Skip to main contentAccess keys helpA-Z index

آخر تحديث: الأربعاء 25 مارس 2009 13:49 GMT
لبنان: العثور على عبوة بالقرب من منزل امين الجميل

خارطة لبنان

عثرت القوى الامنية اللبنانية مساء الثلاثاء على سيارة تحتوي على متفجرة بالقرب من منزل الرئيس اللبناني السابق ورئيس حزب الكتائب اللبنانية امين الجميل في بلدة بكفيا شمال شرق العاصمة بيروت.

وقال الجميل بعد اكتشاف الامر انه "تلقى مؤخرا تحذيرات من جهات سبق ونبهت في الماضي من وقوع اغتيالات او محاولات اغتيال".

وقالت صحيفة النهار اللبنانية في عددها يوم الاربعاء نقلا عن مصدر امني لبناني ان "العناصر المكلفة بحراسة منزل الجميل اشتبهت في سيارة كانت تتجول منذ يومين في المكان، وعندما اوقف السائق وفتشت السيارة عثر في صندوقها على عبوة وسط اغراض عدة بينها اسلاك كهربائية. وعلم ان سائق السيارة سوري الجنسية".

وقد اصدر حزب الكتائب اللبنانية بيانا مساء الثلاثاء جاء فيه ان "القوى الامنية عثرت على سيارة تحتوي على عبوة موصولة باسلاك كهربائية وصاعق تفجير قرب مدخل منزل الجميل. وعلى الفور حضرت القوى الامنية وفككت القنبلة وضربت طوقا امنيا في المكان".

واعتبر الحزب في بيانه هذا الحادث "رسالة موجهة مباشرة الى الجميل وحزب الكتائب لمحاولة ثنيهما عن القيام بدورهما الوطني والتقدم نحو الانتخابات بثبات وثقة مع حلفائهما، وطريقة من طرق التهديد والترهيب (...)".

من جهته، أكد نائب رئيس حزب الكتائب اللبنانية سليم الصايغ أن "التحقيق الأولي يدل على أن الامر ليس مجرد قنبلة عادية وجدت في سيارة، إنما كانت معدة لتفجير أكبر".

تشييع مدحت

ويأتي هذا الحادث بعد يوم واحد من اغتيال كمال مدحت، نائب السفير الفلسطيني في لبنان بانفجار وقع على مدخل مخيم المية ومية الفلسطيني قرب مدينة صيدا الجنوبية. يشار الى ان مدحت الذي ينتمي الى حركة فتح شيع يوم الاربعاء.

اعتبر السفير الفلسطيني في لبنان عباس زكي أن "من قتل نائبه كمال مدحت أراد قتل الارادة الفلسطينية بتحقيق الوحدة الوطنية والاسلامية، مؤكدا أن العلاقات اللبنانية-الفلسطينية ستبقى الثابت الوحيد رغم كل العواصف".

وذكرت تقارير اعلامية لبنانية يوم الاربعاء نقلا عن مصادر امنية "ان التحليل الاولي أظهر أن العبوة التي استخدمت من تصنيع فلسطيني محلي بالمقارنة مع تفجيرات أخرى داخل المخيم وخارجه تبين أن مصدرها المخيم نفسه."

وقال مسؤول أمني فلسطيني بارز في مخيم عين الحلوة لصحيفة السفير اللبنانية ان كمال مدحت "ذهب فعلا ضحية الصراع الفلسطيني الفلسطيني، وكل الخشية أن يكون ذلك مقدمة لانطلاق مسلسل التصفيات والاغتيالات".

وأضاف للصحيفة أن "بعض القوى الاسلامية في المخيم تتداول سيناريوات حول جهات فلسطينية كانت تنوي اقتلاعها، وكذلك معلومات عن دفع أموال وإدخال أسلحة وتوقيف أشخاص أقروا بأنهم كانوا مكلفين بإحداث فتنة بين شخصيات معينة داخل "فتح" بينها كمال مدحت وبعض التنظيمات الإسلامية وخاصة "عصبة الأنصار".




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com