Skip to main contentAccess keys helpA-Z index

آخر تحديث: الإثنين 28 يوليو 2008 10:44 GMT
مقتل زهاء 50 في تفجيرات بغداد وكركوك

شاهد هذا التقرير في مشغل منفصل

كيفية الحصول على رابط فلاش

قتل 25 شخصا على الاقل من المشاركين في الاحتفال بذكرى وفاة الامام موسى الكاظم في ثلاث هجمات انتحارية ببغداد.

ونقلت وكالة اسوشييتيدبرس عن مصادر في الشرطة العراقية قولها إن الهجمات كانت من تنفيذ نسوة انتحاريات.

يذكر ان تنظيم القاعدة في العراق ما لبث يستخدم الانتحاريات في تنفيذ الهجمات لأنهن لا يتعرضن لاجراءات التفتيش التي يتعرض لها الرجال.

وقد اصيب 73 شخصا على الاقل بجروح جراء هذه الهجمات التي وقعت في منطقة الكرادة الشرقية بينما كان الزائرون يشقون طريقهم نحو منطقة الكاظمية شمال غربي العاصمة العراقية لاحياء مراسم زيارة الامام الكاظم التي يتوقع ان يشارك فيها زهاء المليون زائر شيعي.

وقد نشرت قوات الامن العراقية فريقا امنيا نسويا في منطقة الكاظمية لتفتيش النساء المشاركات في الاحتفال.

شاهد بالفيديو:
اللواء الركن محمد العسكري

وقال الناطق العسكري العراقي العميد قاسم الموسوي لوكالة الانباء الفرنسية إن اكثر من 100 الف جندي قد نشروا في بغداد لحماية زائري الامام الكاظم اضافة الى تعزيزات امريكية برية وجوية.

وكان مسلحون قد قتلوا سبعة زائرين في منطقة المدائن جنوب شرقي بغداد يوم امس الاحد.

وقد عززت السلطات العراقية اجراءات الامن في العاصمة بشكل عام وفي منطقة ضريح الامام الكاظم بالكاظمية بشكل خاص تحسبا لهجمات تستهدف الزائرين.

وكان الف زائر تقريبا قد قتلوا اثناء زيارة عام 2005 في تدافع على جسر الائمة الذي يفصل الاعظمية عن الكاظمية بعد ان سرت شائعات بأن انتحاريا ينوي تفجير نفسه في الحشود التي كانت تعبر الجسر متوجهة الى الكاظمية للمشاركة في الزيارة.

كركوك

وفي مدينة كركوك مركز محافظة التأميم شمالي بغداد، قتل 22 شخصا على الاقل واصيب 150 بجروح في انفجار عبوة ناسفة حسب ما صرحت به شرطة المدينة.

ووقع الانفجار اثناء تجمع الآلاف من الاكراد من سكان المدينة للمشاركة في تظاهرة للاحتجاج على قانون انتخابات المحافظات الجديد الذي صدق عليه البرلمان العراقي مؤخرا.

ونقلت وكالة رويترز عن علي المهدي وهو عضو تركماني بمجلس محافظة كركوك قوله إن متظاهرين مسلحين هاجموا مقر احد الاحزاب السياسية التركمانية وحاصروا منزله، وان متظاهرين غاضبين يحيطون بمنزله وانه محاصر مشيرا الى أن بعضهم مسلح.

شاهد بالفيديو:
صور التقطها مواطن عراقي وقت وقوع الهجمات في كركوك

وقال شكر ان شهودا رأوا أعيرة نارية تطلق من مكتب الحزب التركماني في اتجاه المتظاهرين بعد الانفجار الاولي.

يُذكر أن اعتراض الأكراد على القانون المذكور كان قد تسبب برفض المجلس الرئاسي التصديق عليه ليصبح ساري المفعول، حيث رفضه الرئيس العراقي جلال الطالباني ووصفه بأنه غير دستوري بعد أن قاطع أعضاء البرلمان العراقي الاكراد الجلسة التي جرى فيها تمرير القانون. وأرغم ذلك أعضاء البرلمان على محاولة التوصل لحل وسط.

وكان القانون سيؤجل الانتخابات في كركوك كما تضمن بندا يتعلق باجراء الانتخابات بطريقة تضمن توزيع المقاعد بين المكونات الرئيسية التي تعيش المدينة وهي العرب والاكراد والتركمان بطريقة متساوية.

ويعتبر العديد من الأكراد مدينة كركوك، الغنية بالنفط والتي تضم تجمعات كردية وتركمانية وعربية ومجموعات أخرى صغيرة، جزءا من أرضهم التاريخية.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com