Skip to main contentAccess keys helpA-Z index

آخر تحديث: الخميس 07 أغسطس 2008 13:06 GMT
موريتانيا: مظاهرة تاييد للانقلاب العسكري
اقرأ أيضا


شاهد هذا التقرير في مشغل منفصل

كيفية الحصول على رابط فلاش

خرجت مسيرة مكونة من حوالي ألف شخص للتظاهر في شوارع العاصمة الموريتانية نواكشوط تأييدا للانقلاب العسكري الذي أطاح بأول رئيس منتخب بشكل ديمقراطي في البلاد.

وحمل كثير من المتظاهرين صورا عملاقة لقائد الانقلاب الجنرال محمد ولد عبد العزيز الذي أطاح بالرئيس سيدي ولد الشيخ عبد الله يوم الأربعاء.

وتعهد بيان صادر عن مجلس الدولة، الذي تشكل عقب الانقلاب العسكري، بإجراء انتخابات ديمقراطية في أقرب وقت ممكن.

وقال البيان الذي بثته الإذاعة الموريتانية اليوم الخميس إن "المجلس الأعلى للدولة قد وضع نهاية لحكم الرئيس ( سيدي محمد ولد الشيخ عبد الله) الذي أدى اليمين في 19 أبريل/ نيسان الماضي، وسوف يقوم المجلس بالخطوات اللازمة لضمان استمرارية الدولة".

وأشار البيان إلى أن مجلس الدولة، المؤلف من عسكريين، سوف يجري مداولات مع المؤسسات والقوى السياسية والمجتمع المدني لتتنظيم إجراء انتخابات رئاسية بما يسمح باستمرار المسار الديمقراطي في البلاد وإعادة إرسائه على أسس قوية ودائمة.

وقال المجلس إن هذه الانتخابات ستجري بأسرع ما يمكن وسوف يضمن المجلس شفافيتها وحريتها.

كما تعهد المجلس باحترام التزامات موريتانيا الدولية والاتفاقات التي وقعت عليها.

إدانة دولية
الرئيس الموريتاني المخلوع وزوجته
لعبت زوجة الرئيس الموريتاني دورا في الازمة السياسية الاخيرة التي شهدتها البلاد

وكان الاتحاد الافريقي قد أدان الانقلاب الذي وقع صباح الاربعاء، كما أدانه الاتحاد الاوروبي، الذي قال إنه قد سيوقف المساعدات المقدمة لموريتانيا.

ودعا الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الى إستعادة النظام فورا في موريتانيا.

وقالت متحدثة باسم الأمم المتحدة للصحفيين " الأمين العام يدعو لاحترام سيادة القانون والإعادة الفورية للنظام الدستوري في البلاد."

واضافت وزيرة الخارجية الامريكية كوندوليزا رايس صوتها الى الاصوات المستنكرة للانقلاب، حيث قالت: "تدين الولايات المتحدة الخطوة التي قام بها الجيش الموريتاني بالاطاحة بالحكومة الموريتانية المنتخبة، وترحب بتصريحات الادانة التي اصدرها الاتحاد الافريقي والاتحاد الاوروبي.

ومضت قائلة: "نناشد الجيش الموريتاني اطلاق سراح الرئيس سيدي محمد ولد الشيخ عبدالله ورئيس الوزراء يحيى ولد محمد، واعادة الحكومة المنتخبة الدستورية الشرعية الى الحكم فورا."

وكان العسكريون الذين سيطروا على الحكم ، قد اعلنوا عن تشكيل "مجلس دولة" لحكم البلاد برئاسة الجنرال محمد ولد عبد العزيز، الذي كان يشغل منصب قائد الحرس الرئاسي، وذلك في أول بيان لهم.

ويضم المجلس 11 عضوا كلهم من العسكريين.

يذكر أن الحكومة المدنية التي كانت تحكم موريتانيا قبل الانقلاب، انتخبت عام 2007 واستلمت الحكم من العسكريين الذين أطاحوا بالرئيس السابق معاوية ولد الطايع.

وكان الرئيس المطاح به قد تولى الرئاسة العام الماضي بعد اجراء أول انتخابات ديمقراطية في البلاد. إلا أنه لم ينجح في تشكيل حكومة ائتلافية متماسكة.

وتعتبر موريتانيا احدى الدول الافريقية المنتجة للنفط لكن الوضع الاقتصادي للموريتانيين لم يشهد بعد تحسنا ملحوظا.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com