Skip to main contentAccess keys helpA-Z index

آخر تحديث: الأربعاء 25 مارس 2009 09:58 GMT
نتنياهو: سأكون شريكا في عملية السلام



تغطية مفصلة:



شاهد هذا التقرير في مشغل منفصل

كيفية الحصول على رابط فلاش

اعلن بنيامين نتنياهو زعيم حزب الليكود المكلف بتشكيل الحكومة الاسرائيلية الجديدة انه سيدفع باتجاه تحقيق اتفاقية سلام مع الفلسطينيين.

واضاف نتنياهو ان تحقيق السلم مع الفلسطينيين هو "هدف كل الحكومات الاسرائيلية من بينها تلك التي سيرأسها".

كما افاد زعيم الليكود بأنه "سيتفاوض مع السلطة الفلسطينية وسيعمل لتطوير اقتصادها"، مشيرا الى ان على "الفلسطينيين ان يعرفوا ان هذه الحكومة هي شريكة لهم في السعي لتحقيق السلام".

ونقل موقع صحيفة هآرتس الاسرائيلية عن نتنياهو دعوته "لرجال الاعمال للاستثمار في الاقتصاد الفلسطيني"، مشددا على "العلاقة الوثيقة التي تربط الامن بالازدهار الاقتصادي والسلام".

واعتبر رئيس الحكومة المكلف بأن "حزب العمل وبخياره الانضمام الى الحكومة يحقق المصلحة العليا للبلاد".

انضمام العمل

وكان مؤتمر حزب العمل قد صوت الثلاثاء في تل أبيب لصالح اقتراح الانضمام إلى حكومة نتنياهو، حيث أيده 680 مقابل 507 كانوا ضده من أعضاء اللجنة المركزية للحزب.

إيهود باراك
باراك رفض دعوات من عناصر في حزبه للبقاء في المعارضة

وبموجب الاتفاق الذي توصل اليه الليكود مع العمل احتفاظ باراك بمنصب وزير الدفاع الذي يشغله في الحكومة المنتهية ولايتها، وتعيين نائب رئيس الوزراء من حزب العمل.

وافادت مصادر اسرائيلية بأن الاتفاق ينص ايضا على مواصلة جهود وقف اعمال البناء غير الشرعية والاستيطان العشوائي في الضفة الغربية.

ويرى باراك أن المصلحة العليا ينبغي أن تدفع حزبه إلى الانضمام لحكومة نتنياهو "لايجاد توازن مقابل اليمين المتطرف".

يشار الى ان حزب العمل تعرض لانتكاسة غير مسبوقة في تاريخه بحلوله رابعا في الانتخابات التشريعية في فبراير/شباط الماضي بإجمالي 13 مقعدا في الكنيست.

اما نتنياهو، فقد اصر على إشراك حزب العمل في الائتلاف الحكومي، في محاولة كما يبدو لتجنب حكومة يمينية صرفة قد تتعارض مع سعي الإدارة الأمريكية الجديدة الى تحريك عملية السلام في المنطقة.

وقد توصل نتنياهو حتى الآن إلى اتفاقين مع زعيمي حزبي شاس إيلي يشاي وإسرائيل بيتنا أفيجدور ليبرمان للانضمام إلى حكومته الائتلافية.

وبذلك يحظى نتنياهو بدعم 53 نائبا في الكنيست، وهم 27 من الليكود و15 من إسرائيل بيتنا و11 من شاس. ومع انضمام حزب العمل الى هذا التحالف، يكون قد حصل على أغلبية مريحة نسبيا بـ66 مقعدا.

ولم يتمكن زعيم الليكود من إقناع حزب كاديما( 28 مقعدا ) بالانضمام إلى هذا التحالف، وأصرت زعيمة الحزب تسيبي ليفني على ضرورة أن يلتزم نتنياهو بحل الدولتين فلسطينية وإسرائيلية.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com