Skip to main contentAccess keys helpA-Z index

آخر تحديث: الإثنين 27 أبريل 2009 23:57 GMT
عباس يقول انه لن يعترف بـ "يهودية اسرائيل"



تغطية مفصلة:



شاهد هذا التقرير في مشغل منفصل

كيفية الحصول على رابط فلاش

رفض الرئيس الفلسطيني محمود عباس الاثنين دعوة الحكومة الاسرائيلية الى الاعتراف باسرائيل كدولة يهودية.

وقال عباس الذي القى كلمه في رام الله "سموها انتم، فهذا لا يعنيني بشئ. كل ما يعنيني ان هناك دولة اسمها اسرائيل داخل حدود 1967، لا اكثر من ذلك ولا اقل حتى بسنتمتر واحد، ولن اقبل بأي شئ آخر."

وقال رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو الاسبوع الماضي ان من المستحيل احراز تقدم على المسار الدبلوماسي والتوصل لاتفاق سلام دون اعتراف الفلسطينيين باسرائيل كدولة يهودية.

لكن نتنياهو قال انه لن يعتبر مثل هذا الاعتراف شرطا لبدء مفاوضات السلام.

ويخشى الفلسطينيون ان يساعد الاعتراف باسرائيل كدولة يهودية القادة الاسرائيليين على مقاومة عودة اللاجئين الفلسطينيين.

مفاوضات فلسطينية

وبدأت الاثنين ايضا في القاهرة جولة جديدة من محادثات المصالحة الفلسطينية.

وتبحث هذه الجولة قضايا الخلاف الرئيسية بين حركتي فتح وحماس وهي تشكيل حكومة وحدة وطنية وإجراء انتخابات جديدة واجراء اصلاحات في قوات الأمن الفلسطينية.

كانت الجولات السابقة قد انتهت دون التوصل إلى اتفاق على اى من تلك القضايا. ويعرب المراقبون عن شكوكهم فى ان تحقق تلك الجولة تقدما كبيرا.

وتقول حركة حماس التي تسيطر على قطاع غزة منذ 2007 إن أكبر العقبات يتمثل فى البيان الذى يحدد برنامج الحكومة المقترحة.

وتصر حركة فتح على ان تلتزم اى حكومة باتفاقات السلام الموقعة.

القياديان عزام الأحمد(فتح) (يمين)ومحمود الزهار(حماس))
القاهرة استضافت عدة جولات في السابق انتهت دون اتفاق

وقال الرئيس الفلسطينى محمود عباس في كلمة له برام الله " إننا جميعا تحت قبة منظمة التحرير الفلسطينية وبالتالي أي حكومة تنبثق عن هذه المنظمة عليها ان تلتزم بالتزامات المنظمة.

وأضاف أن الحوار يجب أن يؤدي إلى حكومة" تقوم بإدارة الوطن وإعادة توحيده وإعادة بناء غزة والذهاب إلى الانتخابات".

واوضح أن الحكومة ستحصل عى مساعدات المؤسسات الدولية لإعادة إعمار غزة قائلا "علينا الآن أن نرمم حياتنا وأن نعيد الحياة لأهلنا في غزة".

وأشار إلى أن جميع الانتخابات التي تمت إلى الآن في الأراضي الفلسطينية انتخابات حرة ونزيهة لاتقل عما تشهده الدول الأوروبية.

وتعارض حماس هذا الاتجاه وتقول ان هذا يعنى جر الحركة إلى مربع التسوية كما قال المتحدث باسمها أيمن طه.

وقال طاهر النونو الناطق باسم حكومة حماس المقالة في غزة للبي بي سي إن ماقاله الرئيس عباس " تصريحات تفجيرية للحوار قبل أن يبدأ".

وجدد التأكيد على أن المخرج لهذا الخلاف هو الالتزام ببرنامج حكومة الوحدة الوطنية التي تشكلت بعد اتفاق مكة المكرمة.

وقال النونو" لاندري لماذا يصر أبو مازن على تنفيذ شروط الرباعية بحذافيرها".

المفاوضات

من جهة أخرى قال الرئيس الفلسطيني في كلمته إن الفلسطينيين لن يوافقوا على استئناف مفاوضات السلام مع اسرائيل طالما واصل الاسرائيليون بناء المستوطنات في الاراضي الفلسطينية المحتلة.

الرئيس محمود عباس(أرشيف)
عباس أكد ضرورة الاتلزام بما وقعته منظمة التحرير من اتفاقات

وقال عباس إن وقفا كاملا للنشاط الاستيطاني يعتبر شرطا اساسيا لاستئناف المفاوضات.

يذكر ان رئيس الحكومة الاسرائيلية الجديدة بنيامين نتنياهو يؤيد التوسع الاستيطاني، ولم يتبن رسميا فكرة الدولة الفلسطينية المستقلة.

السواحرة

على صعيد آخر، قال ناشطو سلام اسرائيليون إن مجمعا سكنيا لليهود يجري العمل على تشييده في قرية السواحرة في القدس الشرقية.

وقال دانيال سيدمان الذي يترأس مجموعة تنادي بالتعايش بين الفلسطينيين والاسرائيليين في القدس إن المجمع سيشتمل على 62 شقة سكنية في ثلاث بنايات.

لكن بلدية القدس قالت إن تصاريح بناء هذه المساكن صدرت منذ عام 2000 وإن المجمع لايعد مستوطنة جديدة.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com