Skip to main contentAccess keys helpA-Z index

آخر تحديث: الإثنين 22 ديسمبر 2008 07:06 GMT
البرلمان العراقي يصوت على قانون بقاء القوات الاجنبية

شاهد هذا التقرير في مشغل منفصل

كيفية الحصول على رابط فلاش

يصوت مجلس النواب العراقي يوم الاثنين على القراءة الثانية لمشروع قانون يسمح ببقاء القوات الأجنبية عدا الأمريكية بعد انتهاء تفويضها من الأمم المتحدة نهاية العام الحالي.

وكان المجلس قد رفض في القراءة الأولى امس تمديد عمل هذه القوات وهي بالأساس القوات البريطانية والاسترالية.

ويدور خلاف بين الكتل السياسية العراقية على طبيعة التصويت الذي رفض بمقتضاه مشروع القانون، وما إذا كان قد جرى على مشروع القانون أم على القراءة الأولى له وأن الرفض كان للقراءة وليس للقانون نفسه.

وفي حال عدم اقرار القانون سيفقد بقاء هذه القوات في العراق شرعيته في غضون ايام.

لكن القوات البريطانية التي سبق وأن أعلن رئيس الوزراء البريطاني جوردن براون أنها ستكمل مهمتها في العراق قبل نهاية مايو ايار المقبل تقول إنها توصلت مع الحكومة العراقية إلى أسس قانونية ثابتة لبقائها في العراق بعد الحادي والثلاثين من ديسمبر الجاري.

وكان مشروع القانون قد رفض يوم السبت بفارق 12 صوتا، حسبما اعلن النائب العراقي حسين الفلوجي من جبهة التوافق السنية.

قوات بريطانية في العراق
من المقرر سحب القوات البريطانية بحلول منتصف العام المقبل

واضاف الفلوجي ان بعض النواب كانوا يريدون من الحكومة ان تتقدم بمشروع يسمح للقوات الاجنبية بالبقاء في العراق لمدة 3 سنوات مقبلة على غرار ما جرى مع القوات الامريكية من خلال الاتفاقية الامنية.

يذكر ان العراق عقد مؤخرا اتفاقية امنية مع الولايات المتحدة تضع جدولا زمنيا لانسحاب القوات الامريكية وتنظم وجودها في العراق حتى موعد انسحابها.

الاتفاقية الامنية

وتنص الاتفاقية على ان تكمل الولايات المتحدة سحب قواتها من العراق بنهاية عام 2011.

وكانت بعض القوى السياسية العراقية قد نجحت في تضمين الاتفاقية بندا ينص على اجراء استفتاء عام عليها في شهر يوليو/تموز المقبل.

وستوفر الاتفاقية الغطاء القانوني اللازم لبقاء القوات الامريكية في العراق لما بعد الاول من شهر يناير/كانون الثاني المقبل، وهو موعد انتهاء مفعول التخويل الذي حصلت عليه الولايات المتحدة من الامم المتحدة.

الا ان الاتفاقية ووجهت بمعارضة قوية من بعض القوى كالتيار الصدري الذي يطالب بانسحاب امريكي فوري من العراق.

اما القوات الاخرى، فتنتهي مهلة بقائها في العراق آخر العام الجاري، وكانت بريطانيا قد اعلنت الاسبوع الماضي انها تنوي سحب جميع جنودها بحلول صيف عام 2009، مشيرة الى انها يتبقي عددا قليلا من العسكريين للمساعدة في تدريب القوات العراقية.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com