Skip to main contentAccess keys helpA-Z index

آخر تحديث: الأحد 03 مايو 2009 09:02 GMT
اتهامات لنجاد بحشد الطلاب والجنود لحملته الانتخابية

احمدي نجاد
معركة الانتخابات الرئاسية مع الاصلاحيين بدأت

اتهم معارضو الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد بتضخيم حجم الدعم الشعبي له من خلال تحشيد طلاب وجنود في حافلات للظهور في المناسبات العامة التي يحضرها في اطار حملته الانتخابية.

وقد تركزت الاضواء على هذا التطور عندما نقلت الانباء حادث موت طالب من هؤلاء في تصادم وقع لحافلة من تلك الحافلات.

وقد وجد معارضو نجاد من الجناح الاصلاحي فرصة ذهبية لمهاجمته وانتقاده.

كما وجدوا فيها ذخيرة لانتقاد الاوضاع الاقتصادية في البلاد، والعزلة الدولية التي تعاني منها ايران خلال عهده.

وقال مير حسين موسوي، المرشح للرئاسة الايرانية والمتحدي الرئيسي لاحمدي نجاد، ان تحشيد الطلاب والجنود اهم عند نجاد من حل مشكلة التضخم والبطالة المتفاقمة في الاقتصاد الايراني.

وقال موسوي، في تعليقات نقلها موقعه في الانترنت، ان "الظاهر ان جذب الطلاب والجمهور لصالح الحكومة اهم عنده من علاج ظاهرة البطالة والتضخم".

وقد فرضت السلطات الايرانية حظرا اعلاميا على حادث الحافلة، الذي وقع الاربعاء، ومنعت استخدام الطلاب وحشدهم بالحافلات.

الا ان النبأ ظهر في موقع الكتروني تابع لبرلمانيين موالين للخط المحافظ المتشدد في ايران.

من جانبها قالت وكالة الانباء الايرانية الحكومية ان حماسة الحشود تسببت في تحويل خطاب قصير لنجاد في تجمع بملعب رياضي الى كلمة استغرقت نحو ثلاث ساعات.

وقالت الوكالة ان التجمع جاء "عفويا من الناس الذي يحبون احمدي نجاد"، وهو تعليق تقليدي في وسائل الاعلام الحكومية الايرانية.

الا ان الاصلاحيين في ايران يقولون ان المسؤوليين الحكوميين اغلقوا المدارس والثكنات العسكرية لحشد المؤيدين لنجاد في الملعب، في محاولة لاعطاء انطباع وهمي لدفع حظوظه في الفوز بولاية ثانية.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com