Skip to main contentAccess keys helpA-Z index

آخر تحديث: الأحد 05 أكتوبر 2008 16:24 GMT
ليفني تؤكد التزامها بمحادثات السلام مع الفلسطينيين



تغطية مفصلة:


اقرأ أيضا


شاهد هذا التقرير في مشغل منفصل

كيفية الحصول على رابط فلاش

أكدت تسيبي ليفني وزيرة الخارجية الإسرائيلية والمكلفة بتشكيل الوزارة الجديدة التزامها بمحادثات السلام مع الفلسطينيين وذلك في أول خطاب تلقيه حول السياسة التي ستتبعها منذ تكليفها.

وقالت ليفي في الخطبة التي ألقتها في وزارة الخارجية الإسرائيلية "دعونا لا نسمح للتواريخ أو التغييرات السياسية أن تقف في وجهنا".

ومن ناحية أخرى حذر وزير الخارجية الفرنسيه برنار كوشنير الذي يزور إسرائيل حاليا من أن إسرائيل ستضرب عدوتها الكبرى إيران قبل أن تتمكن الأخيرة من إنتاج أسلحة نووية.

ونقلت صحيفة هآرتس التي أجرت مع كوشنير مقابلة بالإنجليزية عنه قوله إن إسرائيل "ستأكل" إيران، إلا أن بيانا أصدره الوزير الفرنسي بعد ذلك قال إنه استخدم كلمة "ستضرب"، وإنه يأسف لما سببه تشابه اللفظين من سوء فهم.

وكان كوشير قد دعا كلا من اسرائيل والفلسطينيين الى الاستمرار فى المفاوضات التى تتم برعاية امريكيه للتوصل الى اتفاق سلام، واستبعد التوصل الى مثل هذا الاتفاق قبل نهاية هذا العام كما كان يؤمل.

جاء ذلك عقب محادثات اجراها فى مدينة جنين بالضفة الغربيه مع رئيس الوزارء الفلسطينى سلام فياض.

وقال كوشنير انه يتم حاليا بحث فكرة نشر قوة دولية في المناطق الفلسطينية، لكنه امتنع عن ذكر تفاصيل اخرى. واكد كوشنير مرة اخرى دعمه لاقامة دولة فلسطينيه.

وقد اجاب كوشنير على سؤال حول تقارير تحدثت عن امكانية نشر قوة من المراقبين الدوليين الاوروبيين، او قوة حفظ سلام اوروبية، في حال اقامة الدولة الفلسطينية.

وكانت صحيفة الشرق الاوسط السعودية التي تصدر في لندن قد ذكرت ان مقترح نشر القوة يهدف الى طمأنة المخاوف الامنية الاسرائيلية، والمساعدة على تحريك عملية السلام المتعثرة.

وقال كوشنير: "هذا الاقتراح سبق وان عرض، ونحن نعمل ونبحث فيه، لكن لم يتم اتخاذ اي قرار حتى الآن، لكن الفكرة بحد ذاتها جيدة".

وقد نقلت الشرق الاوسط، في عددها الصادر السبت، عن مصادر فرنسية رسمية، لم تذكر هويتها، قولها ان اقتراحا فرنسيا يوضع على الطاولة باسم الاوروبيين لنشر قوة رقابة او قوة حفظ سلام من الاتحاد الاوروبي على الحدود بين اسرائيل والدولة الفلسطينية المزمعة.

كما يتضمن الاقتراح، حسب الصحيفة، نشر تلك القوة داخل المدن الفلسطينية من اجل "طمأنة الاسرائيليين القلقين على امنهم، والفلسطينيين على مستقبلهم".

ونقلت الصحيفة عن المصادر قولها ايضا انه "اذا قبلت اسرائيل سحب بعض مستوطنيها من الضفة الغربية، فانها تجد صعوبة في سحب قواتها لانها لا تثق بقدرة الفلسطينيين على الحفاظ على الامن، ولهذا من شأن اقتراح نشر قوة اوروبية ان يساعد المفاوضيين من الطرفين على التغلب على العقبة الامنية".




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com