Skip to main contentAccess keys helpA-Z index

آخر تحديث: الإثنين 16 مارس 2009 10:40 GMT
استمرار مفاوضات تبادل الاسرى في القاهرة



تغطية مفصلة:



خطابات تضامن مع شاليط عند خيمة الاعتصام التي أقامتها عائلته
ضغوط على حكومة اولمرت لتسوية ملف شاليط

يواصل وفد إسرائيلي مباحثاته في القاهرة بشأن صفقة تبادل الأسرى مع حركة حماس فى ظل أنباء عن وجود قيادي من الجناح العسكري للحركة للمشاركة في المفاوضات غير المباشرة مع إسرائيل.

وأنهت لجان الحوار الفلسطينية أعمالها فى القاهرة وأحالت النقاط التي لم يتم الاتفاق عليها الى لجنة التوجيه والإشراف العليا التى تعتزم مواصلة عملها ليومين آخرين.

وصرح وزير الخارجية المصري أحمد أبوالغيط أن الإسرائيليين اقترحوا عرضاً جديداً مقابل المقترح الفلسطيني بشأن صفقة تبادل الأسرى.

وكانت الحكومة الإسرائيلية قد أجلت اجتماعاً استثنائياً كان مقررا عقده اليوم للتصويت على صفقة تبادل للأسرى مع حماس والمفترض ان يتم فى إطارها الإفراج عن الجندي الاسرائيلي جلعاد شاليط المحتجز في غزة مقابل عدة مئات من الاسرى الفلسطينيين فى السجون الاسرائيلية.

وذكر بيان مقتضب صادر عن مكتب اولمرت ان الاخير التقى المبعوثين الاسرائيليين الى القاهرة عوفر ديكل ويوفال دسكن واطلعاه على محادثاتهما.

وجاء في البيان الإسرائيلي ان حركة حماس عقدت مطالبها وتراجعت عن تفاهمات كان قد تم التوصل اليها في مرحلة سابقة حسب البيان.

مؤشرات ايجابية

وكان الوزير الاسرائيلي رافي ايتام قد رجح في حديث ادلى به في وقت سابق من يوم الاثنين لاذاعة الجيش الاسرائيلي ان يعود المبعوثان الاسرائيليان الى القاهرة بصفقة لتبادل الاسرى.

وقال ايتام ان " المؤشرات ايجابية واذا عادا بالصفقة فالحكومة ستصوت لصالح اتمامها غدا".

وكانت الحكومة الاسرائيلية أرجأت اجتماعها المقرر الاثنين لمناقشة صفقة تبادل الأسرى الى يوم الثلاثاء.

وقال مراسلنا فى القدس أحمد البديري إن الجلسة ستعقد غدا الثلاثاء بسبب استمرار المفاوضات في القاهرة حول مصير صفقة التبادل، خاصة وأن رئيس جهاز الامن الداخلي (الشين بت) يوفال ديسكين يريد الحصول على التفاصيل.

ويجري يوفال ديسكين والمفاوض عوفير ديكل محادثات في القاهرة مع المسؤولين المصريين الذين يتوسطون بين حماس وإسرائيل.

وأكد وزير الداخلية الإسرائيلي مائير شتريت على الأهمية الحاسمة للمباحثات التي يجريها المبعوثان.

ويرغب إيهود أولمرت رئيس حكومة تصريف الأعمال الإسرائيلية بانهاء ملف شاليط قبل أن تتولى الحكومة الجديدة المكلف بتشكيلها بنيامين نتنياهو مهامها.

وتتوسط مصر بين إسرائيل وحركة حماس للتوصل إلى هدنة دائمة في قطاع غزة، واشترطت حكومة أولمرت الإفراج عن شاليط قبل إبرام أي اتفاق تهدئة وهو ما ترفضه حماس.

وأفادت انباء بأن محادثات غير مباشرة جرت الأسبوع الماضي بوساطة مصرية بين حماس وإسرائيل لتسوية ملف الجندي الأسير.

ويمكن لاتفاق تبادل الأسرى أن يمهد الطريق أمام اتفاق هدنة طويلة في قطاع غزة لن تقل عن 18 شهرا بحسب المبادرة المصرية.

وتصر على ان يكون الإفراج عن الجندي في إطار صفقة تبادل أسرى تشمل نحو 1400 أسير فلسطيني.

ويرأس الوزير الإسرائيلي حاييم رامون لجنة للبت في قائمة حماس والتي ترددت انباء عن تضمنها أسماء نواب ووزراء حكومة حماس المقالة إضافة إلى أمين سر حركة فتح في الضفة مروان البرغوثي.

يشار إلى أن أسرة الجندي الاسرائيلي أقامت خيمة اعتصام مقابل منزل رئيس الوزراء الاسرائيلي للضغط على الحكومة وحثها على بذل المزيد من الجهود لاطلاق سراح الجندي.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com