Skip to main contentAccess keys helpA-Z index

آخر تحديث: السبت 12 يوليو 2008 07:34 GMT
متكي يستبعد احتمال مهاجمة ايران

منوشهر متكي
منوشهر متكي

قال وزير الخارجية الايراني منوشهر متكي إنه لا يعتقد ان الولايات المتحدة او اسرائيل ترغبان في التورط في ازمة جديدة في الشرق الاوسط بمهاجمة ايران.

وتأتي تعليقات المسؤول الايراني بعد ايام قليلة من قيام طهران باطلاق عدد من الصواريخ بعيدة المدى، الامر الذي صعد من حدة التوتر في المنطقة واسهم في رفع اسعار النفط في الاسواق العالمية.

ونقلت وكالة انباء الجمهورية الاسلامية الايرانية الرسمية عن متكي قوله إن رد ايران سيكون "قويا ومدويا" في حال قيام الامريكيين والاسرائيليين بمهاجمتها.

الا انه اضاف: "ولكن بالطبع يفتقر الامريكيون والاسرائيليون الى القدرة على التورط في ازمات جديدة. فاسرائيل ما زالت تعاني من تبعات الحرب التي شنتها على لبنان (عام 2006). اما الولايات المتحدة، فليس لها القدرة على الدخول في حرب جديدة في منطقة الخليج."

وقال متكي معلقا على قيام ايران باطلاق عدد من الصواريخ في الايام الماضية: "كانت المناورات الاخيرة واطلاق الصواريخ المنتجة محليا عرضا لقدرات الجمهورية الاسلامية ولابداع علمائها."

على صعيد آخر، قال غلام حسين الهام الناطق باسم الحكومة الايرانية للصحفيين إن "اي عمل عدواني ضد ايران سيكون حماقة تؤذي آثارها جميع الاطراف."

واضاف الهام: "انا لا اظن ان حماقة وجنونا من هذا النوع ممكن التحقيق عسكريا."

وتتواصل في غضون ذلك الجهود المبذولة للتوصل الى حل دبلوماسي للازمة التي اثارها برنامج ايران النووي.

فمن المقرر ان يجتمع كبير المفاوضين النوويين الايرانيين سعيد جليلي في جنيف يوم السبت المقبل بمنسق السياسة الخارجية للاتحاد الاوروبي خافيير سولانا الذي يقود المفاوضات مع ايران نيابة عن الغرب، وذلك في محاولة لكسر الجمود الذي اعترى العملية التفاوضية بين الطرفين.

الا ان الهام اصر مجددا على ان ايران ليست بوارد التخلي عن برنامجها الخاص بتخصيب اليورانيوم، إذ قال: "القضايا التي تحرم شعبنا من حقوقه ليست خاضعة للنقاش، ونحن نرفض الشروط المسبقة."

يذكر ان الدول الغربية تخشى ان تستخدم ايران اليورانيوم المخصب الذي تنتجه في صنع اسلحة نووية، الامر الذي تنفيه ايران التي تصر على ان الغرض من برنامجها النووي انتاج الطاقة الكهربائية.

الا ان الهام قال إن القوى الغربية قد غيرت موقفها ملمحا الى انها قد تخلت عن مطلبها في ان تتخلى ايران عن برنامج التخصيب.

وقال: "لقد تراجعوا عن موقفهم بعد ان استنتجوا ان مطالبتهم ايران بالتخلي عن التخصيب غير منطقية، لذا فقد اتخذوا خطوة تتسم بالواقعية."

واضاف: "ان الموقف الامريكي الاخير يشير الى انهم يسلكون السبيل المنطقي."

يذكر ان باقة الحوافز التي عرضها سولانا على الايرانيين في الشهر الماضي تضمنت اشارة صريحة الى ضرورة ان تعلق طهران كافة النشاطات المتعلقة بتخصيب اليورانيوم قبل انطلاق المفاوضات بينها وبين المجتمع الدولي.

وكانت ايران قد قدمت ردها على العرض الغربي من خلال وثيقة سلمتها الى سولانا في الاسبوع الماضي وصفها منسق العلاقات الخارجية بالاتحاد الاوروبي بالـ "معقدة." واضاف سولانا ان الوثيقة الايرانية تحتاج الى تحليل واف.

"سنضرب قلب اسرائيل"

على صعيد آخر، قال مجتبى ذو النور، ممثل مرشد الثورة الايرانية آية الله علي خامنئي لدى الحرس الثوري إن ايران ستستهدف "قلب اسرائيل" و32 قاعدة عسكرية امريكية في منطقة الخليج في حال شنت الولايات المتحدة والدولة العبرية هجوما عليها.

وقال ذو النور إن الرد الايراني سيكون سريعا، "قبل انقشاع غبار الضربة الاولى" على حد تعبيره.

تأتي تصريحات المسؤول الايراني وسط مخاوف من احتمال تعرض ايران الى ضربة عسكرية امريكية اسرائيلية تستهدف منشآتها النووية.

كما تأتي عقب اجراء ايران في وقت سابق من الاسبوع الجاري سلسلة من التجارب على صواريخ بعيدة المدى بامكانها ضرب اسرائيل.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com