام المفاوضات يؤكد على أن موعد الجولة الأولى للانتخابات سيكون 18 يوليو/تموز، وتم تحديد الأول من أغسطس/آب موعدا للجولة الثانية.

ونص البيان ايضا على تشكيل حكومة وحدة وطنية تتألف مناصفة من شخصيات موالية ومناهضة للانقلاب على أن يعلن تشكيل الحكومة قبل يوم السبت المقبل.

وهناك في حيثيات الاتفاق تعهد سنغالي بإطلاق سراح سجناء جبهة الدفاع عن الديمقراطية والإستقالة الطوعية للرئيس المخلوع بعد تعيين الحكومة الإنتقالية.

وسيختار رئيس المجلس العسكري السابق الجنرال محمد ولد عبد العزيز رئيس الحكومة بناء على استشارات مع القوى المعارضة للانقلاب.

واعتبر زعيم المعارضة الموريتانية أحمد ولد داده إن الاتفاق الذ وقع في دكار للخروج من الازمة يشكل "انتصارا للعقل على العنف".

وقال في مؤتمر صحفي في نواكشوط إنه انتصار "للمسؤولية على المغامرة والوطنية على التساهل".

واكد ولد داداه ان حزبه, تجمع القوى الديموقراطية والجبهة الوطنية للدفاع عن الديموقراطية وافقا على تقديم تنازلات كبيرة من اجل التوصل الى هذا الاتفاق مع الفريق المؤيد للجنرال محمد ولد عبد العزيز.

ودعا زعيم المعارضة إلى احترام بنود اتفاق دكار معتبرا ان عصرا جديدا قد بدأ للديمقراطية والتطور في موريتانيا وأن "الانقلابات والتحايل على القانون لم يعد لهما مكان في هذا البلد".

وكان الجنرال محمد ولد عبد العزيز، المستقيل من رئاسة المجلس العسكري الحاكم في موريتانيا قد بدأ الأحد الماضي محاولاته الأخيرة الهادفة إلى كسب الناخبين الموريتانيين.

وتعهد الجنرال عبد العزيز خلال جولته في شمالي البلاد بتحسين مستوى العيش في هذا البلد الذي يعاني من الفقر في حال فوزه بالانتخابات.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com