Skip to main contentAccess keys helpA-Z index

آخر تحديث: الثلاثاء 24 مارس 2009 22:06 GMT
حزب العمل يصوت لصالح الانضمام لحكومة نتنياهو



تغطية مفصلة:



شاهد هذا التقرير في مشغل منفصل

كيفية الحصول على رابط فلاش

صوت مؤتمر حزب العمل الثلاثاء في تل أبيب لصالح اقتراح الانضمام إلى حكومة نتنياهو ، حيث أيده 680 مقابل 507 كانوا ضده من أعضاء اللجنة المركزية للحزب.

ويعارض حوالي نصف نواب الكنيست عن الحزب والبالغ عددهم 13 سياسة نتنياهو بسبب معارضته لسياسات السلام التي تبناها حزب العمل.

وبموجب الاتفاق سيحتفظ باراك بمنصب وزير الدفاع الذي يشغله في الحكومة المنتهية ولايتها، كما سيكون نائب رئيس الوزراء من حزب العمل.

وكان رئيس الوزراء المكلف زعيم الليكود بنيامين نتنياهو وزعيم حزب العمل ايهود باراك توصلا إلى مشروع اتفاق لانضمام حزب العمل إلى حكومة الليكود.

وأشرف نتنياهو وباراك شخصيا على المفاوضات بين ممثلي الحزبين بغية التوصل الى اتفاق على تشكيل ائتلاف.

ومن ضمن التنازلات التي قدمها الليكود في المفاوضات التعهد بمواصلة مفاوضات السلام مع الفلسطينيين واحترام الاتفاقات الموقعة معهم في السابق.

وينص الاتفاق أيضا بحسب المصادر الإسرائيلية على مواصلة جهود وقف اعمال البناء غير الشرعية والاستيطان العشوائي في الضفة الغربية.

ويرى باراك أن المصلحة العليا ينبغي أن تدفع حزبه إلى الانضمام لحكومة نتنياهو "لايجاد توازن مقابل اليمين المتطرف".

وقال باراك بعد التصويت إنه سيُبقي على عملية السلام مع الفلسطينيين حية.

واضاف انه سيكون قادرا على إضفاء طابع الإعتدال على السياسات ذات النزعة اليمينية لنتنياهو.

وكان حزب العمل قد تعرض لانتكاسة غير مسبوقة في تاريخه بحلوله رابعا في الانتخابات التشريعية في فبراير/شباط الماضي بإجمالي 13 مقعدا في الكنيست.

ووقتها أكد باراك أنه يريد الاستفادة من دروس هذا التراجع للانضمام الى المعارضة والسعي لإعادة بناء الحزب.

ويسعى نتنياهو الى إشراك حزب العمل في الائتلاف الحكومي، في محاولة كما يبدو لتجنب حكومة يمينية صرفة قد تتعارض مع سعي الإدارة الأمريكية الجديدة الى تحريك عملية السلام في المنطقة.

وكان قرار باراك تشكيل فريق للتفاوض مع الليكود قد أثار اعتراض قيادات الحزب.

وقد توصل نتنياهو حتى الآن إلى اتفاقين مع زعيمي حزبي شاس إيلي يشاي وإسرائيل بيتنا أفيجدرو ليبرمان للانضمام إلى حكومته الائتلافية.

ويقول مراسل بي بي في القدس بول وود ان تصويت حزب العمل بالايجاب على الدخول في تحالف مع الليكود يعني تمكن نتنياهو من تشكيل حكومة تحضى بقبول دولي اوسع مقارنة باي حكومة لا يشارك فيها حزب العمل.

واضاف وود ان هذه الخطوة ستساعد مهمة نتنياهو في واشنطن التي يشير البعض الى انها تضم حاليا اكثر الادارات تشككا على مدى عقود.

وامام نتنياهو فرصة حتى 3 ابريل/نيسان لتشكيل ائتلافه الحاكم.

بنيامين  نتنياهو
يسعى نتنياهو إلى تشكيل حكومة وحدة وطنية لكنه قد يُضطر إلى تشكيل تحالف يميني صرف

وبذلك يحظى نتنياهو بدعم 53 نائبا في الكنيست ، وهم 27 من الليكود و15 من إسرائيل بيتنا و11 من شاس. ومع انضمام حزب العمل الى هذا التحاف، يكون قد حصل على أغلبية مريحة نسبيا بـ66 مقعدا.

ولم يتمكن زعيم الليكود من إقناع حزب كاديما( 28 مقعدا ) بالانضمام إلى هذا التحالف، وأصرت زعيمة الحزب تسيبي ليفني على ضرورة أن يلتزم نتنياهو بحل الدولتين فلسطينية وإسرائيلية.

وقد حصل نتنياهو خلال الأسبوع الماضي على موافقة الرئيس شيمون بيريز لتمديد مرحلة المفاوضات السياسية لتنتهي في الثالث من شهر أبريل/ نيسان المقبل.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com