Skip to main contentAccess keys helpA-Z index

آخر تحديث: الجمعة 29 مايو 2009 20:43 GMT
واشنطن تنفي أي ضلوع لها في تفجير مسجد بإيران

التفجير استهدف مسجد "امير المؤمنين" بزاهدان
التفجير استهدف مسجد "امير المؤمنين" بزاهدان

نفت الولايات المتحدة اليوم الجمعة أي ضلوع لها في الانفجار الذي استهدف مسجدا في جنوب شرقي إيران أمس وأسفر عن مقتل 19 شخصا وإصابة حوالي 60 آخرين بجروح.

وقال المتحدث باسم الخارجية الأمريكية أيان كيلي إن واشنطن "لا تؤيد أي شكل من أشكال الإرهاب وتدين هذا الهجوم بأشد العبارات ونعرب عن تعاطفنا مع عائلات المصابين والضحايا".

وجاءت تصريحات المتحدث الأمريكي ردا على ما أعلنه مسؤولون في مدينة زاهدان حيث وقع الانفجار من أن مرتكبيه يعلمون لصالح الولايات المتحدة، وربطوا بين الهجوم ومجريات الانتخابات الرئاسية الإيرانية التي ستجري في الثاني عشر من يونيو/ حزيران المقبل.

وأضاف المتحدث الأمريكي "نرصد بقلق تصاعد التفجيرات التي تستهدف مساجد الشيعة في العراق وباكستان وكذلك إيران وندين بشدة كل أشكال العنف الطائفي".

وقد استهدف التفجير مسجد "امير المؤمنين" بمدينة زاهدان جنوب شرقي ايران، وهو مسجد شيعي حسبما أفادت وكالات الأنباء.

وحصل الانفجار غداة ذكرى وفاة فاطمة الزهراء وهو يوم عطلة في ايران.

وقال جلال صياح وهو مسؤول كبير في مكتب حاكم محافظة سيستان-بلوشيستان انه "بات مؤكدا بأن الارهابيين الثلاثة الذين قبض عليهم بعد التفجير يعملون لصالح الولايات المتحدة".

ويقول مراسل بي بي سي في طهران جون لاين انها تهمة ايرانية معتادة، قد لا يعيرها الكثيرون اية مصداقية، لكن الرئيس الامريكي السابق جورج بوش، كما لا يخفى على احد، خصص مبالغ طائلة لزعزعة استقرار طهران، وليس هناك من اشارة على ان الرئيس الحالي باراك اوباما قرر تغيير هذا النهج.

وقال حاكم محافظة بلوشيستان علي محمد ازاد ان الانفجار هو انتحاري ووقع وقت رفع الاذان للصلاة ما اوقع قتلى واصابات وسط من قدموا للمسجد لاداء الصلاة.

وياتي الانفجار قبيل اسابيع من الانتخابات الرئاسية في ايران والتي يسعى فيها الرئيس محمود احمدي نجاد للفوز بفترة رئاسة ثانية ويواجه ثلاثة منافسين.

يذكر ان زاهدان، وهي مركز محافظة سيستان-بلوشستان الحدودية مع باكستان، تشهد اشتباكات متكررة بين قوات الامن من جهة ومسلحين ومهربي مخدرات من جهة ثانية.

كما ان المدينة ذات اغلبية سنية، في محافظة تعد من افقرها في ايران.

ويقول مراسلنا ان متمردي هذه المنطقة على خلاف مع الحكومة الايرانية ذات الاغلبية الشيعية.

ورغم مجهودات ايران لمنع عمل العصابات في المنطقة، فان الاخيرة بتجهيزاتها وتنظيمها تتمكن من مزاولة عملها، خاصة الاتجار بالهيروين والمورفين وغيرها، وغالبا ماتنقلها في قوافل كبيرة.

ومن ابرز الاحداث التي شهدتها المدينة في السنوات الاخيرة عملية مسلحة استهدفت حافلة كانت تقل منتسبي حرس الثورة الاسلامية، واودت بحياة 11 منهم.

وفي فبراير شباط 2007، اعدمت ايران نصر الله شنبه زهي المتهم بالمشاركة في العملية والسطو عل بنك محلي.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com