Skip to main contentAccess keys helpA-Z index

آخر تحديث: الإثنين 29 ديسمبر 2008 09:59 GMT
يوم ثالث من القصف الإسرائيلي لغزة
ابعثوا بمشاهداتكم من قطاع غزة
الاسم:
المدينة والبلد:
رقم الهاتف (إذا أردت المشاركة إذاعيا):
عنوانك الإلكتروني:
رأيك:

قد نضطر لاختصار مساهماتكم، ونعتذر عن عدم تمكننا من نشر كل ما يصلنا من آراء.
تعليقاتكم يمكن ان تنشر في اي من وسائل الاعلام التابعة للبي بي سي في مختلف انحاء العالم.





تغطية مفصلة:



اقرأ أيضا
القصف الإسرائيلي على غزة
27 12 08 |  شارك برأيك
إسرائيل ومأزق الهجوم على غزة
29 12 08 |  الشرق الأوسط


شاهد هذا التقرير في مشغل منفصل

كيفية الحصول على رابط فلاش

واصلت الطائرات الاسرائيلية غاراتها على قطاع غزة صباح الاثنين حيث قامت بقصف مقر وزارة الداخلية الفلسطينية في القطاع وهو اول مبنى تابع للحكومة المقالة يتم قصفه خلال الغارات التي بدأت السبت.

وكانت الغارات قد تواصلت ليلا على القطاع حيث افاد مراسل بي بي سي العربية بأن الطائرات الحربية الاسرائيلية قصفت اهدافا من بينها مسجد بمخيم جباليا للاجئين بالاضافة الى مقر الجامعة الاسلامية التي تعد احد معاقل حركة حماس في القطاع.

واسفر القصف في مخيم جباليا شمالي القطاع عن مقتل ام فلسطينية واربع من بناتها واصابة قرابة 15 آخرين وهو ما يرفع عدد ضحايا الهجوم الاسرائيلي الى نحو ثلاثمئة قتيل فضلا عن مئات المصابين.

كما ذكرت مصادر طبية إسرائيلية أن إسرائيليا قتل في مدينة عسقلان بجنوب إسرائيل من جراء صاروخ أُطلق من قطاع غزة.

من جانبها قالت منظمة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين التابعة للأمم المتحدة إن 51 مدنيا هم حصيلة قتلى القصف الإسرائيلي على غزة منذ يوم السبت.

ووقال المتحدث باسم الاونروا كريستوفر جًنس أثناء جولة له على مستشفيات وعيادات غزة إن "هذا الإحصاء متحفظ ومن المحتمل أن يرتفع".

التحركات الدبلوماسية

وعلى صعيد التحركات الدبلوماسية اجتمع وزير الخارجية المصري أحمد أبو الغيط مع وزير الخارجية التركي علي باباجان في أنقرة.

وقال أبو الغيط في المؤتمر الصحفي إنه يعتقد أن "تركيا ومصر قادرتان على التأثير على الموقف الدولي ووقف العدوان الإسرائيلي على غزة".

وحول معبر رفح قال وزير الخارجية المصري إن "المعبر مخصص فقط لانتقال الأفراد ولكن ليس مخصصا لانتقال الشاحنات.. وقد استخدم الهلال الأحمر المصري معبر كرم أبي سالم من أجل نقل شحنات الإغاثة إلى داخل غزة".

أما باباجان فحذر من أن الوضع في غزة قد يتطور إلى ما هو أوسع من ذلك وأنه يجب تنبيه الأطراف الإقليمية إلى خطورة هذا الأمر.

جاء هذا بينما أبلغت اللجنة الدولية للصليب الاحمر سلطات الامن التابعة لحركة حماس في غزة بضرورة اخلاء عشرة مواقع امنية في القطاع توقعا لاحتمال تعرضها للقصف من الطيران الاسرائيلي.

وقد استهدفت المقاتلات الاسرائيلية مساء الأحد الانفاق الواقعة على المنطقة الحدودية بين مصر وقطاع غزة.

وقال الجيش الإسرائيلي إن مقاتلاته قصفت نحو أربعين نفقا للتهريب في رفح على حدود قطاع غزة من الجانب الفلسطيني.

وأضافت أن تلك الانفاق كانت تستخدم في تهريب الأسلحة والمتفجرات وكذلك الاشخاص.

شاهد بالفيديو:
الفلسطينيون يعبرون عند رفح

وقد اوقعت الانفجارات الناجمة عن القصف انهيارات في المنطقة مما أحدث فجوات في الحاجز الحدودي مع مصر في رفح مما دفع العشرات من الفلسطينيين إلى التدفق إلى الأراضي المصرية وتسلق السور الحدودي هربا من الغارات الإسرائيلية.

وقعت اشتباكات عند بوابة صلاح الدين بين القوات المصرية وفلسطينيين من الذين عبروا إلى الأراضي المصرية عبر الفجوات التي أحدثها القصف الإسرائيلي ما اسفر عن مقتل ضابط مصري في منطقة البراهمة شمال منفذ رفح بالاضافة الى وقوع اصابات بين عدد من الفلسطينيين.

ويقول مراسلون إن عملية التدفق تمت بشكل تلقائي نتيجة عنف القصف الإسرائيلي وحالة الهلع التي أصابت الفلسطينين على الحدود.

وقال مراسل لصحيفة الأهرام المصرية لبي بي سي إن قوات الأمن المصرية سيطرت على الموقف واعادت من اقتحموا الحدود مؤكدا أنهم كانوا بالعشرات.

وأفاد مصدر آخر أن القوات المصرية أطلقت النار النار بكثافة ، كما ترددت انباء بقيام بعض الفلسطينيين بإلقاء قنابل حارقة أدت إلى اشتعال النيران في نقطة عند بوابة صلاح الدين.

وقالت الأنباء إن السلطات المصرية أرسلت تعزيزات من قوات مكافحة الشغب إلى منطقة الحدود.

غارات متواصلة

وقد طالت الغارات الجوية الاسرائيلية التي تواصلت طيلة يوم الأحد على قطاع غزة عدة اهداف منها مبنى جهاز المخابرات الفلسطينية السابق في حي السودانية شمال مدينة غزة، المعروف باسم مبنى السفينة.

قوات الاحتياط
شاهد بالفيديو:
صورة من قمرة قيادة مقاتلة إسرائيلية

وفي وقت متأخر من مساء الاحد أصيب ثلاثة نشطاء فلسطينيين في قصف لسيارة كانوا يستقلونها في مدخل مخيم النصيرات للاجئين وسط قطاع غزة

كما قتل أحد الطلبة وأصيب أربعة آخرون في قصف صاروخي لمركز شرطة حي الشجاعية، ما أدى الى تدميره بشكل كامل.

وكان مقر حكومة حماس المقالة فى مدينة غزة، والمجمع الأمني الرئيسي فى غزة، ومقر تليفزيون الاقصى التابع لحركة حماس من بين المواقع المستهدفة. كما ضُرب أحد المساجد.

قوات الاحتياط

وجاءت هذه التطورات بعد أن وافقت الحكومة الاسرائيلية في اجتماعها الأسبوعي الأحد على استدعاء نحو 6500 من جنود الاحتياط للمساعدة فى الهجوم على غزة.

وأفاد مراسلنا احمد البديري انه تم إرسال المزيد من الدبابات والمدرعات لتنضم إلى الآليات العسكرية والدبابات وناقلات الجند على الحدود مع غزة، في مؤشر على اقتراب الاجتياح البري أو القيام بتوغلات برية محدودة.

وأضاف مراسلنا أن الجيش الإسرائيلي نشر مدفعية على امتداد الحدود مع قطاع غزة.

دبابة إسرائيلية
إسائيل حشدت مدرعاتها على مشارف قطاع غزة
جنازات

ويقول مراسل لبي بي سي في غزة إن خيام العزاء انتشرت في أراضي القطاع حيث قام الأهالي بدفن موتاهم.

وفي رفح شارك الالاف في جنازة جماعية لقتلى الغارات وأظهرت صور التلفزيون نعوشا وضعت عليها رايات حركة حماس في ملعب لكرة القدم.

وفي رام الله اندلعت مواجهات عنيفة بين الفلسطينيين والجيش الاسرائيلي.

وقالت مراسلتنا في رام الله هديل وهدان إن فلسطينيا قتل وأصيب ثلاثة آخرون في المواجهات التي شهدتها قرية نعلين قرب رام الله.

وكانت تظاهرة حاشدة من أهالي القرية قد اتجهت نحو الجدار العازل الذي يُبنى على أراضي القرية للتنديد بما وصفوه بالمجزرة الإسرائيلية في قطاع غزة.

باراك: العملية العسكرية قد تتطور
جنازة جماعية في رفح
جنازات جماعية في عدة انحاء من القطاع

وقالت اسرائيل انها قد تشن عملية عسكرية برية على غزة اذا ما فشلت الغارات الجوية في وقف اطلاق الصواريخ.

وقالت وزيرة الخارجية الإسرائيلية تسيبي ليفني إن العملية العسكرية ضد قطاع غزة ناجحة وإن إسرائيل مصممة على تغيير الأوضاع على الأرض في القطاع.

وقالت ليفني إن إسرائيل تبذل جهدا كي تصيب " اماكن الإرهابيين ومقار حماس فقط".

لكنها أضافت في تصريحات لإحدى شبكات التلفزة الأمريكية أنه" للأسف ومثلما يحدث في أي حرب يدفع المدنيون الثمن أحيانا".

واتهمت ليفني حماس باستخدام المدنيين كدروع بشرية في الأراضي الفلسطينية.

وخلال اجتماع مجلس الوزراء حذر رئيس حكومة تصريف الأعمال إيهود أولمرت الحكومة من احتمال ان تكون فترة القتال "طويلة ومؤلمة وصعبة".

وقال وزير الدفاع الإسرائيلي إيهود باراك "إن إسرائيل تتعرض لهجمات وقد طفح الكيل".

وكان باراك قد ذكر في لقاء مع بي بي سي أنه "من غير الواقعي إلغاء العملية العسكرية في الوقت الراهن، هناك وقت للتهدئة ووقت للقتال، وقد حان وقت القتال".

وقد أعلن رئيس هيئة أركان الجيش الإسرائيلي أن "عملية الرصاص المسكوب" ستستمر وتتواصل إلى أن تنجح في إيقاف صواريخ القسَّام من الإنطلاق على إسرائيل من قطاع غزة.

وقال المسؤول العسكري الإسرائيلي إن وحدات الجيش ستتخذ كافة الإجراءات وتجري كل التحركات والعمليات اللازمة بغية "وضع حد لخطر الصواريخ الفلسطينية على إسرائيل"، بما في ذلك استخدام المدرعات وقوات المشاة في التوغل داخل القطاع إذ لزم الأمر.

جهود مكافحة النيران في مخيم رفح
الجيش الإسرائيلي قال إنه بدأ في استهداف انفاق التهريب برفح
مؤتمر صحفي لحماس

وفي مؤتمر صحفي بغزة قال المتحدث باسم حماس فوزي برهوم إن " إسرائيل ترتكب محرقة ومجزرة تحت سمع وبصر العالم أجمع دون ان يحرك أحد ساكنا".

وأضاف أنه "ما كانت هذه المحرقة والحرب الضروس لتتم لولا الصمت العربي و التواطؤ الأوروبي والدعم الأمريكي".

وقال برهوم إن "المقاومة ستستمر بكافة أشكالها بما فيها العمليات الاستشهادية وهذه الحرب لن تزيدنا إلا إصرارا على مقاومة العدو الصهيوني"

واعتبر أن هذه "المجازر" تأتي في إطار في إطار خطة مبرمجة أعدت مسبقا من قبل حكومة الاحتلال وسوقت لها إفليميا ودوليا وتلقت الضوء الأخضر والدعم الكامل لإنفاذها".

وكانت كتائب القسام، الجناح العسكري لحماس، قد توعدت إسرائيل بـ"برد مزلزل" وأكدت ان "كل الخيارات باتت مفتوحة".

وأعلنت الكتائب مسؤوليتها عن إطلاق عدد من الصواريخ باتجاه عسقلان جنوب اسرائيل، ودعت عناصرها إلى الرد "بكل قوة" على هذا "العدو الغاصب".

كما سقطت عدد من الصواريخ الفلسطينية الى مناطق أعمق داخل اسرائيل بالقرب من "أيافن" و"أشدود" على بعد ثلاثين كيلومترا شمال قطاع غزة.

وأسفر صاروخ سقط على بلدة نتيفوت جنوبي اسرائيل عن مقتل امرأة بينما دخل السكان الملاجئ بعد اعلان قائد الشرطة الإسرائيلية رفع حالة الطوارئ إلى الدرجة القصوى في كل أنحاء إسرائيل.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com