Skip to main contentAccess keys helpA-Z index

آخر تحديث: الأربعاء 15 أبريل 2009 09:26 GMT
كلينتون: نرحب بالحوار مع ايران دون التخلي عن شروطنا

شاهد هذا التقرير في مشغل منفصل

كيفية الحصول على رابط فلاش

اعلنت الولايات المتحدة، على لسان وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون، ترحيبها بالحوار مع ايران الا انها تقول انها لن تتخلى عن أي شروطها السابقة أو تضيف شروطا جديدة حيال تسوية لازمة البرنمج النووي الايراني.

وقالت كلينتون " نحن نرحب بالحوار. لقد قلنا دائما اننا نتطلع الى حوار مع ايران لكننا لم نر اي شيء يمكن ان يرتقي الى اي نوع من المقترحات على الاطلاق".

وتأتي هذه التصريحات في اعقاب اعلان ايران عزمها تقديم عرض لتسوية النزاع حول برنامجها النووي.

وقالت كلينتون ان منسق السياسات الخارجية للاتحاد الاوروبي خافير سولانا لم يتلق ردا الى الان على الدعوة التي قدمت لايران للتوصل الى حل دبلوماسي لازمتها النووية.

واكدت على ان الولايات المتحدة لم تسقط شرط وقف ايران تخصيب اليورانيوم قبل الانخراط في مباحثات معها.

هيلاري كلينون خلال تصريحاتها في واشنطن
كلينتون أدلت بتصريحات في واشنطن بشأن إيران والصومال

وكان الرئيس الإيراني محمود أحمدى نجاد الأربعاء" لقد أعددنا حزمة يمكن أن تكون أساسا لحل مشكلة إيران النووية".

وأضاف في خطاب متلفز بث خلال زيارته لمحافظة كرمان، جنوب شرقي البلاد، إن" الحزمة ستقدم للغرب قريبا".

ولم تتكشف على الفور تفاصيل الحزمة الإيرانية.

ونقلت وكالة مهر الإيرانية للأنباء عن أحمدي نجاد قوله إن الحزمة المرتقبة" تتضمن السلام والعدالة في جميع العالم، واحترام حقوق جميع الشعوب، ومشاركة جميع الشعوب في القضايا العالمية".

وأشارت وكالة الأنباء الإيرانية إلى قول الرئيس الإيراني إن العرض يتضمن مقترحات للمساعدة في حل الأزمات الدولية.

غير أن الرئيس الإيراني قال إن إيران لن تسمح للولايات المتحدة وحلفائها بفرض إرادتهم على طهران.

من ناحية أخرى، نقل عن دبلوماسيين من الدول الكبري المشاركة في جهود تسوية ملف إيران النووي قولهم إن هذه الدول تخطط الآن للتباحث حول "استراتيجيات جديدة" لوقف ما توصف بطموحاتها النووية.

وأكدت الولايات المتحدة أن هدفها النهائي المتمثل في وقف برنامج إيران لتخصيب اليورانيوم لم يتغير.

ونقلت وكالة أسوشيتدبرس عن دبلوماسيين من ثلاث دول كبرى، لم تسمها، ان الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وألمانيا وروسيا والصين تعتزم مراجعة استراتيجيات التواصل مع إيران حول برنامجها النووي.

ونقلت الوكالة عن أحد المسؤولين الغربيين قوله إن "الاستراتيجية الجديدة" قد تتضمن السماح لإيران بمواصلة تخصيب اليورانيوم بالمستويات الحالية لفترة محددة يتفق عليها.

غير أن روبرت جيبس المتحدث باسم البيت الأبيض وصف التقارير التي تحدثت عن تراجع الدول الكبرى عن مطلب وقف التخصيب كشرط للتحاور مع إيران بأنها غير دقيقة.

من جانبها، قالت بريطانيا إنه لاتغيير في الغرض الأساسي للدول الكبرى وهو تعليق تخصيب اليوارنيوم مقابل وقف الإجراءات التي صدرت بحق إيران.

أما فرنسا، فأكدت إنه يجب أن توقف إيران" الأنشطة الحساسة" في أثناء التفاوض حول برنامجها النووي.

وقال متحدث باسم الخارجية الفرنسية إن هذه الأنشطة تشمل كافة أشكال الأنشطة النووية خارج مفاعل بوشهر بما في ذلك كل أنواع تخصيب اليورانيوم.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com