Skip to main contentAccess keys helpA-Z index

آخر تحديث: السبت 17 يناير 2009 14:25 GMT
مستشفى القدس بغزة تحت القصف



تغطية مفصلة:


مواقع خارجية متصلة بالموضوع
بي بي سي ليست مسؤولة عن محتويات المواقع الخارجية


هيذر شارب
بي بي سي الأخبار- القدس

مرضى في أحد أروقة مستشفى القدس
شوهد المرضى وهم يحاولون الفرار من المستشفى

يتنهد الدكتور وليد أبو رمضان على الهاتف.

لم ينتحب المدير الطبي لمستشفى القدس منذ أن ساعد في ترحيل بضع مئات من الأشخاص خارج مركب الهلال الأحمر الفلسطيني ليل الخميس لكنه يقول: "إن فؤادي يبكي".

ويقول إنه يقف بمحاذاة صيدلية ينبعث من حطامها بقية دخان وكانت من قبل مليئة بالضمادات والدواء والأجهزة الطبية، ويصف حالة الفوضي التي تعم المكان بينما ينقل المرضى الذين يخضعون للعناية المركزة والأطفال الخدج إلى الشارع.

فقد تعرض المركب إلى الهجوم مرتين خلال الاشتباكات المكثفة بين القوات الإسرائيلية ومقاتلي حماس في حي تل الهوى غربي مدينة غزة.

في الحادث الأول ضربت المكاتب الإدارية قرب المستشفى صباحا، مما استوجب نقل المرضى "على عجل" إلى الطابق الأرضي، حسب الهلال الأحمر الفلسطيني.

وفي حوالي العاشرة ليلا بالتوقيت المحلي (الثامنة مساء بتوقيت جرنتش)، قصف مبنى آخر يضم مكاتب واندلعت على أثره النار في السقف ثم ما لبثت أن استشرت.

"حالة قصوى من الذعر"

اتخذ على وجه السرعة قرار إجلاء المرضى والطاقم الطبي وبضع مئات من الأشخاص التجأوا بالمجمع

أحد أعضاء الطاقم الطبي يحمل بقايا القذيفة التي ضربت مستشفى القدس
تعرض المستشفى للقصف مرتين

ووصف مصور تابع لوكالة الأنباء الفرنسية الوضع بـ"أقصى حالات الذعر" جاهد الجرحى خلاله للابتعاد عن أسرة المستشفى.

ويقول الدكتور أبو رمضان: " كان الشارع غارقا في الظلام. أعضاء الطاقم الطبي يدفعون الأسِرَّة ويحاولون الجري ما استطاعوا. كان الأمر صعبا ومخيفا. كانت هناك بعض الطلقات النارية وكان البرد قارسا."

وأضاف قائلا: "دفعنا 15 سريرا ربما، وكان العديد من المصابين بجروح خطيرة يمشون على أرجلهم."

وظلوا على هذا الحال طيلة نصف ساعة قبل أن تنقل سيارات إسعاف أشد المرضى إصابة ومن بينهم 3 خدج إلى مستشفى الشفاء.

ويقول أبو رمضان: " أربعة من المرضى كانوا تحت الرعاية المكثفة، حياتهم معلقة بالآلات الموصولة بهم. وقد اضطر الطاقم إلى ضخ الهواء يدويا من أكياس مليئة بالأوكسجين. ولولا ذلك لفارقوا الحياة."

وأردف قائلا: "لقد حملنا الخدج داخل الآلات الحاضنة، كان السير في الشوارع مجازفة، لكن لم يصب أحد بأي تعقيد والحمد لله."

ويقول طاقم المستشفى إنه يجهلون ما الذي ضرب المستشفى، لكن الأمم المتحدة قالت إن قذائف إسرائيلية ضربت 3 مستشفيات من بينها مستشفى القدس خلال اشتباكات يوم الخميس.

وقد تعرض مجمع تابع للأمم المتحدة ومبنى للصحافيين للقصف.

وقال الدكتور أبو رمضان: "الخسائر فادحة، لم يعد باستطاعتنا استخدام المستشفى. ولا أدرى كم سيمر من الوقت قبل استخدامه مجددا."

ولم تعلق إسرائيل بعد على هذا الحادث لكنها تقول إنها تسعى دائما إلى التقليل من إصابات المدنيين، وتنحي باللائمة على حماس "لاستخدامها المدنيين دروعا بشرية".




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com