Skip to main contentAccess keys helpA-Z index

آخر تحديث: السبت 12 يوليو 2008 21:01 GMT
الأسد في باريس: لا مشكلة في فتح سفارة سورية في بيروت
اضغط لتتوجه الى تغطية مفصلة عن الشأن السوري




تغطية موسعة للشأن اللبناني

الانتخابات النيابية 2009




أخبار عامة





شاهد هذا التقرير في مشغل منفصل

كيفية الحصول على رابط فلاش

اعلن الرئيس السوري بشار الاسد انه لا مشكلة لدى بلاده في اقامة علاقات دبلوماسية مع جارتها لبنان وان الامر يتوقف على قيام الحكومة اللبنانية بالخطوات الضرورية في هذا الشأن.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي مشترك عقده الاسد مع الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي وامير قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني والرئيس اللبناني ميشيل سليمان.

وقائع المؤتمر الصحفي
سليمان وساركوزي

ودعا الاسد فرنسا واوروبا والولايات المتحدة الى لعب دور راع للمفاوضات بين بلاده واسرائيل عند الوصول الى مرحلة المفاوضات المباشرة بين الجانبين بعد التوصل الى ارضية مشتركة واستعادة الثقة بينهما.

لكن الاسد اضاف انه لا يتوقع ان تبدأ المفاوضات قبل ستة اشهر وقبل وصول ادارة امريكية جديدة الى البيت الأبيض اوئل العام القادم لان ادارة بوش غير مهتمة بالسلام في الشرق الاوسط حسب قوله.

وابدى ساركوزي استعداد فرنسا لتقديم كل المساعدة الممكنة للتوصل الى اتفاق سلام بين سورية واسرائيل عند بدء المفاوضات المباشرة داعيا الاسد الى المساعدة في انهاء الازمة بشأن الملف النووي الايراني.

من جانبه اعلن الرئيس اللبناني ميشيل سليمان ان لبنان يرغب في اقامة علاقات دبلوماسية مع سورية وانه سيتم اتخاذ عدد من الخطوات مثل ترسيم الحدود وضبطها تمهيدا لذلك وانه اتصل بالرئيس الاسد بعد انتخابه لهذا الغرض.

وبخصوص امكانية دخول لبنان في مفاوضات سلام مع اسرائيل على غرار سورية اعلن سليمان ان بلاده تنتظر تطبيق قرارات مجلس الامن وانسحاب اسرائيل من الاراضي اللبنانية التي لا تزال تحتلها مثل مزارع شبعا وغيرها قبل الدخول في مفاوضات معها على اساس المبادرة العربية.

الاسد وعقيلته
ينظر لزيارة الاسد الى باريس باعتبارها كسرا للعزلة التي عاشتها سورية منذ اغتيال الحريري
ترحيب

وقد اعرب الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي عن ترحيب بلاده بعزم سورية اقامة علاقات دبلوماسية مع لبنان.

جاء ذلك في بيان مشترك عقب لقاء الرئيس الفرنسي نظيره السوري في قصر الاليزيه.

وجاء في البيان الفرنسي ان ساركوزي سيقوم بزيارة سورية في شهر سبتمبر/ايلول المقبل بهدف تعزير العلاقات بين البلدين.

وكان ساركوزي قد استقبل الاسد في قصر الاليزيه بالعاصمة الفرنسية باريس بعيد وصوله الى فرنسا في زيارة رسمية تستغرق ثلاثة ايام هي الاولى له الى فرنسا بعد سنوات من التوتر بين البلدين عقب اغتيال رئيس وزراء لبنان السابق رفيق الحريري عام 2005.

وقد تردت العلاقة بين البلدين خلال عهد الرئيس الفرنسي السابق جاك شيراك الذي كانت تربطه علاقة شخصية قوية بالحريري.

ولدى وصول الرئيس الفرنسي الحالي نيكولا ساركوزي الى قصر الاليزيه حاول ان يفتح صفحة جديدة مع سورية مشترطا حل الازمة السياسية الداخلية اللبنانية وتسهيل انتخاب رئيس لبناني جديد.

صفحة جديدة
بشار الاسد
يقول منتقدون إن استقبال الأسد في باريس يعتبر مكافأة مبالغ فيها لنظامه.

وعقب انتخاب الرئيس اللبناني ميشيل سليمان اوفد ساركوزي عددا من مستشاريه الى دمشق ووجه الدعوة الى الاسد لحضور العيد الوطني لفرنسا والمشاركة في القمة الاورو متوسطية التي تضم الدول الاوروبية والدول المطلة على البحر المتوسط.

وقد اشاد الاسد في اكثر من مقابلة مع الصحف الفرنسية بالدور الفرنسي في الشرق الاوسط.

ويقول مراسل بي بي سي للشؤون الدولية نيك شيلدز إن هذه الزيارة ينظر إليها باعتبارها كسرا للعزلة الدبلوماسية التي تعيشها سورية منذ عدة سنوات.

كما سيحاول الرئيس الفرنسي اقناع الرئيس الاسد بالمضي قدما في عملية سلام مع اسرائيل.

وكانت سوريا واسرائيل قد اجرتا محادثات غير مباشرة بوساطة تركية مؤخرا والامر الذي شجع باريس على فتح قنوات الاتصال مع دمشق.

"تسرع"

لكن منتقدي دعوة الاسد للمشاركة في العيد الوطني لفرنسا يقولون فرنسا تسرعت في التطبيع مع سورية خاصة وان هناك العديد من علامات الاستفهام حول سجل سوريا في مجال حقوق الانسان والاتهامات الموجهة لها من قبل بعض الاطراف اللبنانية في اغتيال الحريري.

وهو الامر الذي حدا بوزير الخارجية الفرنسي برنار كوشنير الى التعبير عن شعوره بعدم الارتياح ازاء دعوة الاسد.

ومن المقرر ان يعقد ساركوزي ايضا محادثات مع الرئيس المصري حسني مبارك الذي سيلعب دورا مهما في خطة ساركوزي لبناء اتحاد متوسطي، حسب ما يقول مراسلنا في باريس.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com