Skip to main contentAccess keys helpA-Z index

آخر تحديث: الإثنين 23 فبراير 2009 06:59 GMT
مقتل 11 جنديا بورونديا في هجوم انتحاري بمقديشو






مسلحون في مقديشو
أعلن "تنظيم شباب المجاهدين" المعارض للحكومة الصومالية مسؤوليته عن العمليتين

قتل 11 من عناصر قوة حفظ السلام التابعة للاتحاد الافريقي عندما فجر انتحاريان نفسيهما في مقر لهذه القوات في العاصمة الصومالية مقديشو.

وأعلن "تنظيم شباب المجاهدين" المعارض للحكومة الصومالية مسؤوليته عن العملية.

وقد نفذ الهجومين شخصان دخلا المقر العسكري يرتدي أحدهما حزاما ناسفا والآخر يقود سيارة مفخخة

وافاد شهود عيان أن السيارة انفجرت في مدخل المقر ثم تلا ذلك انفجار ثان بعد دقائق معدودة.

واكد الاتحاد الافريقي مقتل 11 جنديا بورونديا من افراد قوة حفظ السلام واصابة 15 آخرين بجراح.

يذكر ان قوة حفظ السلام الافريقية في الصومال تشتمل على قوات من بوروندي واوغندا.

وكان هجوم مماثل شنه الشباب على معسكر تابع لقوة حفظ السلام في مقديشو في شهر مايو/ايار الماضي قد اوقع 13 قتيلا معظمهم من المدنيين.

وكانت قوة حفظ السلام الافريقية قد بدات انتشارها في الصومال في عام 2007.

هجمات متصاعدة

وكانت اثيوبيا، التي غزت قواتها الصومال في عام 2006 لدعم الحكومة الانتقالية، قد سحبت هذه القوات في شهر يناير/كانون الثاني.

وقد ادى اتفاق للسلام شاركت الامم المتحدة في التوصل اليه بين الحكومة الصومالية الانتقالية والمعارضة الاسلامية قد افضى الى انتخاب الشيخ شريف الشيخ احمد احد قادة المحاكم الاسلامية رئيسا للبلاد في الشهر الماضي.

الا ان تنظيم الشباب تعهد بالاستمرار في القتال ضد جنود قوة حفظ السلام.

وفيما يخص هجوم يوم الاحد، نقلت وكالة رويترز عن احد الشهود قوله إنه رأى سيارة مسرعة يقودها شاب تتجه نحو حرم جامعي تستخدمه القوات الافريقية معسكرا لجنودها البورونديين.

وقال الشاهد إنه سمع دوي انفجار كبير بعد ذلك، ورأى دخانا كثيفا يتصاعد من المكان.

ويقول الاتحاد الافريقي إن مقر جنوده في العاصمة الصومالية ما لبث يتعرض للقصف بالهاونات بشكل شبه متواصل منذ السابع عشر من الشهر الجاري، الا ان القصف بلغ ذروته يوم امس الاحد.

وادان بيان اصدره الاتحاد الهجوم الانتحاري الاخير ادانة شديدة، قائلا إن المهاجمين تصرفوا "بتجاهل تام" لتطلعات الشعب الصومالي ولمصالح البلاد.

وهذه العملية المزدوجة هي رابع عملية تنفذ بواسطة هجمات انتحارية علي قوات الاتحاد الإفريقي العاملة في العاصمة الصومالية.

ثقة

من جهة أخرى، منح البرلمان الصومالي يوم امس الاحد الثقة للحكومة الصومالية الجديدة التي يقودها رئيس الوزراء عمر شرماركي.

وصوت 357 نائبا لصالح منح الثقة للحكومة مقابل 16 نائبا صوتوا ضدها.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com