Skip to main contentAccess keys helpA-Z index

آخر تحديث: الثلاثاء 29 يوليو 2008 10:00 GMT
عملية عسكرية واسعة ضد مسلحي القاعدة في ديالى

جندي عراقي  وجندي امريكي
الشرطة والجيشين اعراقي والامريكي يشتركون في العملية

اعلنت القوات العراقية صباح الثلاثاء انها بدأت بتنفيذ عملية عسكرية واسعة بدعم من الجيش الامريكي ضد مسلحي تنظيم القاعدة في محافظة ديالى شمال شرقي العراق.

وتعتبر محافظة ديالى احد المعاقل المهمة المتبقية لمسلحي القاعدة في العراق بعد العمليات التي نفذت ضدهم في باقي ارجاء البلاد وبخاصة في العاصمة بغداد وضواحيها.

وقال مدير مكتب عمليات الجيش العراقي في بعقوبة رجب العميري ان "العملية بدأت في ديالى فجر الثلاثاء وان القوات العراقية يتركز حاليا على عملياتها في بعض ضواحي مدينة بعقوبة".

واضاف العميري ان الجيش العراقي ينسق عن قرب مع الشرطة العراقية خلال هذه العملية.

حظر التجول

وقالت مصادر أمنية إن حظر التجول مفروض الآن على كافة مناطق المحافظة المذكورة.

وأضافت المصادر قائلة إن العملية أسفرت حتى الآن عن اعتقال عدد من المطلوبين للعدالة.

وقال مراسل بي بي سي في بغداد إن محافظة ديالى شهدت العديد من العمليات العسكرية في الماضي، لكن تلك العمليات لم تحقق سوى نجاحا محدودا بسبب توفر الوقت الكافي أمام المسلحين للهروب من المنطقة قبل وصول القوات إليها.

لكن المراسل يردف قائلا إن نبأ إطلاق الحملة الراهنة ظل طي الكتمان إلى أن بدأت بالفعل، إذ أُحضرت القوات العراقية وعناصر الشرطة من بغداد بسرية تامة حيث لم يلحظ تحركاتهم أحد.

من جهته، اعلن ناطق باسم الجيش الامريكي ان "عملية ديالى تهدف الى ملاحقة وتدمير كل عوامل الجريمة واخطار الارهاب ولانهاء حالة التهريب في المنطقة.

وبالاضافة الى بعقوبة تستمر القوات العراقية مدعومة بالجيش الامريكي بشن عدة عمليات متفرقة ضد المسلحين في العراق.

وتأتي هذه العملية بعدما اعلن الناطق باسم وزير الداخلية العراقية العميد عبد الكريم خلف منذ اكثر من اسبوع عن نية القوات العراقية شن عملية واسعة النطاق في محافظة ديالى، اخطر المحافظات العراقية على حد تعبيره.

كما جاءت هذه العملية بعد ساعات قليلة من اعلان قائد القوات الامريكية في العراق الجنرال ديفيد بتريوس إن القوات العراقية والامريكية تسيطر حاليا على معظم مناطق العراق وانه من الممكن أن تتولى القوات العراقية المسؤولية الامنية عن كل البلاد بحلول نهاية عام 2009 .

وقال بتريوس لوكالة رويترز إن التقدم في العراق خلال العام الماضي كان "مثيرا جدا" لكنه قال إن المفجرين الانتحاريين سيواصلون التسلل إلى البلاد.

وقال القائد العسكري الأمريكي الأرفع رتبة في العراق إنه يعتقد "أن القوات العراقية وقوات التحالف تسيطر على الاغلبية الواسعة من البلاد"، مضيفا أن "هذا يعد بالطبع تغيرا كبيرا مقارنة بالعام الماضي".

انفجارات

وجاءت تصريحات بتريوس في الوقت الذي قتل فيه 53 شخصا على الاقل وأصيب 240 شخصا على الأقل في هجمات انتحارية في بغداد وكركوك.

شاهد هذا التقرير في مشغل منفصل

كيفية الحصول على رابط فلاش

فقد قتل في ثلاثة انفجارات في بغداد 28 على الأقل من الزوار الشيعة الذين كانوا متجهين الى ضريح الامام موسى الكاظم في حي الكاظمية.

وقالت الشرطة العراقية إن الاعتداءات التي أسفرت عن إصابة حوالي 90 شخصا نفذتها نسوة انتحاريات.

وفي كركوك استهدف انتحاري حشدا من المحتجين الاكراد، ما أسفر عن مقتل 25 على الاقل وإصابة 150 آخرين.

وكان المحتجون يتظاهرون ضد قانون انتخابات المحافظات الجديد الذي صدق عليه البرلمان العراقي مؤخرا.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com