Skip to main contentAccess keys helpA-Z index

آخر تحديث: الجمعة 26 سبتمبر 2008 07:08 GMT
الصومال: مقتل 9 وجرح 20 في اشتباكات بمقديشو






خريطة الصومال
الامم المتحدة تقدر ان 3 ملايين صومالي بحاجة للمساعدة الغذائية

قتل 9 أشخاص على الأقل وجرح 20 آخرون في الاشتباكات التي اندلعت بين القوات التابعة للحكومة الانتقالية ومسلحين بالعاصمة الصومالية مقديشو.

واندلع القتال عندما شن مسلحون هجوما مفاجئا على مواقع للجيش الصومالي في وسط العاصمة.

وامتد القتال إلى محيط إقامة الرئيس الصومالي، عبد الله يوسف، التي تخضع لحماية القوات الحكومية بمساعدة القوات الإثيوبية.

وقال شهود إن القتال امتد إلى مناطق سكنية إضافة إلى السوق الرئيسي.

قرصنة

ومن جهة أخرى، قالت وزارة الخارجية الأوكرانية إن قراصنة قبالة السواحل الصومالية استولوا على سفينة تديرها أوكرانيا.

وأضافت الوزارة أن السفنية التي اختطفت مساء الخميس تحمل اسم "فينا" وكانت تقل على متنها 21 شخصا وترفع علم بليز رغم أن الشركة التي تديرها هي شركة أوكرانية تدعى "توماس تيم".

ويتضمن ركاب السفينة المختطفة 17 أوكرانيا بمن فيهم ربانها إضافة إلى 3 روس ومواطن من لتيفيا.

وقالت وكالة الأنباء الروسية أنترفاكس نقلا عن مصدر لم تسمه إن السفينة كانت محملة بـ 30 دبابة من طراز T-72، إضافة إلى قطع غيارها.

نهب

وعلى صعيد آخر، قال مسؤولون بالامم المتحدة ان جماهير ثائرة نهبت شحنات غذائية تابعة لبرنامج الغذاء العالمي، في العاصمة الصومالية مقديشو.

واضاف المسؤولون ان سكان احد احياء العاصمة استولوا على حمولة اكثر من 30 شاحنة كانت في طريقها الى منطقة باكول جنوبي البلاد، والتي تعد واحدة من اكثر المناطق تضررا من الجفاف في الصومال.

ونقلت وكالة فرانس برس عن الشيخ عبدي هرسي، وهو قائد اسلامي، قوله "حاولنا ان نحمي الطعام من الجماهير لكنهم بدوا جائعين جدا لدرجة تدفعهم لعدم التراجع".

وقال مسؤول محلي بالامم المتحدة رفض الكشف عن هويته ان "القافلة كانت تحمل مساعدات الى منطقة باكول وبينما كانت تعبر شمالي مقديشو، نما الى علمنا ان الطعام نهب".

وتشير تقديرات الامم المتحدة الى ان نحو 3.25 مليون شخص اي ما يوازي 43% من اجمالي سكان الصومال سيحتاجون مساعدة انسانية على الاقل حتى نهاية العام، بسبب موجة الجفاف التي ضربت البلاد والتضخم المرتفع والاوضاع الامنية المضطربة التي تعيشها الصومال.

مسلحون من المحاكم الإسلامية عام 2006
الصراعات المسلحة فاقمت الوضع المتدهور في الصومال

وقد وصلت الى الصومال الاسبوع الماضي سفينة تحمل على متنها 400 طن من الاغذية، تابعة لبرنامج الغذاء العالمي في حماية مدمرة حربية كندية للدفاع عنها ضد هجمات القراصنة.

ومنذ بداية العام الجاري، تعرضت 55 سفينة الى هجمات القراصنة قبالة السواحل الصومالية، فيما ما زال من بينها 12 سفينة محجوزة مقابل فدية.

كارثة انسانية

وفي وقت سابق، حذر تقرير صادر عن الامم المتحدة من ان نحو ثلاثة ملايين صومالي في حاجة للمساعدة قبل نهاية العام الجاري جراء الارتفاع الكبير في اسعار المواد الغذائية، وطول فترة الجفاف، والاضطرابات الامنية التي تشهدها البلاد.

وكانت منظمة الاغذية والزراعة " الفاو" التابعة للامم المتحدة" قد حذرت في تقرير صدر في وقت مبكر الشهر الجاري ان الكارثة الانسانية المتكشفة في الصومال " واسعة النطاق، ومستوى المعاناة الانسانية والحرمان مفزع".

وقال التقرير ان احد العوامل التي افرزت هذه الازمة هو تصاعد الاضطرابات المدنية، التي ادت الى المعاناة الانسانية في صورها المختلفة سواء على صعيد اعمال القتل والعنف وانتهاكات حقوق الانسان وتشريد السكان.

وظلت الصومال بلا حكومة وطنية فاعلة منذ عام 1991، حيث عانت منذ ذلك التاريخ من حرب أهلية مستمرة.

وتتواجد القوات الإثيوبية في الصومال منذ شهر ديسمبر/ كانون الأول الماضي عندما دخلت بموافقة الحكومة الصومالية الانتقالية لمساعدتها في الاطاحة بنظام المحاكم الإسلامية.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com