Skip to main contentAccess keys helpA-Z index

آخر تحديث: الخميس 18 سبتمبر 2008 04:47 GMT
تخفيض القوات الدولية المرسلة الى دارفور



دارفور حقائق وأرقام من واقع الصراع في دارفور
عمر البشير لمحة عن الرئيس السوداني



جندي من قوات يوناميد يتحدث مع مدنيين
كانت يوناميد تأمل بوصول 26 ألف جندي مع بداية العام القادم

تقول الأمم المتحدة إن نصف قوات الإتحاد الافريقي لحفظ السلام المزمع إرسالها الى دارفور سيجري نشرها مع بداية عام 2009 .

وقال ألان لوروي القائد الجديد لقوات حفظ السلام ان 13 ألف فقط من أصل 26 ألف جندي سيصلون الى دارفور مع نهاية عام 2008.

وقد تولت "يوناميد" مهام حفظ السلام في دارفور في شهر يناير/كانون ثاني الماضي من قوات الاتحاد الافريقي البالغ عددها سبعة آلاف.

وكان من المخطط أن ينتشر أكثر من 20 ألف جندي في دارفور بحلول عام 2009، ولكن حتى الشهر الماضي لم يتوفر أكثر من 8100 جندي وأقل من ألفي شرطي.

وكان قائد قوات يوناميد الجنرال مارتين أجواي قد عبر في شهر يوليو/تموز الماضي عن تفاؤله من امكانية انتشار 80 في المئة من القوات مع نهاية العام، وعبر الأمين العام للأمم المتحدة عن هذا التفاؤل أيضا.

ولكن لوروي قال:" أعتقد وللأسف ان نسبة 80 في المئة هي نسبة متفائلة".

وأضاف ان وصول الوحدات التايلاندية والنيبالية قد تأخر مؤكدا توقعه بوصل ثلاثة آلاف جندي وشرطي بنهاية نوفمبر/تشرين ثاني القادم، من مصر واثيوبيا بشكل أساسي.

وكان سبعة من جنود يوناميد قد قتلوا في شهر يوليو/تموز الماضي وجرح 22 حين تعرضوا لهجوم من قبل مسلحين شمالي دارفور مما دفع الأمم المتحدة الى نقل موظفيها غير الأساسيين الى خارج الاقليم.

يذكر أن ما يقارب 300 ألف شخص قد فقدوا حياتهم نتيجة النزاع في دارفور منذ عام 2003 بينما اضطر مليونان للنزوح عن منازلههم.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com