Skip to main contentAccess keys helpA-Z index

آخر تحديث: السبت 21 مارس 2009 10:53 GMT
أوكامبو يتهم البشير بإبادة المدنيين في دارفور



دارفور حقائق وأرقام من واقع الصراع في دارفور
عمر البشير لمحة عن الرئيس السوداني



شاهد هذا التقرير في مشغل منفصل

كيفية الحصول على رابط فلاش

اتهم المدعى العام للمحكمة الجنائية الدولية لويس مورينو أوكامبو الرئيس السودانى عمر البشير بإبادة المدنيين فى مخيمات اللاجئين فى دارفور.

وقال أوكامبو ان قرار البشير طرد وكالات الإغاثة الدولية ومنع وصول المساعدات الى المخيمات يعد هجوما على مليونين من اللاجئين.

ودعا أوكامبو الدول الأعضاء في الأمم المتحدة الى إلقاء القبض على الرئيس السوداني وقال إنه يكفي أن يخرج البشير من الأجواء السودانية الى الأجواء الدولية ليقبض عليه بموجب مذكرة الاعتقال التي أصدرتها المحكمة الجنائية بحقه بتهمة ارتكاب جرائم حرب في دارفور.

لويس مورينو اوكامبو
اوكامبو نفى الاعتماد على إفادات من المنظمات الإنسانية لتوجيه الاتهام لبشير
واعتبر المدعي العام أن طرد وكالات الإغاثة يؤكد صحة القرار الذي أصدرته المحكمة الشهر الحالي،ونفى اوكامبو ان يكون قرار اتهام البشير بارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية قد صدر بناء على معلومات قدمتها المنظمات الدولية.

وأوضح أنه يحترم تفويض كل مؤسسة ولم يطلب أي معلومات من المنظمات غير الحكومية.

وكان البشير قد هدد خلال زيارة إلى إقليم دارفور عقب صدور قرار المحكمة بطرد المزيد من منظمات الإغاثة بل والهيئات الدبلوماسية والقوات الدولية إذا لم تحترم القانون السوداني.

يذكر أنه من المقرر أن يحضر البشير القمة العربية فى العاصمة القطرية الدوحة نهاية الشهر الحالى لكن بعض كبار مساعديه يطلبون منه عدم المخاطرة بمغادرة السودان.

وردا على تصريحات اوكامبو قال عبد الله مسار مستشار الرئيس السوداني إن مذكرة التوقيف برمتها تخالف القانون الدولي.

وأضاف في تصريح لبي بي سي أنها مذكرة" سياسية وليست قانونية" مؤكدا أن الرئيس البشير يصر على المشاركة في قمة الدوحة باعتبار أنه ليست هناك قضية قانونية ضده كما أن قطر ليست من الدول الموقعة على ميثاق تأسيس المحكمة.

لكن مسار أوضح ان الأجهزة الأمنية تدرس ترتيبات هذا الموضوع وفي ضوء ذلك سيتخذ القرار بشأن سفر الرئيس.

من جهتها قالت المندوبة الامريكية لدى الامم المتحدة سوزان رايس ان الرئيس السوداني "يجب ان يتحمل مسؤوليات وتبعات كل حالة موت" حدثت بسبب طرد 13 منظمة إغاثة غنسانية من دارفور.

امرأة دارفورية
الملايين هجروا من ديارهم بسبب العنف

ودعت رايس مجلس الأمن الدولي إلى الضغط على الخرطوم لإلغاء قرار طرد هذه المنظمات ومنعها من القيام بما يمكن أن يؤدي إلى تردي الاوضاع اكثر في دارفور.

العدل والمساواة في تطور آخر، أعلنت حركة العدل والمساواة المتمردة في إقليم دارفور السوداني تعليق المشاركة في المفاوضات الجارية برعاية قطرية مع الحكومة السودانية.

وقال الدكتور خليل إبراهيم زعيم الحركة في تصريح للبي بي سي إنه من الصعب التفاوض في ظل الظروف الحالية وقرار الرئيس البشير طرد منظمات الاغاثة الدولية العاملة في دارفور.

من ناحيتها اتهمت الحكومة السودانية حركة العدل والمساواة بأنها غير معنية بالتوصل الى السلام، وفي تصريح للبي بي سي قال الدكتور مطرف صديق وكيل وزارة الخارجية السودانية إن حركة العدل والمساواة اشترطت أن تكون بمفردها في مفاوضات السلام وإنها سبق وتنصلت من التزاماتها.

كانت الخرطوم وحركة العدل والمساواة قد توصلتا في منتصف الشهر الماضي إلى اتفاق حول بناء الثقة وحسن النوايا، ونص الاتفاق على أن يعاود الطرفان مفاوضاتهما في وقت لاحق للتوصل إلى إتفاق سلام شامل.

يشار إلى أنه وفقا لتقديرات الأمم المتحدة يعتمد نحو 4.7 مليون شخص على معونات الإغاثة في دارفور.

وتؤكد التقديرات الأممية أيضا أن الصراع في دارفور أدى منذ اندلاعه في 2003 إلى قتل 300 ألف شخص وتشريد أكثر من 2.7 مليون.

وكانت لجنة دارفور الخاصة التي شكلها الاتحاد الافريقي قد قالت قبل ذلك انها لن تنظر في الأدلة حول جرائم الحرب المزعومة التي جمعتها المحكمة الجنائية الدولية ضد الرئيس السوداني.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com