Skip to main contentAccess keys helpA-Z index

آخر تحديث: السبت 05 يوليو 2008 10:13 GMT
إيران تجدد تهديدها بإغلاق مضيق هرمز

نجاد يتفقد منشأة نووية
كرر نجاد مراراً تمسك بالده بالبرنامج النووي

جددت العسكرية الإيرانية اليوم تهديدها بإغلاق مضيق هرمز الاستراتيجي في حال اي تصعيد عسكري يستهدف إيران.

ونقلت وكالة أنباء فارس عن رئيس هيئة أركان الجيش الإيراني الجنرال حسن فيروز أبادي قوله إن بلاده ستغلق مضيق هرمز الإستراتيجي إذا تعرضت "مصالحها" للخطر.

لكن أبادي شدد على أن أولوية إيران هي إبقاء المضيق مفتوحاً.

وتنبع أهمية المضيق الإستراتيجي من أن 40% من شحنات النفط العالمية تعبره، لذا يمكن أن يتسبب إغلاقه في ارتفاع حاد في أسعار البترول المرتفعة أصلاً.

وكان قائد الحرس الثوري الإيراني الجنرال محمد علي جعفري قد هدد اليوم بـ "ضربات فتاكة" في الخليج إذا تعرضت بلاده للخطر.

وتأتي هذه التصريحات في وقت قال فيه متحدث باسم الحكومة الإيرانية إن موقفها من برنامجها النووي يظل كما هو دون تغيير.

وأضاف المتحدث إن إيران تعد للتفاوض مع القوى العالمية العظمى لكنها لن تتخلى عن برنامج تخصيب اليورانيوم، وأضاف غلام حسين إلهام "لن تتخلى إيران عن حقوقها في المجال النووي، ... إيران تصر على المفاوضات بينما تحترم حقوقها وترفض أي خسائر للمكتسبات الدولية".

ويأتي هذا الإعلان بعد يوم من إعلان طهران موقف رسمي من عرض الإتحاد الأوروبي حزمة حوافز مقابل وقف تخصيب اليورانيوم.

ولم يكشف حتى الآن عن محتوى العرض الأوروبي ولا عن الرد الإيراني عليه.

حزمة الحوافز

وعرضت حزمة الحوافز التي قدمتها الدول دائمة العضوية في مجلس الأمن وألمانيا بواسطة منسق السياسية الخارجية للإتحاد الأوروبي خافيير سولانا في يونيو الماضي.

وطلب سولانا من إيران أن توقف العمل في برنامجها النووي لمدة ستة أسابيع في مقابل إيقاف مماثل للعقوبات الإمريكية الجديدة عليها.

وكان الإتحاد الأوروبي قد فرض منفرداً عقوبات جديدة على إيران في يونيو كذلك.

واستندت حزمة الحوافز الحالية على عرض سابق قدم خلال عام 2006، ويقضي ببدء محادثات للوصول إلى إتفاق طويل الأمد بين الجانبين -إيران والدول الكبرى- إذا علقت طهران تخصيب اليورانيوم.

ويعترف العرض كذلك بحق إيران في تطوير الطاقة النووية للأغراض السلمية وأن تعامل بنفس المعايير المطبقة على بقية الدول الموقعة على إتفاقية منع الإنتشار النووي.

وظلت إيران تنفي الإدعاءات الغربية بأنها تسعى لامتلاك سلاح نووي، مدافعة بأن برنامجها للأغراض السلمية، ورفضت طهران مراراً مطالب وقف تخصيب اليورانيوم الذي يمكن استخدامه كوقود لمشاريع الطاقة أو كمادة لإنتاج الأسلحة إذا نقي إلى درجة كبيرة.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com