Skip to main contentAccess keys helpA-Z index

آخر تحديث: الجمعة 08 مايو 2009 17:01 GMT
الرئيس الإيراني يترشح لولاية ثانية

الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد
ينحي البعض باللائمة على نجاد لفشله في معالجة مشاكل الفقر وارتفاع الأسعار

تقدم الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد بترشيحه لخوض الانتخابات الرئاسية المزمع إجراؤها في شهر يونيو/ حزيران المقبل سعيا لنيل ولاية ثانية، حسبما ذكرت التقارير الصحافية.

وذكرت هذه التقارير أنه توجه إلى وزارة الداخلية وسجل ترشيحه رسميا لاقتراع الثاني عشر من يونيو/ حزيران.

وقد بدأت فترة أيام التسجيل الخمسة في الخامس من شهر مايو/أيار الجاري.

ويواجه أحمدي نجاد عدة منافسين من بينهم قائد الحرس الثوري سابقا وأحد أبرز الإصلاحيين مير حسين موسوي.

ولا يزال الرئيس الإيراني يحظى بدعم قادة الدولة والجيش والإعلام، غير أنه يتهم بالفشل في التصدي للفقر وارتفاع الأسعار والبطالة.

ويُطلب من المرشحين أن يسجلوا ترشيحهم رسميا، قبل أن ينظر مجلس الحرس في طلباتهم وتقرير من منهم سيخوض الانتخابات.

وكان القائد السابق لحرس الثورة محسن رضائي قد سجل ترشيحه في وقت سابق.

وينسب رضائي إلى الجناح المحافظ في النظام الإيراني غير أنه وجه انتقادات حادة للرئيس الحالي.

ويعد رضائي من بين الإيرانيين الخمسة المطلوبين في الأرجنتين بشبهة الضلوع في عمليات التفجير لعام 1994.

محسن رضائي
ينسب رضائي إلى التيار المحافظ لكنه وجه انتقادات للرئيس أحمدي نجاد

واستهدفت العملية جمعية يهودية وأودت بحياة 85 شخصا. لكن إيران تنفي أي صلة لها بالهجوم.

لكن المراسلين يقولون أن رضائي قد لا يكون المنافس الأخطر لأحمدي نجاد عكس موسوي الذي لم يتقدم بعد بترشيحه رسيما.

ويتوقع المراقبون أن تنحصر المنافسة على هؤلاء الثلاثة إلى جانب مهدي كروبي الذي لم يسجل ترشيحه كذلك.

ويقول المراقبون إن موسوي وكروبي يأملان في أن يؤدي ترشح رضائي إلى إضعاف حجم التأييد لأحمدي نجاد بتشتيت أصوات المحافظين.

لكن الإصلاحيين قد يرتكبان نفس الخطأ إذا ما تقدما برتشيحهما.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com