Skip to main contentAccess keys helpA-Z index

آخر تحديث: الأربعاء 22 أبريل 2009 18:51 GMT
سليمان يلتقي ليبرمان ويدعو نتنياهو لزيارة مصر



تغطية مفصلة:


اقرأ أيضا
ليبرمان: لن ننسحب من الجولان
02 04 09 |  الشرق الأوسط


شاهد هذا التقرير في مشغل منفصل

كيفية الحصول على رابط فلاش

أجرى مدير المخابرات المصرية عمر سليمان محادثات في إسرائيل الأربعاء مع رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو ووزير الدفاع إيهود باراك ووزير الخارجية أفيجدور ليبرمان.

وكانت هذه المحادثات الأولى من نوعها على هذا المستوي بين مسؤولين مصريين وإسرائيلين فى ظل وجود الحكومة اليمينية الجديدة في إسرائيل.

وقال نتنياهو إن مصر وإسرائيل لديهما الكثير من المصالح المشتركة واهمها السلام، وأضاف أن العلاقات بين البلدين" تقوم على الاحترام المتبادل والصداقة والتعاون".

وقال مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي إنه تلقى خلال الاجتماع دعوة من الرئيس المصري حسني مبارك لزيارة مصر.

وأضاف مصدر في رسالة الحكومة أن اللقاء بين مبارك ونتنياهو قد يتم خلال الاسابيع المقبلة.

وأكد نتنياهو أنه يرسل أحر التحيات إلى الرئيس مبارك.

وأكدت مصادر في وزارة الدفاع الإسرائيلية ان محادثات سليمان وباراك ركزت على التعاون الأمني لضبط الوضع على الحدود بين مصر وقطاع غزة، وما يتعلق بخلية حزب الله التي ألقي القبض عليها مؤخرا فى مصر.

وأفادت أنباء أيضا بأن محادثات المسؤول المصري تهدف لاستيضاح المواقف الاسرائيلية الجديدة خاصة فيما يتعلق بعملية السلام، وأيضا جهود الإفراج عن الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط.

يشار إلى أن سليمان يشرف على جهود الوساطة المصرية بين إسرائيل وحركة حماس للتوصل إلى تهدئة طويلة الأمد في قطاع غزة.

ويرى مراقبون أن لقاء سليمان وليبرمان بصفة خاصة يعد تخفيفا من موقف القاهرة تجاه الوزير الذي يتزعم حزب إسرائيل بيتنا المتشدد.

ويعرف عن ليبرمان مواقفه المثيرة للجدل وتصريحاته شديدة اللهجة ضد الدول العربية خاصة مصر والسعودية.

ومن ضمن هذه التصريحاته مطالبته منذ سنوات بتوجيه ضربة عسكرية للسد العالي في مصر.

وفي كلمة له أمام الكنيست في أكتوبر/تشرين الأول الماضي انتقد ليبرمان بشدة عدم قيام الرئيس المصري حسني مبارك بزيارة رسمية لإسرائيل منذ توليه رئاسة مصر في عام 1981.

وقال ليبرمان متحدثا عن الرئيس مبارك" إذا أراد الحديث معنا فليأتي إلى هنا، وإذا رفض المجئ يمكنه الذهاب إلى الجحيم".

نتنياهو يستقبل عمر سليمان
الويزر المصري استطلع مواقف الحكومة الجديدة بشأن عملية السلام

وكان ليبرمان قد وصف المقترحات العربية للسلام بأنها وصفة لتدمير اسرائيل.

تأتى تصريحات ليبرمان فى اعقاب اشادة الرئيس الامريكى اوباما بمبادرة السلام العربية التي وصفها بأنها بداية بناءة، كما تأتي مناقضة لموقف وزير الدفاع إيهود باراك الإيجابي نسبيا من المبادرة العربية.

يذكر ان ليبرمان رفض الالتزام بتعهدات الحكومة الاسرائيلية السابقه خلال مؤتمر انابوليس عام 2007 التي تقضي بإقامة دولة فلسطينية مستقلة.

موقف واشنطن

من جهة أخرى أكدت وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون في جلسة استماع أمام بمجلس النواب الأمريكي رفض واشنطن التعامل مع أي حكومة فلسطينية تضم حركة حماس أو تمول مثل هذه الحكومة بأي شكل من الأشكال ما لم تنبذ حماس العنف وتعترف باسرائيل وتقبل بالوفاء بالالتزامات السابقة للسلطة الفلسطينية.

في هذه الأثناء أعلنت السلطة الفلسطينية الاربعاء أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس سيلتقي الرئيس الأمريكي باراك اوباما في واشنطن في 28 مايو/ آيار المقبل, معتبرة ان هذا الاجتماع سيكون حاسما لمستقبل عملية السلام في الشرق الاوسط.

وكان متحدث باسم البيت الأبيض قد اعلن أمس الثلاثاء أن الرئيس الأمريكي باراك اوباما وجه الدعوة إلى الرئيس المصري حسني مبارك ورئيس الوزراء الإسرائيلي والرئيس الفلسطيني إلى مباحثات منفصلة خلال الأسابيع القليلة القادمة حول عملية السلام في الشرق الأوسط.

وكان أوباما قد أعرب عن توقعه بأن تقدم إسرائيل والفلسطينيون على بوادر لحسن النية خلال الشهور المقبلة، مشيرا إلى أن أفق عملية السلام لا تزال قائمة.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com