Skip to main contentAccess keys helpA-Z index

آخر تحديث: الإثنين 01 يونيو 2009 13:37 GMT
الصحف المصرية: دلالات زيارة أوباما المرتقبة
اوباما...والعالم الاسلامي








تنصيب أوباما



وليد بدران
وليد بدران
بي بي سي - القاهرة

جامعة القاهرة
جامعة القاهرة حيث سيلقي الرئيس الامريكي كلمته

امتلأت الصحف المصرية الصادرة الإثنين 1 يونيو/ حزيران بمقالات رأي تتناول بالتعليق والتحليل الزيارة المرتقبة للرئيس الأمريكي باراك أوباما للقاهرة.

وتحت عنوان "مرحبا بالرئيس أوباما" كتب مفتي مصر الدكتور علي جمعة في صحيفة الأهرام يقول مرحبا برئيس الولايات المتحدة في زيارته المرتقبة لمصر وفي حديثه المرتقب للعالم الاسلامي.

وقال مفتي مصر في مقاله إننا نرجو من الزيارة ان تحقق مزيدا من تحسين العلاقات والتي أرى أنها لا تكون إلا بتحسين السياسيات وتحسين السياسات لا يكون إلا بمجموعة من الاجراءات والمواقف التي يتمناها المثقفون والعلماء في العالم الاسلامي.

واشار الدكتور علي جمعة في مقاله إلى رغبة المسلمين في الحوار وإلى حقيقة ان الاسلام قادر على ان يعيش كل العصور.

ودعا إلى وقف الحملات ضد الاسلام من أجل تحقيق السلام في المنطقة وفي العالم كله.

"القيصر الجديد"

وتحت عنوان "زيارة القيصر الجديد" كتب عبد الله السناوي في صحيفة العربي الناصرية المعارضة يقول إنه ليست هناك دولة تحترم نفسها تعتبر زيارة رئيس دولة أخرى تضفى شرعية على نظام الحكم فيها.

وقال السناوي في مقاله إن للصور والرموز سطوتها وقد تتراجع إلى خلفية المشهد السياسي المفعم بالتحديات ولكنها تدخل في حسابات معقدة.

واضاف السناوي قائلا "عندما يدخل القيصر الأمريكي الجديد أوباما إلى قاعة الاحتفالات الكبرى بجامعة القاهرة لتوجيه رسالة أخرى إلى العالم الاسلامي فليس بوسع أحد ان يغض الطرف عن ان هذه القاعة تحمل إسم جمال عبد الناصر وان توقيت الخطاب وهو 4 يونيو يتزامن مع ذكرى النكسة عام 1967".

واشار السناوي في مقاله إلى أن ما وصفه بـ "الهوس الدبلوماسي والاعلامي" بالزيارة "دليل على قلة ثقة بالنفس وعلى عمق الأزمة الداخلية".

دلالة الموقع

وتحت عنوان "أوهام الغطاء الأمريكي لمصر" قال عبد الله كمال في صحيفة روز اليوسف شبه الرسمية "ليس هناك ما نخجل منه فاوباما يأتي في لحظة فخار تاريخية وهو كان موفقا في الغاية وصائبا إلى اعلى درجة في اختياره مصر منبرا لخطابه".

وتابع كمال قائلا "لو كان اوباما فعل غير ذلك لكان هو الذي خصم من رصيد خطابه وفعاليته وعمق رسالته فالمكان له دلالة والموقع له ابعاده الروحية والعاصمة المختارة لها تأثيرها".

ومضى يقول: "لكن الذين يمتلئون حقدا على مصر وبينهم من هم داخلها والكثيرون في الخارج يدركون انه في لحظة نسفت كل حملات التشويه التي لاحقوا بها مصر لسنوات وهم يعيشون الآن ازمة حادة".

وفي صحيفة المصري اليوم المستقلة تساءل أشرف الحسيني: "ترى ماذا سيقول أوباما؟ وماذا ننتظر منه؟ ولماذا ننتظر من أوباما دون غيره؟ أقصد لماذا نريد لغيرنا ان يكون مؤديا نيابة عنا؟ هل تلاشت إرادتنا؟ أم ادمنا الفرجة والترقب؟ ودائما افعالنا ردود أفعال".

وتحت عنوان "العالم الاسلامي يا عالم" كتب إبراهيم عيسى في صحيفة الدستور المستقلة يقول "شيء يكسف هذا الغياب الكامل لهذه الأماكن وهؤلاء المسلمين عن اهتمامنا وحياتنا".

وقال عيسى في مقاله" "أوباما قادم لمصر كي يلقي خطابا للعالم الاسلامي منها في الوقت الذي لا نعرف فيه شيئا عن العالم الاسلامي ونعامله بكل تجاهل وسخافة".

واشار في مقاله إلى قيام السلطات باعتقال عدد من طلاب جامعة الأزهر الأجانب تراوح عددهم بين 65 و400 حسب اختلاف الروايات وهم من روسيا وباكستان والهند والجمهوريات القوقازية وماليزيا واوزبكستان.

وقال عيسى "هكذا يتم اعتقال هؤلاء الطلبة المسلمين القادمين من العالم الاسلامي الذي جاء لأجلهم".

وكتب محمود اباظة في صحيفة الوفد المعارضة يقول انه يرى في خطاب اوباما المرتقب عودة إلى اسلوب الحوار الذي انقطع في ظل الادارة السابقة.

مستشارة أوباما

وفيما له علاقة بالموضوع امتلأت الصحف المصرية بصور وتصريحات مستشارة اوباما للشؤون الاسلامية داليا مجاهد، المصرية الأصل.

وفي الموضوع الرئيسي للوفد عنوان عريض يقول مستشارة أوباما توصي لجنة صياغة الخطاب بعدم تجاهل اسباب غضب العالم الاسلامي من أمريكا.

وكانت داليا مجاهد موضوع مقال عبد المعطي أحمد في الأهرام حيث اشار إلى انها إبنة حي السيدة زينب في مصر والتي هاجرت مع اسرتها وعمرها 4 سنوات وهي أول مسلمة محجبة تشغل منصبا رفيعا في البيت الأبيض.

وقال أحمد في مقاله إنها عملت منذ سنوات في تقريب وجهات النظر بين المسلمين والغرب وشاركت في العديد من الأنشطة التي تهدف إلى تحسين صورة الاسلام في الغرب.

وفي ما له علاقة أيضا بالموضوع نشرت صحيفة الدستور المستقلة خبرا يقول إن جامعة القاهرة أنفقت 15 مليون جنيه على تركيب تكييفات ودهانات وشراء نجف وستائر وسجاد لاستقبال اوباما، كما أن الجامعة استبدلت وحدة تشغيل التكييف المركزي باخرى جديدة واشترت مجموعة صالونات لوضعها في الحجرات الملحقة وحدثت جهاز الانذار والاطفاء.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com