Skip to main contentAccess keys helpA-Z index

آخر تحديث: الثلاثاء 24 مارس 2009 06:24 GMT
المسألة الكردية تهيمن على محادثات جول في بغداد




اقرأ أيضا
من هو حزب العمال الكردستاني؟
21 10 07 |  الشرق الأوسط


طالباني وجول
تعد الزيارة تطورا ملموسا في علاقات البلدين

p> أجرى الرئيس التركي عبد الله جول أمس الاثنين محادثات في بغداد مع نظيره العراقي جلال الطالباني في أول زيارة لرئيس تركي إلى العراق منذ أكثر من ثلاثين عاما.

وقد هيمنت المسألة الكردية على المحادثات فقد طالب جول خلال المؤتمر الصحفي المشترك مع الطالباني من المسؤولين العراقين اتخاذ اجراءات مشتركة مع أنقرة للحد من وجود عناصر حزب العمال الكردستاني على أراضي إقليم كردستان العراق.

وأضاف الرئيس التركي أن "معسكرات الارهابيين موجودة في شمال العراق لقد حان الوقت لإنهاء هذه المشكلة التي تعيق تطور العلاقات بين البلدين".

من جهته قال الرئيس العراقي إن حزب العمال الكردستاني أمام خيارين فإما إلقاء السلاح بشكل نهائي أو مغادرة العراق.

وأضاف أن "تركيا تمر بمرحلة ديموقراطية وهناك مجال لكي يتجهوا الى العمل الدعائي والحزبي والسياسي والبرلماني".

وأكد الطالباني أن "الدستور يمنع اي مجموعة مسلحة مثل العمال الكردستاني وغيره ونقوم حاليا بتحقيق هذا الهدف فاللجنة الأمنية الثلاثية تنسق وتتحقق من أنشطة المنظمات الإرهابية وأنشطة الكردستاني وغيره".

كما يجري جول محادثات مع رئيس الوزراء نوري المالكي تركز أيضا على مسألة وجود مقاتلي حزب العمال الكردستاني التركي في شمال العراق ، وهي القضية التي ما زالت سببا في توتر العلاقات بين البلدين.

وكانت تركيا قد صعدت العام الماضي عملياتها العسكرية ضد المتمردين الأكراد في شمال العراق.

ورغم الاحتجاجات العراقية على هذه العمليات فقد تعهد البلدان بالتعاون لبناء علاقات أمنية واقتصادية.

يشار الى ان آخر زيارة لرئيس تركي للعراق كانت للرئيس الاسبق فخري كوروتورك في عام 1976.

وفي يوليو/تموز الماضي قام رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوجان بزيارة إلى بغداد وركزت محادثاته مع المالكي على زيادة التعاون بين البلدين في مجالات الطاقة والتجارة والمياه.

وفي ديسمبر/كانون الأول الماضي قام المالكي بزيارة انقرة ووعد بزيادة تعاون الحكومة العراقية مع تركيا في مواجهة المتمردين الأكراد.

وقال الرئيس العراقي في حديث لصحيفة تركية مؤخرا إن إقامة دولة كردية مستقلة في شمال العراق أمر مستحيل وهو ما وصفه المراقبون بمحاولة لتهدئة المخاوف التركية.

وكانت الولايات المتحدة والعراق وتركيا اتفقت في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي على إقامة مركز قيادة مشترك في شمال العراق لجمع المعلومات الاستخباراتية عن متمردي حزب العمال.

ويشار إلى أن من القضايا الشائكة في علاقات البلدين موضوع مياه نهري دجلة والفرات اللذين ينبعان من تركيا ويجريان في الأراضي العراقية.

وكانت تركيا قد أقامت سدودا على النهرين مما أدى تراجع نصيب العراق من المياه.

وتعد تركيا شريك تجاري رئيسي للعراق الذي يصدر ما يعادل 400 ألف برميل نفط يوميا عبر خط أنابيب يمر بالأراضي التركية إلى ميناء جيهان التركي.

كما اعلن الرئيسان خلال المؤتمر الصحفي توقيع اتفاقية اقتصادية مشتركة هي الاولى من نوعها التي يوقعها العراق مع احدى دول الجوار.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com