Skip to main contentAccess keys helpA-Z index

آخر تحديث: الأربعاء 17 ديسمبر 2008 13:50 GMT
البرلمان الصومالي يوافق على البدء بإجراءات عزل الرئيس






الرئيس الصومالي
عبد الله يوسف اتهم الحكومة المقالة بالفشل في تحقيق الأمن

صوت البرلمان الصومالي لصالح قرار بإجراء محاكمة برلمانية للرئيس عبد الله يوسف أحمد بعد يوم واحد من تعيين الرئيس لحكومة جديدة برئاسة محمد محمود جوليد رئيسا للوزراء رغم معارضة البرلمان لإقالة حكومة نور حسين حسين.

وبعد انتهاء إجراءات المحاكمة البرلمانية وفي حال إدانة عبد الله يوسف سيصوت البرلمان على قرار بعزله من منصبه الذي يجب أن ينال اغالبية الثلثين على الأقل ليصبح دستوريا.

ولم يتضح بعد ما إذا كان قرار العزل سينال الأغلبية المطلوبة ولكن هذا التحرك يعد في حد ذاته ضربة أخرى للرئيس عبد الله يوسف فيما تغرق البلاد في حالة من الفوضى.

واتهم النواب خلال جلسة عقدت بمقر البرلمان في مدينة بيداوة الرئيس بأنه عقبة في طريق السلام وبالتصرف بـ"ديكتاتورية" ومحاولة تهميش بعض القبائل والعشائر الصومالية.

واعتبر البرلمان أن الرئيس فشل في تحقيق السلام في البلاد رغم توليه منصبه منذ أربع سنوات.

ويقول مراسل بي بي سي في شرق أفريقيا بيتر جريست إنه في ضوء هذا التحرك يجب على عبد الله يوسف أن يمثل امام البرلمان للدفاع عن نفسه. وكان البرلمان قد منح بأغلبية ساحقة الاثنين الماضي ثقته لرئيس الوزراء المقال نور حسن حسين وأعضاء حكومته.

نور حسن حسين
نور حسن حسين قال إن قرار إقالته غير قانوني

وكان الرئيس الصومالي قد تعهد عقب إقالة الحكومة بالالتزام بأى قرار يتخذه البرلمان، واتهم عبد الله يوسف الحكومة المقالة بالفشل في بسط الأمن في الصومال.

يشار إلى أن نور حسن أعلن ان الرئيس تصرف بشكل فردي ولايحق له قانونا إقالة رئيس الوزراء أو أعضاء الحكومة الاتحادية الانتقالية.

ويقول مراسل البى بى سى إن عزلة الرئيس عبد الله يوسف تتزايد الآن داخليا وخارجيا.

وكان الرئيس الصومالى ورئيس وزرائه الذي تولى مهامه في نوفمبر/ تشرين الثاني من عام 2007، على خلاف دائم خلال الاشهر الاخيره بشأن كيفية التعامل مع المعارضه التى يقودها الاسلاميون. وقد تصاعدت حدة الخلافات منذ عدة أسابيع مما أصاب نشاط الحكومة والبرلمان بالشلل.

كما استقال عدة وزراء احتجاجا على سوء ادارة رئيس الوزراء للاموال العامة في أغسطس/آب الماضي.

يذكر أن الصومال تعيش حالة حرب أهلية وبدون حكومة مركزية منذ سقوط نظام الرئيس محمد سياد بري في عام 1991.

وكانت اثيوبيا قد تدخلت عسكريا في الصومال منذ سنتين لمساعدة الحكومة الصومالية الانتقالية في طرد مسلحي المحاكم الاسلامية من العاصمة مقديشو.

الا ان المسلحين الاسلاميين من شتى التنظيمات شددوا قبضتهم على مناطق واسعة جنوبي الصومال في الاشهر الاخيرة




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com