Skip to main contentAccess keys helpA-Z index

آخر تحديث: الثلاثاء 12 أغسطس 2008 22:05 GMT
مصر : حظر النشر في قضية قتل المطربة اللبنانية






سوزان تميم
كانت سوزان تميم قد توارت عن وسائل الإعلام منذ فترة بعد أن غادرت القاهرة

قال إبراهيم منصور رئيس التحرير التنفيذي لصحيفة الدستور المصرية المستقلة إن تحقيقا أجري معه الثلاثاء حول انتهاك قرار حكومي بحظر النشر في قضية قتل الفنانة اللبنانية سوزان تميم التي قتلت مؤخرا في دبي.

وكانت السلطات قد منعت توزيع عدد الأحد من الصحيفة لوجود مقال فيه عن الحادث، وإن بقي المقال في موقع الصحيفة على الانترنت.

وقال منصور إنه صدر أمر بمثول صحفيين في الجريدة للتحقيق الأربعاء على خلفية هذه القضية. وتابع قائلا "إن ذلك ترويع للصحافة فمن حق الرأي العام أن يعرف".

وكان النائب العام عبد المجيد محمود قد أصدر حظرا على النشر دون إبداء أسباب.

وقد شكت صحف مصرية أخرى من قرار حظر النشر في هذه القضية قائلة إن الحكومة تعمل على منع الاشارة الضمنية إلى تورط شخصية عامة بارزة في الحادث. وكان دور رجال الأعمال قد تزايد بشكل كبير في الحكومة والحزب الحاكم خلال السنوات العشر الأخيرة.

وكتب حمدي رزق في عموده بصحيفة المصري اليوم يقول "إنهم باتوا يتمتعون بحصانة والنظام يساعدهم على النجاة من كوارث ويبيض وجوههم".

شخصية عامة

وكانت صحيفة الدستور المصرية زعمت أن شخصية مصرية عامة مهمة قد تكون وراء قتل تميم.

جاء ذلك في الوقت الذي تم فيه اعتقال الرجل الذي قتل المغنية طعنا بسكين. ونسب تلفزيون العربية لمصدر أمني مصري القول إنه تم القبض على المشتبه به في القاهرة.

وقالت الصحيفة إن هذه الشخصية مؤثرة للغاية ومقربة من السلطة ودوائر المال والأعمال.

وذكرت الصحيفة ان ضابطا مصريا واثنين من مسؤولي أمن فندق اعترفوا بقتل المغنية لحساب عميل مصري.

ونقلت صحيفة خليج تايمز الاماراتية عن مصدر أمني في دبي القول إن التحقيق يركز على اثنين مشتبه بهما غادرا دبي عقب الحادث وهما مصريين، وكانا قد وصلا إلى الامارة قبل الحادث بيومين.

وكانت تقارير إعلامية قد نقلت في وقت سابق عن مصادر أمنية القول إن الفنانة اللبنانية تعرضت للتشويه بطعنات سكين في وجهها وفي مناطق أخرى من جسدها.

وكانت سوزان تميم قد توارت عن وسائل الإعلام منذ فترة بعد أن غادرت القاهرة.

يشار إلى أن سوزان تميم تخرجت من برنامج استديو الفن عام 1996 الذي تخرج منه كبار فناني لبنان.

وبدأت مشاكل سوزان مع زوجها الأول علي مزنر والتي تطلقت منه وتزوجت بعادل معتوق وهو منتج موسيقي.

وفي أعقاب زواجهما بفترة بدأت المشاكل بين سوزان وعادل معتوق وتصاعدت الى حد سفر سوزان الى مصر، وهو ما أدى إلى قيام دعاوى قضائية متبادلة بينها وبين زوجها الذي اتهمها بسرقة أموال والسفر دون إذنه.

وكانت سوزان قدمت مسرحية غادة الكاميليا لإلياس الرحباني ثم ابتعدت عن لبنان فترة طويلة امضتها في فرنسا واصدرت عام 2003 البوما غنائيا بعنوان "ساكن".

يذكر أن هذه هي حادثة القتل الثانية لمطربة عربية خلال السنوات الأخيرة بعد حادثة مقتل المطربة التونسية ذكرى عام 2003 على يد زوجها الذي انتحر إثر ذلك.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com