Skip to main contentAccess keys helpA-Z index

آخر تحديث: الخميس 02 أكتوبر 2008 13:51 GMT
القراصنة: لا إفراج عن السفينة بأقل من 20 مليون دولار






شاهد هذا التقرير في مشغل منفصل

كيفية الحصول على رابط فلاش

قال سوجول علي، المتحدث باسم القراصنة الذين يحتجزون السفينة الأوكرانية "فاينة" قبالة السواحل الصومالية، أن لا مجال البتة للإفراج عنها قبل الحصول على كامل مبلغ الفدية المطلوبة وقدره 20 مليون دولار أمريكي بالتمام والكمال.

ففي حديث مع وكالة الأسوشييتد برس للأنباء أجرته معه اليوم الخميس، قال علي إن الخاطفين "لن يخفضوا أبدا" مبلغ الفدية المطلوب لإطلاق سراح السفينة التي تحمل على متنها 33 دبابة من صنع روسي وكمية كبيرة من صنوف الأسلحة الأخرى، بالإضافة إلى طاقمها البالغ عددهم 21 بحارا.

وحذَّر علي من أن الإتيان بأي محاولة للمراوغة وخداع القراصنة، أو شن أي غارات قد تشنها قوات خاصة (كوماندوس) على السفينة المذكورة، سينجم عنها رد فعل من قبل الخاطفين وستنتهي بعواقب وخيمة.

عمليات أوروبية
السفينة الأمريكية يو إس إس هوارد
كان رد الفعل الدولي على القرصنة بطيئا رغم وجود سفن حربية لدول عدة في المنطقة

وقد جاءت تصريحات علي بُعيد وقت قصير من إعلان وزير الدفاع الفرنسي، هيرف موران، أن الاتحاد الأوروبي وافق على إرسال قوات من أكثر من ثمانية من الدول الأعضاء لتقوم بعمليات أمنية ضد أعمال القرصنة قبالة السواحل الصومالية.

وقال موران: "هناك استعداد أوروبي واسع جدا لهذا الأمر، إذ يود العديد من الدول المشاركة بالعملية."

تفويض أوروبي

وأضاف الوزير، الذي كان يتحدث في أعقاب انفضاض اجتماع وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي في مدينة دوفيل جنوبي فرنسا اليوم، قائلا: "لقد حصلنا على تفويض بمواصلة التخطيط لشن مثل هذه العملية خلال شهر نوفمبر/تشرين الثاني المقبل."

وجاء الإعلان عن الخطوة بعد أن أفاد المجلس الدولي للملاحة (آي إم بي) بأن القراصنة قاموا خلال الليلة الماضية بثلاث محاولات جديدة لاحتجاز سفن أخرى في المنطقة.

لقد حصلنا على تفويض بمواصلة التخطيط لشن مثل هذه العملية خلال شهر نوفمبر/تشرين الثاني المقبل
هيرف موران، حول وزير الدفاع الفرنسي حول إرسال قوات لمكافحة القراصنة في الصومال

فقد ذكر القبطان بوتينجال موكوندان من المجلس المذكور أن "هنالك هجمات متواصلة للقراصنة على السفن المبحرة في خليج عدن وقبالة السواحل الصومالية."

موارد إضافية

وأضاف موكوندان قائلا: "إن المسألة تشكل مصدر قلق كبير بالنسبة لنا، فنحن نحتاج إلى موارد إضافية للتعامل مع المشكلة."

وقد تزامن الإعلان عن الخطوة الأوروبية أيضا مع كشف مركز تشاتام هاوس للدراسات في العاصمة البريطانية لندن أن مبالغ الفدية التي حصل عليها قراصنة الصومال خلال العام الحالي بلغت 30 مليون دولار أمريكي حتى الآن.

وذكر تقرير أصدره المركز بهذا الشأن إن قراصنة صوماليين هاجموا حوالى 60 سفينة في خليج عدن والمحيط الهندي منذ بداية عام 2008.

فدية

ويطالب القراصنة حاليا بفدية قدرها 20 مليون دولار مقابل الإفراج عن السفينة الأوكرانية "فاينة" تحمل على متنها 21 بحارا و33 دبابة وأنواعا أخرى من الأسلحة كانت متجهة بها إلى ميناء مومباسا في كينيا.

وحذر التقرير من أن نشاط القراصنة قد يجبر السفن على تغيير مسارها إلى الدوران حول إفريقيا بدلا من طريق قناة السويس.

وأفادت الأنباء أن القراصنة يستخدمون أنظمة دفاع جوي وقذائف صاروخية وأنظمة توجيه مرتبطة بالأقمار الصناعية "جي بي اس" وهواتف مرتبطة بالأقمار الصناعية.

السفينة الأوكرانية المختطفة "فاينة"
مبالغ الفدية التي حصل عليها قراصنة الصومال العام الحالي بلغت 30 مليون دولار

وانتقد التقرير ضعف رد الفعل الدولي رغم وجود سفن حربية أمريكية وفرنسية وروسية في المنطقة وتعهد مجلس الأمن الدولي بالتحرك ضد القراصنة.

القراصنة والإرهاب

وقال التقرير إن السيناريو الكارثي هو إمكانية أن يصبح القراصنة عملاء للإرهاب الدولي.

ورجح التقرير أن تكون أموال الفدية التي يحصل عليها القراصنة تستخدم لتمويل المسلحين الإسلاميين الذين يخوضون حربا شرسة ضد الحكومة الصومالية منذ 2007.

في غضون ذلك، أعلنت الشرطة الكينية أنها ألقت القبض على أندرو موانجورا، المتحدث باسم الفرع الكيني في البرنامج الدولي لمساعدات الملاحين، وذلك بسبب تصريحه بأن الدبابات الموجودة على متن السفينة "فاينة" كانت متجهة إلى جنوبي السودان بدلا من كينيا.

وقالت الشرطة إنه من المحتمل أن يوجه الاتهام إلى إلى موانجورا بالإدلاء بتصريح مثير للقلق والمشاكل.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com